تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات التخلص من الشعر الزائد الغير مرغوب به

كيفية التغلب على مشكلة الشعر الزائد في الجسم؟

تعليمات التغلب على مشكلة الشعر الزائد في الجسم تتمثل في مجموعة من الإجراءات التي يمكن من خلالها تقليل نمو ذلك الشعر أو التخلص منه نهائياً.

0 893

يشكل نمو الشعر الزائد في مناطق الجسم المختلفة إزعاجاً شديداً للنساء، حيث يفقدهم النعومة التي تعد من أبرز مقومات المظهر الأنثوي الرقيق والجذاب، والمفاجأة أن بعض الدراسات أثبتت أن نمو الشعر الزائد يمثل إزعاجاً لبعض الرجال أيضاً –على عكس الاعتقاد الشائع- حيث أن بعض الرجال يعانون من خلل هرموني يتسبب في نمو الشعر في أنحاء متفرقة من الجسم بكثافة عالية الأمر الذي يؤثر على مظهرهم بشكل سلبي ويدفعهم إلى محاولة التخلص منه أو خفض كثافته على الأقل للحصول على المظهر المناسب. وقد أوصى الخبراء في مجال التجميل بمجموعة من الإجراءات والأساليب التي يمكن من خلالها التغلب على تلك المشكلة المزعجة بشكل مؤقت أو نهائي ومن ثم استعادة المظهر الجذاب المتألق.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • شفرات حلاقة مناسبة
  • كريمات رغوية (كريم الحلاقة)
  • النعناع الجاف
  • منتجات الصويا الغذائية
  • الحجر الخفاف
  • كريمات ترطيب البشرة
  • استخدام العلاجات الموضعية
  • استخدام أقنعة الشمع

- إعلانات -

الحلاقة التقليدية :

يشاع دائماً أن حلاقة الشعر باستخدام شفرات الحلاقة الحادة يحقق نتائج عكسية، إذ يتسبب ذلك في زيادة درجة كثافة الشعر وجعله أكثر خشونة، إلا أن خبراء التجميل يؤكدون أن لا يوجد إثبات علمي واحد على هذه المقولة، مما يعني أن حلاقة الشعر الزائد في الجسم من الأساليب الآمنة التي يمكن الاعتماد عليها في التغلب على تلك المشكلة.

الشعر الزائد الحلاقة التقليدية

رغم إمكانية الاعتماد على تلك الألية لدى الجنسين إلا أنها تبقى أكثر فعالية بالنسبة للرجال، والنصيحة الوحيدة المقدمة في هذا الصدد هي ضرورة الحرص على استخدام كمية مناسبة من كريم الحلاقة أو مستحضر الرغوة، حيث تعمل تلك المستحضرات على إرخاء بصيلات الشعر مما يُسهل من عملية إزالتها، كما تعمل -ذات المستحضرات- على ترطيب البشرة مما يقلل من احتمالات حدوث تهيج البشرة نتيجة احتكاك شفرة الحلاقة بسطح الجلد.

استخدام كريم إزالة الشعر :

حرصت شركات إنتاج مستحضرات التجميل على توفير العديد من المستحضرات والكريمات المستخدمة في إزالة الشعر الزائد في الجسم، تعتبر تلك المستحضرات الكيميائية من أبرز الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها في هذا الخصوص، حيث تضمن تفادي الآثار المزعجة التي تنتج عن الحلاقة التقليدية باستخدام الشفرات مثل تهيج البشرة أو الإصابة بالخدوش والجروح.

الشعر الزائد استخدام كريم إزالة الشعر

في الماضي كانت كريمات إزالة الشعر تتسبب في انبعاث روائح كريهة من المناطق المستخدمة بها كما كانت تتسبب في الشعور بالحرقة عند الاغتسال، أما اليوم فقد تطورت تلك المستحضرات وصارت تدخل في تركيبها مواد آمنة وأكثر فعالية، تعمل على إذابة الشعر الحالي وتساقطه بالإضافة إلى خصائصها المشقّرة التي تجعل الشعر المُعاد نموه مرة أخرى أخف وأكثر رقة بحيث تصعب ملاحظته وتسهل إزالته.

تختلف تركيبات كريمات إزالة الشعر الزائد حسب المنطقة التي سيتم تطبيقه عليها، لذلك عند العمل على إزالة الشعر من المناطق الحساسة مثل شعر الإبط أو شعر منطقة البكيني يجب التأكد من الحصول على الكريم المناسب لذلك تفادياً للتعرض إلى التهاب أو تهيج البشرة في تلك المناطق.

مشروبات الأعشاب للتغلب على الشعر الزائد :

كشفت بعض الدراسات المتناولة لفوائد مشروبات الأعشاب وآثارها الصحية عن مساهمتها الفعالة في تقليل سرعة نمو الشعر الزائد في الجسم، حيث تعمل تلك الأنواع من المشروبات على خفض مستويات هرمون الأندروجين في أجسام النساء، وهو أحد الهرمونات ذات الخصائص الذكورية ويعد المسؤول الأول عن درجة كثافة الشعر الزائد في المناطق المختلفة من الجسم.

الشعر الزائد مشروبات الأعشاب للتغلب على الشعر الزائد

يشير خبراء التغذية إلى أن النعناع الجاف أكثر الأعشاب فعالية في هذا الخصوص، لذا ينصح بالانتظام في تناوله على فترات متقاربة سواء في صورة مشروب أعشاب مغلي أو عن طريق إضافته إلى الشاي، ويؤكد الخبراء أن خلال فترة وجيزة ستلاحظين الفارق في معدلات نمو الشعر المزعج.

تناول كميات زائدة من منتجات الصويا :

أكدت مجموعة من الدراسات الغذائية على أن منتجات الصويا تساهم بشكل فعال في تقليل سرعة نمو الشعر الزائد في أنحاء الجسم المتفرقة، بما في ذلك المناطق الحساسة مثل منطقة البكيني، لذلك ينصح خبراء التغذية والخبراء في عالم التجميل بضرورة تضمين منتجات الصويا مثل (فول الصويا الأخضر، برجر الصويا، حليب الصويا) في النظام الغذائي المتبع بصفة مستمرة.

الشعر الزائد تناول كميات زائدة من منتجات الصويا

كشفت الدراسات عن قدرة الصويا على رفع معدلات إنتاج هرمون الاستروجين في جسم المرأة، الأمر الذي يؤدي في المقابل إلى خفض نسب الهرمونات ذات الخصائص الذكورية مثل الأندروجين، وهي مجموعة الهرمونات المسؤولة عن زيادة معدلات نمو الشعر الزائد غير المرغوب به في مناطق الجسم المختلفة.

الاستفادة من الحجر الخفاف :

يعتبر حجر الخفاف من أدوات التجميل الشائعة بين النساء، حيث يستخدم في تنعيم الجلد وإزالة خلايا الجلد الميتة والبقع الداكنة في مناطق الركبتين والكعوين وكعوب القدم، إلا أن التجربة العملية أثبتت مساهمة الحجر الخفاف في علاج مشكلة الشعر الزائد في الجسم في منطقة الذراعين والساقين.

الشعر الزائد الاستفادة من الحجر الخفاف

ينصح خبراء التجميل أثناء الاستحمام باستخدام الحجر الخفاف في تدليك المناطق التي تعاني من نمو الشعيرات الزائدة، على أن يتم ذلك بلطف وبحركة دائرية، حيث يعمل احتكاك سطح الحجر الخشن بسطح الجلد على خلخلة بصيلات الشعيرات وإضعافها مما يؤدي إلى تساقط كمية كبيرة منها بينما النسبة المتبقية تكون هزيلة وضعيفة مما يسهل عملية إزالتها فيما بعد بأي من وسائل إزالة الشعر الأخرى، كما أثبتت التجارب أن تكرار استخدام الحجر الخفاف يقلل من مستويات نمو الشعريات فيما بعد.

تعليمات استخدام الحجر الخفاف المقدمة من الخبراء تتمثل في ضرورة القيام بهذا الإجراء برفق، حيث أن الاحتكاك العنيف قد يؤدي إلى حدوث خدوش أو إصابة الجلد بدرجة من درجات الالتهاب، ولنفس الأسباب يحظر استخدام الحجز الخفاف لإزالة الشعيرات من مناطق الجلد الرقيق أو الحساس مثل منطقة أسفل الإبطين أو المناطق الحساسة من الجسم، كذلك ينصح بتطبيق أحد الكريمات المرطبة على الأماكن التي تم استخدام الحجر الخفاف معها.

استخدام العلاجات الموضعية :

تتوفر في الصيدلات حالياً العديد من المستحضرات الطبية التي تستخدم في علاج مشاكل الشعر الزائد في الجسم لدى النساء، وخاصة الشعر الزائد في منطقة الوجه والعنق. تلك العلاجات تكون عادة في هيئة كريمات خفيفة تستخدم موضوعياً عن طريق تطبيقها على المناطق المصابة والتي ينمو فيها الشعر بكثافة عالية وبمعدلات مرتفعة عن بقية أجزاء الجسم.

الشعر الزائد استخدام العلاجات الموضعية

تلك الكريمات خفيفة مما يسمح بامتصاص الجلد لها ومن ثم تتغلغل إلى بصيلات الشعر الداخلية وتعمل على إضعافها مما يؤدي إلى تساقط الشعر الزائد، كما تساهم في جعل الشعر المعاد نموه خفيفاً ورقيقاً وغير ملحوظ، وتحقق تلك الكريمات تأثيرها عن طريق تقليل مستويات إفراز إنزيمات البشرة المحفزة لنمو الشعر.

استخدام الشمع في إزالة الشعر الزائد :

يعتبر الشمع من الوسائل شائعة الاستخدام في إزالة الشعر الزائد وغير المرغوب به في الجسم، ويمكن القيام بذلك في المنزل أو على يد متخصص داخل أي من صالونات التجميل المعتمدة وبالطبع الخيار الثاني هو الأفضل.

يتوفر شمع إزالة الشعر بنوعين مختلفين حسب درجة الشدة، وفي حالة إزالة الشعر في المنزل ينصح الخبراء بانتقاء الشمع القاسي لإزالة الشعر من مناطق الجلد الحساس مثل الإبطين والوجه ومنطقة البكيني، أما الشمع الأقل شدة والمعروف أيضاً باسم الشمع الخفيف أو الشمع الطري فهو يناسب المساحات الكبيرة مثل الساقين والذراعين والظهر.

الشعر الزائد استخدام الشمع في إزالة الشعر الزائد

يحظى الشمع بشعبية كبيرة ويعتبر من الوسائل الجيدة في إزالة الشعر غير المرغوب به من مناطق الجسم المختلفة، لكن يعيب تلك الوسيلة أن استخدامها يقتصر على الشعيرات الطويلة نسبياً، أي أن تطبيقه على الجلد يتطلب الانتظار لمدة شهر كامل على الأقل كي تكون الشعيرات قد نمت بالطول المناسب لإزالتها.

صناعة قناع الشمع في المنزل :

يمكن صناعة المادة الشمعية المستخدمة في إزالة الشعر في المنزل وذلك عن طريق مزج المكونات التالية معاً:

  • 1 ملعقة صغيرة من العسل
  • نصف كوب من عصير الليمون
  • 1 ملعقة صغيرة من السكر

يتم مزج الخليط بشكل جيد ثم يتم تسخينه في جهاز الميكروويف لمدة ثلاث دقائق، أو يتم تسخينه على الموقد العادي حتى يتحول إلى مادة شمعية عالية اللزوجة، يتم ترك تلك المادة حتى تبرد في درجة حرارة الغرفة الطبيعية، ولابد من التأكد من أن ذلك الخليط قد برد تماماً قبل استخدامه، وذلك تفادياً للإصابة بأي درجة من درجات الحروق عند تطبيقه على البشرة.

يصبح بذلك قناع الشمع جاهزاً للاستخدام في التخلص من شعر الجسم الزائد، وينصح الخبراء بنثر كمية قليلة من نشاء الذرة أو دقيق الطحين على الجلد قبل تطبيق قناع الشمع، حيث أثبتت التجربة أن ذلك يعزز من قدرة الشمع على الالتصاق بالشعيرات وبالتالي يضمن تحقيق نتائج أفضل.

إزالة الشعر بالليزر :

حققت تقنية إزالة الشعر بالليزر انتشاراً واسعاً خلال فترة زمنية وجيزة وأصبحت واحدة من أكثر عمليات التجميل طلباً حول العالم، السر في ذلك يرجع إلى أن تلك التقنيات تحقق نتائج فعالة وسريعة بالإضافة إلى أن الدراسات أثبتت أنها آمنة تماماً ولا ينتج عن استخدامها أي مضاعفات صحية أو آثار جانبية خطيرة.

الشعر الزائد إزالة الشعر بالليزر

تعمل أشعة الليزر على رفع درجات حرارة الجلد مما يؤدي إلى إحراق بصيلات الشعر في الطبقات السفلية منه، مما يؤدي إلى تلفها بصورة كاملة وبالتالي فإنها لا تعاود الإنبات مرة أخرى، مما يعني أن تقنية الليزر تعد أحد الوسائل التي تقضي على الشعر الزائد في الجسم بصورة تامة ونهائية.

إزالة الشعر بتقنية التحليل الكهربي :

تعد تقنية التحليل الكهربي أيضاً واحدة من التقنيات الحديثة في عالم عمليات التجميل، وتساعد تلك التقنية على التخلص من الشعر غير المرغوب به بصورة نهائية، وتعمل من خلال إبرة طبية صغيرة يتم إدخالها في طبقات الجلد السفلية وتكون متصلة بتيار كهربي منخفض الشدة، يعمل ذلك التيار على إتلاف البصيلات مما يمنع نمو الشعر مرة أخرى أو يقلل من كثافته على أقل تقدير.

يتشابه تأثير تقنية التحليل الكهربي مع تقنية الليزر، لكن من عيوب تلك التقنية أن استخدامها يقتصر على أماكن محددة من الجسم ولا يمكن تطبيقها على الجسم بالكامل.

يشار في النهاية إلى ضرورة مراجعة الطبيب المختص في حالة ملاحظة عدم استجابة الجسم لأي من تلك الوسائل السالف ذكرها، ففي تلك الحالة قد يكون نمو الشعر الزائد في الجسم ناتج عن مشكلة مرضية أو خلل هرموني جسيم يستدعي العلاج تحت إشراف طبي متخصص، كما أن في بعض الأحيان يكون نمو الشعر الزائد أحد الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام بعض الأدوية العلاجية وفي تلك الحالة يجب الرجوع إلى الطبيب لإيجاد البديل المناسب.

- إعلانات -