تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية التخلص من المناطق الداكنة حول الفم والوقاية منها

تعليمات التخلص من المناطق الداكنة حول الفم

تعليمات التخلص من المناطق الداكنة حول الفم تتمثل في مجموعة من الإجراءات الطبية الوقائية الموصى بها و التي تضمن الحفاظ على صحة الجلد.

0 765

ظهور المناطق الداكنة حول الفم وفي مناطق الجلد الرقيق بشكل عام من الإصابات الجلدية الشائعة والتي تتسبب في إزعاج كبير للمصابين بها، حيث تؤثر بشكل سلبي على مظهرهم العام وتفقدهم قدر كبير من جاذبيتهم وتأقلهم، وما يزيد الأمر سوءاً هو أن تلك الحالة المرضية لا تتوقف عند حد معين، بل أن إهمالها سيؤدي بالضرورة إلى تفاقم المشكلة ويزيد الحالة سوءاً، حيث تتسع الرقعة وتشمل مساحات أكبر من سطح الجلد مما يجعلها أكثر وضوحاً، لكن الخبر الجيد أن العلماء قد تمكنوا من تحديد العوامل التي تؤدي إلى ظهور المناطق الداكنة وبناء عليه توصلوا إلى كيفية مكافحتها والتغلب عليها، وذلك من خلال اتباع مجموعة من التعليمات والإجراءات الصحية الموضحة من خلال الفقرات التالية.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • كريمات ترطيب البشرة
  • مستحضرات تقشير البشرة
  • أحماض التقشير الكيميائي
  • كريمات الوقاية من الشمس
  • زيارة طبيب الجلدية

- إعلانات -

الانتباه إلى حالة الطقس :

تكثر الشكوى من ظهور المناطق الداكنة حول الفم ومناطق الجلد الرقيق بشكل عام خلال فصل الشتاء والأيام التي تتسم بالطقس البارد، ذلك يرجع إلى أن الجلد من أجزاء الجسم بالغة الحساسية والتي تتأثر بصورة كبيرة بتغيرات الأحوال الجوية الطارئة.

 الطقس يؤثر على حالة الجلد

بناء على ذلك ينصح الخبراء بضرورة الانتباه إلى تقلبات الأحوال الجوية، وفي حالة ملاحظة تكرر ظهور المناطق الداكنة أو جفاف الجلد في منطقة ما خلال فصل الشتاء، فأن ذلك دليل قاطع على حساسية البشرة تجاه درجات الحرارة المنخفضة، ومن ثم يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل حلول ذلك الموسم من كل عام، وذلك عن طريق الاهتمام باستخدام مستحضرات العناية بالبشرة وخاصة كريمات الترطيب حيث أن ذلك يحافظ على نضارة الجلد الرقيق ويمنع تعرضه إلى الجفاف والتشقق أو تغير درجة اللون.

تشخيص الحالة بدقة :

ظهور المناطق الداكنة حول الفم أو في أي منطقة أخرى من الجسم هي حالة مرضية شائعة تعرف بأسم حالة الميلانين أو فرط التصبغ، تنتج هذه البقع الداكنة عادة بسبب ارتفاع مستويات مركب الميلانين في أجزاء معينة من البشرة دون الأخرى، مما يؤدي إلى اختلاف اللون وجعلها تبدو أغمق نسبياً من لون البشرة الطبيعي.

تشخيص الحالة

حدد الأطباء مجموعة العوامل التي تؤدي إلى ظهور تلك المناطق الداكنة والتي تشمل الآتي:

  • أشعة الشمس الضارة : التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة قد يؤثر بشكل سلبي على صحة البشرة ويؤدي لظهور البقع الداكنة على المدى البعيد، وفي تلك الحالة عادة ما تدوم تلك البقع لفترات طويلة تمتد لأشهر متصلة، وفي بعض الأحيان استمر علاج تلك البقاع لعِدة أعوام.
  • الكلف : حالة مرضية أخرى تصيب الجلد ومن أعراضها اختلاف لون البشرة في بعض الأجزاء مما يؤدي إلى ظهور المناطق الداكنة حول الفم أو الجبين أو جانب الوجه، النساء هن الأكثر تعرضاً لتلك الحالة المرضية التي تأتي في الأساس مترتبة على حدوث اضطرابات هرمونية في الجسم؛ لذلك دائماً ما تقع الإصابة بها خلال فترة الحمل، كما أشارت بعض الدراسات إلى أن الكلف قد يكون أحد الآثار الجانبية الناتجة عن تناول حبوب منع الحمل لفترات طويلة.
  • التهابات الجلد : تظهر المناطق الداكنة في مناطق الجلد الرقيق مثل محيط الفم وجانب الوجه وأسفل العنق نتيجة لتعرض هذه الأماكن لأي من أنواع الالتهابات الجلدية أو نمو بثور الوجه بها، لكن في تلك الحالة عادة ما يكون التصبغ طفيفاً ويمكن التغلب عليه خلال فترة زمنية قصيرة نسبياً تتراوح ما بين 3: 6 شهور فقط.

تختلف درجة وضوح بقع الجلد الداكنة وكذلك أسلوب علاجها تبعاً للعوامل التي أدت إليها، بناء على ذلك كان تشخيص نوع البقع أحد الإجراءات الضرورية قبل البدء في اتباع البرنامج العلاجي، إذا لم تستطع تحديد المسببات بنفسك يفضل زيارة عيادة طبيب الجلدية المختص واستشارته قبل تلقي أي علاج.

استخدام كريمات تقشير الجلد :

تتوفر في الصيدليات مجموعة متنوعة من كريمات تقشير الجلد وهي آمنة تماماً وأغلبها يمكن استخدامه دون الحصول على وصفة طبية، ويرى الأطباء أن تلك الكريمات من الوسائل الفعالة في القضاء على المناطق الداكنة حول الفم ومختلف الأجزاء الرقيقة من الجلد.

لتحقيق نتائج مثالية ينصح باختيار كريم تقشير من النوع الجيد متسوط القوة، مع الالتزام التام بتطبيق هذا الكريم على المناطق المصابة بشكل يومي، حيث يعمل ذلك الكريم على إزالة الخلايا الميتة المتواجدة على سطح الجلد والتي عادة ما يكون لها لون داكن مختلف نسبياً عن لون البشرة الطبيعي.

استخدام مرطبات البشرة لعلاج مشكلة المناطق الداكنة :

تلعب مرطبات البشرة دوراً مزدوجاً في حالات المناطق الداكنة حول الفم إذ تعمل على علاج تلك الحالة في حالة وقوع الإصابة، وفي ذات الوقت تقي من التعرض إليها وتمنع حدوث انتكاسة بعد إتمام العلاج.

استخدام مرطبات البشرة

يرى الأطباء أن ترطيب البشرة من الإجراءات الضرورية لحماية الجلد والحفاظ على نضارته، كما تزداد أهمية استخدام مرطبات البشرة في حالة تعرضها لأي إصابة أو عدوى أو ظهور بثور أو بقع داكنة واختلاف من أي درجة في لونها الطبيعي، حيث تعمل تلك الكريمات على حماية الجلد من التشققات والتجاعيد، كما تعمل على إمداده بالمغذيات والعناصر اللازمة لتعافيه واستعادة مظهره الجذاب المتألق مرة أخرى.

التقشير الكيميائي :

الاعتماد على تقشير البشرة الكيميائي أو تقشير البشرة بواسطة حمض الساسيليك أو الجليكوليك يحقق نتائج أفضل من تقشير البشرة باستخدام مستحضرات التجميل التقليدية، حيث أن ذلك النوع يتغلغل إلى أعمق طبقات الجلد ويزيل الخلايا التالفة العميقة ومن ثم يعد أحد أفضل وسائل مكافحة المناطق الداكنة حول الفم والأماكن ذات الجلد الرقيق.

المناطق الداكنة التقشير الكيميائي

يفضل قبل اللجوء إلى تلك الوسيلة العلاجية التوجه إلى طبيب الأمراض الجلدية والحصول على استشارته، وذلك لتحديد نوع المادة المستخدمة في التقشير التي تتناسب مع نوع البشرة ومستوى الضرر الذي لحق بها.

تجنب أشعة الشمس :

عند العمل على علاج المناطق الداكنة حول الفم أو في أي مكان آخر فثمة حقيقة لابد من الاعتراف بها، هي أن تلك الوسائل العلاجية لا يدوم تأثيرها إلى الأبد، وطالما أن طبيعة الجلد تسمح بظهور اختلافات في درجة اللون في بعض المناطق، فأن تلك الحالة ستتكرر من وقت لآخر.

بناء على ذلك من تعليمات مكافحة البقع الداكنة تجنب التعرض إلى الشمس قدر الإمكان، لتجنب التعرض إلى تلك الظاهرة المزعجة مرة أخرى، أو لمنع الحالة من التدهور في حالة وقوع الإصابة فعلياً، يمكن القيام بذلك عن طريق تجنب الخروج في ساعات الذورة لضمان عدم التعرض إلى أشعة الشمس الحارقة المباشرة، ولكن إذا كان ذلك غير متاحاً لأي من الأسباب فينصح باتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية والتأثير الضار لحرارة الشمس، وذلك من خلال الحرص على استخدام كريمات الترطيب بشكل دوري واستعمال كريمات الوقاية من الشمس.

ضرورة زيارة طبيب الأمراض الجلدية :

يستغرق علاج المناطق الداكنة حول الفم وقتاً طويلاً نسبياً إذ يستغرق قرابة ستة أشهر تقريباً، لكن في ذات الوقت تتحسن الحالة بشكل تدريجي خلال فترة العلاج، وبناء عليه من أهم تعليمات علاج البقع الداكنة مراقبة حالتها بصورة مستمرة وتقييم فعالية العلاج، وفي حالة ملاحظة عدم حدوث أي تأثير إيجابي يجب التوجه على الفور إلى الطبيب المختص والحصول على استشارته، حيث أن في تلك الحالة قد تكون البقع الداكنة حول الفم مؤشراً على حالة مرضية خطيرة مثل سرطان الجلد.

- إعلانات -