تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات اختيار طبيب التجميل لضمان النجاح وتقليل المخاطر

كيفية ومعايير اختيار طبيب التجميل

تعليمات اختيار طبيب التجميل التي حددها الخبراء هي مجموعة المعايير التي تساعد على المفاضلة بين الأطباء واختيار المناسب بينهم لضمان نجاح العملية.

0 453

كان ولا زال طبيب التجميل هو العنصر الرئيسي المسؤول عن نجاح العملية من عدمه، ودليل ذلك هو أن النسبة الغالبة من فشل عمليات التجميل يرجع السبب فيها إلى تردي مستوى كفاءة الجراح وقلة خبرته وعدم قدرته على التعامل مع العوائق والحالات الحرجة التي تطرأ أثناء الجراحة، وبناء على ذلك يعتبر اختيار طبيب التجميل المناسب الخطوة الأولى والأهم على طريق نجاح عملية التجميل وتحقيق الهدف منها أيا كان نوعها أو درجة حساسيتها، حيث أن اختيار الطبيب غير المؤهل قد يؤدي لتعرضك لمضاعفات صحية جسيمة أو إصابتك بتشوه دائم يصعب علاجه، لذلك حدد خبراء طب التجميل مجموعة المعايير الواجب توافرها في طبيب التجميل الذي ستضع مستقبل مظهرك بين يديه.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • مراجعة دليل الأطباء الإلكتروني
  • التعرف على مستويات المؤهلات الطبية
  • البحث عن مراكز التجميل وتحديد مستوياتها
  • استشارة أصحاب التجارب السابقة

- إعلانات -

1- ابحث عن شهادة بورد طبيب التجميل وجهة إصدارها :

عند التعامل مع ممارسي المهن الطبية يعتقد الغالبية أن امتلاك المؤسسة العلاجية والطبيب نفسه ترخيصاً بمزاولة مهنة الطب وعضوية في إحدى النقابات الطبية أمراً كافياً للوثوق به، لكن الحقيقة على خلاف ذلك؛ حيث أن الترخيص والعضوية النقابية يُثبتان استكمال الدراسة وليس المهارة، أي أن كل طالب يجتاز الاختبارات النهائية في كلية الطب -بأي تخصص- يحصل على الترخيص والعضوية لبدء حياته العملية.

طبيب التجميل ابحث عن شهادة البورد وجهة إصدارها

لذلك من تعليمات اختيار طبيب التجميل التي حددها أصحاب الخبرة في هذا المجال تتمثل في انتقاء الأطباء ذوي الخبرة، ويمكن التعرف على ذلك من خلال اختيار الأطباء ممن يحملون شهادة البورد Board Certified، وهي عبارة عن شهادة علمية يتم منحها للأطباء -في مختلف التخصصات بما فيها التجميل- بعد قضاء فترة التدريب واجتياز مجموعة اختبارات قياس مستوى الكفاءة.

يشار هنا إلى أن درجة شهادة البورد تختلف باختلاف الدولة التي أصدرتها، فكل الدول تمنح الأطباء شهادات البورد ومن الممكن أن يحصل طبيب التجميل على تلك الشهادة من موطنه الأصلي أو من أي دولة خارجية تلقى فيها التدريب على ممارسة الجراحات التجميلية، وتعتبر شهادتي البورد الأمريكية والبورد البريطانية هما الأفضل والأقوى ويعدا إثباتاً قاطعاً على مهارة الطبيب وتمكنه، نظراً لما تفرضه تلك الدول من قيود على منح تلك الشهادات واشتراطها اجتياز الطبيب عدد غير محدود من الاختبارات للتأكد من صلاحيته لممارسة مهنة الطب.

2- راجع التاريخ المهني للطبيب :

يعتبر التاريخ المهني من أهم المعايير التي يتم على أساسها اختيار طبيب التجميل والوثوق به، فقبل أن تضع مستقبل مظهرك بين يديه لابد من التأكد أنه يمتلك من الخبرة والمهارة ما يؤهله للقيام بمثل هذه العمليات، ويمكن التعرف على ذلك بالعديد من الأشكال أبسطها تفقد دليل أطباء التجميل الإلكتروني المتوفر على شبكة الإنترنت، والذي يضم قائمة كبيرة من أسماء أطباء التجميل مرفق معها التاريخ المهني لكل منهم، كما أن بعض خبراء التجميل العالميين يهتمون بعرض ملخص سيرتهم المهنية عبر مواقعهم الإلكترونية الخاصة.

تعليمات اختيار طبيب التجميل لضمان النجاح وتقليل المخاطر

الطريقة الثانية هي سؤال الطبيب بصورة مباشرة عن خبراته في هذا المجال، قد يرى البعض أن ذلك قد يسبب إحراجاً لهم أو للطبيب نفسه، لكن ثق أن إذا كان الطبيب ماهراً لن يجد أدنى مشكلة في إجابة هذا السؤال، بل سيجد في الإجابة عنه شيئاً من الفخر والاعتزاز، أما إذا رفض الإجابة فتأكد أنه ليس الاختيار المناسب ولا تأتمنه على مستقبل مظهرك.

3- الاستفادة من آراء العملاء السابقين :

تتوفر على شبكة الإنترنت حالياً العديد من المواقع التي تتضمن دليلاً إلكترونياً لأطباء التجميل، بعضها محلي أي يقتصر على أطباء التجميل داخل دولة معينة وبعضها عالمي يضم قائمة بأسماء أطباء وخبراء التجميل على مستوى العالم، والنسبة الغالبة من تلك المواقع تتيح للزائرين إمكانية تقييم خدمات الرعاية الطبية التي تلقوها وكذلك إضافة التعليقات.

تعليمات اختيار طبيب التجميل لضمان النجاح وتقليل المخاطر

ينصح الخبراء عند البحث عن طبيب التجميل المناسب بمراجعة تلك الآراء والتعرف على مستوى الخدمة التي تلقاها العملاء السابقين ومدى رضاهم عن النتائج التي حققوها، حيث أن تلك الآراء قد تساعدك بصورة كبيرة على حسم قرارك أثناء عملية المفاضلة بين الأطباء المختلفين، كذلك بعض العملاء السابقين يُظهرون ضمن تعليقاتهم وسائل الاتصال بهم، وفي تلك الحالة لا تتردد في التواصل معهم والتعرف على تجربتهم بشيء من التفصيل.

4- المؤهلات والمناصب العلمية الأخرى :

تعد المؤهلات من المعايير التي تساهم بصورة كبيرة في حسم قرارك بشأن طبيب التجميل الذي ستجرى العملية تحت إشرافه، ولا يقصد بالمؤهلات هنا عضوية نقابة الأطباء المحلية أو تصريح مزاولة المهنة، فتلك الوثائق تقليدية وتصدر لمختلف الأطباء بغض النظر عن عدد مستوى الكفاءة وعدد سنوات الخبرة.

تعليمات اختيار طبيب التجميل لضمان النجاح وتقليل المخاطر

يوصى الخبراء هنا بضرورة النظر إلى مجموعة المؤهلات والمناصب العلمية الأخرى التي نالها الطبيب خلال مسيرته العملية، ويمكن تحديد مستوى تلك المؤهلات تبعاً لمستوى الجهات أو المؤسسات الصادرة منها ومن أمثلة ذلك:

  • هل يحمل الطبيب شهادة البورد؟ وما الدولة الصادرة منها؟
  • هل يحمل درجة الماجستير أو الدكتوراة في هذا التخصص؟ وما الجهة المانحة لها؟
  • هل الطبيب زميل بأي من الجامعات العالمية؟ وما مستوى تلك الجامعة؟
  • كم عدد الدول التي مسموح له بممارسة مهنة الطب داخل أراضيها؟
  • ما المناصب الرسمية والشرفية التي تقلدها خلال مسيرته المهنية؟

 5- تعرف على الدول المعتمد من قبلها :

حققت عمليات التجميل انتشاراً واسعاً خلال السنوات الأخيرة، وصارت تجرى بمعدلات مرتفعة في مختلف أنحاء العالم، لكن رغم ذلك الانتشار إلا أن هناك اختلافات جوهرية بين كل دولة وأخرى، تتمثل في مستوى جودة الخدمة الطبية المقدمة وكذلك نوع العمليات، فهناك دول رائدة في هذا المجال تجرى داخل عياداتها ومستشفياتها عمليات التجميل الأخطر والأكثر تعقيداً مثل عمليات إعادة هيكلة الأنف، بينما هناك دول أخرى يقتصر الأمر فيها على إجراء العمليات البسيطة مثل مجموعة عمليات الحقن وما يماثلها.

بناء على هذا التفاوت الملحوظ في مستوى عمليات التجميل في الدول المختلفة، يمكن اتخاذ الدول التي يتعامل معها طبيب التجميل كأداة لقياس مهارته وخبرته، واعتبراها أحد المعايير التي يمكن الاعتماد عليها في حسم الاختيار، فإذا كان الطبيب يتعامل مع مراكز تجميل كبرى في دول متقدمة بهذا المجال سواء عربية أو أجنبية كان ذلك دليلاً على مهارته وقدرته على تحقيق أفضل النتائج، أما إذا كان نشاطه يقتصر على مجموعة الدول المتأخرة كان هذا ليلاً على العكس.

6- احرص على حضور جلسات التشاور :

يعتقد البعض أن إجراء البحث الموسع حول أطباء التجميل من خلال شبكة الإنترنت أو دليل الأطباء وغير ذلك أمراً كافياً لإتمام عملية الاختيار، بينما الحقيقة أن كل ذلك لا يغني عن عقد جلسة تشاور مع طبيب التجميل قبل حسم القرار والتوجه إلى غرفة العمليات.

طبيب التجميل احرص على حضور جلسات التشاور

يؤكد علماء النفس أن الرابط العاطفي أو درجة التوافق بين المريض والطبيب المعالج له من الأمور الهامة لنجاح أي عملية جراحية أو نظام علاجي، لذلك كانت جلسة التشاور من التعليمات الموصى بها عند اختيار طبيب التجميل المناسب، حيث يمكن من خلالها تحديد الآتي:

  • تحديد درجة ثقتك في الطبيب
  • التعرف على النتائج المحتملة للعملية
  • تصويب المفاهيم الخاطئة لديك حول عمليات التجميل
  • التعرف على التقنية المناسبة للحالة المرضية أو العيب الشكلي الذي تعاني منه
  • استكمال المعلومات الناقصة لديك حول الطبيب أو العملية نفسها

7- تعرف على التقنية المستخدمة :

شهد مجال طب التجميل العديد من مراحل التطور خاصة خلال السنوات العشر الأخيرة، نتج عن ذلك استحداث عدد كبير من التقنيات الطبية المستخدمة في إجراء تلك الجراحات الدقيقة، وبالطبع كلما تطورت التقنية المستخدمة كلما ساعد ذلك على تحقيق نتائج أفضل وساهم في تقليل احتمالات التعرض لأي من المخاطر أو المضاعفات المحتملة.

طبيب التجميل تعرف على التقنية المستخدمة

من تعليمات اختيار طبيب التجميل التعرف أولاً على نوع التقنية الطبية المستخدمة والآلية التي تجرى بها العملية الجراحية، حيث أن النسبة الغالبة من أطباء التجميل يجرون تلك الجراحات في عياداتهم الخاصة وبواسطة التقنيات المتوفرة لديهم، بناء على ذلك خبرة الطبيب ومؤهلاته ليست كافية لحسم القرار دون التعرف على التقنية ومدى تطورها، فقد يكون الطبيب خبيراً ولكنه يجرى عملية شفط الدهون -على سبيل المثال- بالأسلوب الجراحي التقليدي في حين هناك آخر أقل خبرة لكنه يعتمد على تقنية شفط الدهون بالليزر، في تلك الحالة سيكون الطبيب الثاني هو الخيار الأفضل، وهكذا هو الأمر مع مختلف عمليات التجميل أيا كان نوعها.

يعرض أطباء التجميل من خلال المواقع الخاصة بعياداتهم على مواقع الإنترنت نوع التقنيات التي يستخدمنها، ومن ثم يمكن إجراء بحثاً على الإنترنت حول كل تقنية بشكل منفرد والتعرف على عيوبها ومزاياها

8- التعرف على مكانة مركز التجميل ومستوى الخدمة المقدمة :

يعتبر طبيب التجميل هو أكثر عنصر مسؤول عن نجاح العملية الجراحية وتحقيق النتائج المرجوة منها، لكن ذلك لا يعني التعافل عن مجموعة العناصر الأخرى أو التقليل من حجم أهميتها، وفي مقدمة تلك العناصر الفريق الطبي المعاون وفريق التمريض.

تعليمات اختيار طبيب التجميل لضمان النجاح وتقليل المخاطر

عادة ما يكون الطبيب الذي وقع عليه اختيارك يتعاون مع أكثر من مركز وعيادة تجميل في نفس الوقت داخل بلدك وخارجها، وهنا يجب التعرف على تلك المراكز ومكانتها ومدي جودة خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها، وعند الاتفاق مع الطبيب يمكنك اشتراط إجراء العملية داخل مركز بعينه لضمان الحصول على أفضل خدمة.

أيضاً العروض المقدمة من مراكز التجميل تشهد تفاوتاً كبيراً في متوسط التكاليف ومستوى الخدمة الفندقية المقدمة للعملاء، إلى جانب العديد من العروض التنافسية الأخرى التي تتمثل في طرق السداد والخدمات الإضافية وغيرها؛ لذلك يعد المركز المجراة داخله العملية أحد المعايير والضوابط الحاكمة لعملية اختيار الطبيب.

9- لا تتسرع في إصدار الأحكام :

حين يتخذ الشخص قراره بإجراء أي من عمليات التجميل عادة ما يكون ذلك مصحوباً برغبة جامحة في الإسراع بذلك، حيث أن الهدف من عملية التجميل عادة يكون التخلص من أحد العيوب الخلقية أو تجميل أحد المناطق التي تعرضت للتشوه أو علاج مشكلة صحية مثل صعوبة التنفس أو غير ذلك، لكن الخبراء ينصحون بالتروي في اتخاذ القرار وعدم السماح للرغبة في التخلص من المشكلة التي تسبب إزعاجاً بأن تدفعك للانجراف وراء أول عرض تتلقاه أو أول طبيب تجميل مناسب تعثر عليه.

يفضل هنا التأني في اتخاذ القرار والبحث عن أكثر من طبيب تجميل والمفاضلة بينهم على أساس الخبرة والمؤهلات العلمية الحاصلون عليها ومختلف المعايير الأخرى السالف ذكرها؛ وذلك لضمان تحقيق أفضل نتائج ممكنة والحد من احتمالات التعرض لأي من مضاعفات ما بعد الجراحة.

- إعلانات -