تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات تقليم الأشجار وتشذيب الفروع بصورة صحيحة

كيفية تقليم الأشجار

تعليمات تقليم الأشجار الموصى بها من قبل أصحاب الخبرة بمجال البستنة عبارة عن مجموعة من الضوابط تضمن تحقيق أكبر فائدة من تلك العملية.

0 1٬207

يحقق تقليم الأشجار العديد من الفوائد في مقدمتها مساهمته في تقوية هيكل الشجرة وتحسين نوع الثمار بالإضافة إلى تجميل مظهر الحديقة وجعلها أكثر تناسقاً، لكن الوصول لذلك يتطلب تقليم الأشجار بالشكل الصحيح، إذ أن التقليم يعد أحد الإجراءات الحساسة وأي خطأ في تنفيذه قد يحقق نتائج عكسية ويتسبب في تضرر الأشجار وأحياناً يتسبب في موتها، ولضمان الحصول على أفضل النتائج يجب اتباع مجموعة التعليمات التي أوصى بها الخبراء في مجال البستنة عند الشروع في تقليم وتشذيب الأشجار.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • تحديد الفروع التي تحتاج تقليماً
  • التعرف على نسبة التقليم المناسبة
  • التعرف على طريقة تقليم الشجرة حسب نوعها
  • منح الأشجار فرصة التعافي
  • توفير أدوات السلامة الشخصية
  • توفير أدوات التقليم اللازمة
  • تعقيم وتطهير الأدوات المستخدمة

كيفية تقليم الأشجار

- إعلانات -

تحديد الفروع الرئيسية :

أولى تعليمات تقليم الأشجار تتمثل في ضرورة التعرف على الأجزاء التي يجب عدم الاقتراب منها، حتى لا يتسبب منشارك أو القصافة أو أيا كانت الأداة المستخدمة في عملية التقليم في الإضرار بحالة الشجرة وإضعافها.. ينصح الخبراء في مجال الزراعة بضرورة استغراق بعض الدقائق في تأمل مظهر الشجرة ودراسة مسارات الفروع المختلفة والتعرف على أنواعها، وبعد تحديد مجموعة فروع الشجرة الرئيسية التي يتكون منها هيكلها يجب تجنبها وعدم مساسها بأي شكل من الأشكال.

تقليم الأشجار تحديد الفروع الرئيسية

في حالة التباس الأمر وعدم تأكدك من إذا كان ذلك الفرع رئيسياً أم ثانوياً يفضل اجتنابه وعدم الاقتراب منه قبل استشارة شخص متخصص، كما يمكن الرجوع إلى مقاطع الفيديو المتوفرة على الإنترنت التي تقدم شروحاً وافية لكيفية تقليم كل نوع من أنواع الأشجار، والتعرف على الطريقة المثلى للتفرقة بين أنواع الفروع وطريقة تقليمها.

التخفيف وليس القطع التام :

عملية تقليم الأشجار يعتقد البعض أنها اختيارية وأن الهدف منها تجميل مظهر الأشجار وتنسيق الحدائق فقط، لكن الحقيقة أن عملية التقليم من الأمور الضرورية للحفاظ على الأشجار والمساهمة في نموها بصورة سليمة ولذلك لابد من إجراء تلك العملية بصفة دورية.

تقليم الأشجار التخفيف وليس القطع التام

تكاثف أغصان الأشجار وتشابكها بصورة معقدة من الأمور التي تلحق الضرر بسلامة تلك المزروعات وتؤثر عليها بشكل سلبي، حيث يؤكد الخبراء في مجال الزراعة أن ذلك التشابك يحد من وصول الهواء وضوء الشمس إلى بعض أجزاء الشجرة، كما أن المناطق المتشابكة تكون بيئة ملائمة لنمو الفطريات والحشرات، لذلك عند تقليم الأشجار يجب مراعاة فض ذلك التشابك بين الفروع والعمل على إبعادها عن بعضها البعض لضمان نمو الشجرة بصورة سليمة.

حدد الفروع المريضة :

يجب الحرص أثناء تقليم الأشجار على إزالة الفروع المريضة التي قد يكون لها على المدى البعيد تأثير سلبي على سلامة الشجرة، ويمكن التعرف على تلك الفروع من خلال مظهرها وطريقة نموها، حيث تكون تلك الفروع في الأغلب ملاصقة لجذع الشجرة وتنمو إلى الداخل -بشكل معاكس- أي باتجاه مركز الشجرة على خلاف المفترض.

تقليم الأشجار حدد الفروع المريضة

بالإضافة إلى الضرر الذي قد تلحقه تلك الفروع المريضة بالأشجار فأنها أيضاً عادة ما تكون ذات مظهر فوضوي؛ لذلك يجب إزالتها فور ملاحظة وجودها للحفاظ على جمال الحديقة وتناسق الأشجار.

تخيل الشكل النهائي للشجرة المقلمة :

قبل البدء في عملية تقليم الأشجار سواء كان التقليم سيجرى للأوراق أو الفروع نفسها أو كلاهما، ينصح الخبراء بضرورة التأني في القيام بتنفيذ ذلك، وقضاء بعض الوقت في تأمل مظهر الشجرة الحالي وتخيُل الشكل الذي ستكون عليه بعد إتمام عملية التلقيم النهائية، مع ضرورة عدم إهمال تلك الخطوة حتى لا تتسبب في تدمير حديقة منزلك وإفساد مظهرها المتناسق.

تعليمات تقليم الأشجار 4

تزداد أهمية هذه الخطوة إذا كان التقليم يجرى بأهداف زخرفية، مثل تقليم رؤوس الأشجار لتصبح على هيئة كروية أو مدببة الأطراف أو غير ذلك، وكذلك من التعليمات المقدمة في هذا الصدد الابتعاد عن النماذج بالغة التعقيد والتي تشبه أعمال النحت إلى حد كبير، فجميعنا يتفقد الإنترنت ويرى أشجاراً مقلمة تبدو كتحف فنية، حيث أن أوراقها تصور رأس شخص أو على هيئة حروف أبجدية وغير ذلك، إلا أن هذا النوع من التقليم يتطلب خبرة ومهارة لا تتوفر لدى الجميع وفي حالة رغبتك في نحت أشجار حديقتك يفضل الاعتماد على أحد المتخصصين في هذا الشأن، أو التدرب أولاً في بعض الأشجار الصغيرة المنزوية قبل إجراء نفس الفعل مع الأشجار الرئيسية البارزة.

تعرف على الوقت الكافي لتعافي الأشجار :

تقول الحكمة أن الأشياء حين تزيد عن حدها تنقلب إلى ضدها، وذلك القول ينطبق تماماً على عملية تقليم الأشجار وإزالة الفروع الفوضوية والمريضة عن جسمها، حيث أن رغم ما تشكله تلك العملية من أهمية قصوى للحفاظ على الشجرة وضمان نموها بشكل سليم إلا أن الإفراط في القيام بها قد يؤدي إلى حدوث العكس، بل أن الخبراء يشيرون إلى أن كثرة تقليم الأشجار قد يكون سبباً في موتها.

تقليم الأشجار تعرف على الوقت الكافي لتعافي الأشجار

من الاعتقادات الخاطئة لدى بعض القائمين على أعمال البستنة ورعاية النباتات أن سلامة الجذع من الأمور الكافية لضمان استمرارية حياة الأشجار، لكن الحقيقة أن الفروع أيضاً بالغة الضرورة، لذلك تحتاج الشجرة وقتاً للتعافى من آثار التقليم تلك الفترة تختلف من شجرة لأخرى حسب النوع والطبيعة، لكن بشكل عام من تعليمات التقليم ألا يتم بصورة مفرطة وألا يتم تكرار العملية على فترات متقاربة.

بشكل يحذر الخبراء من تكرار تقليم الأشجار لأكثر من مرة خلال الفصل الواحد؛ إذ يجب منح الأشجار الفترة الكافية للتعافي من آثار التقليم الأول قبل إجراء التقليم الثاني، لكن يستثنى من ذلك الحالات الطارئة مثل تحطم بعض أفرع الشجرة بسبب هبوب الريح العاصفة أو ما شابه، ففي تلك الحالة يمكن إزالة بعض الفروع المتحطمة كي لا تتسبب في إضعاف الشجرة بالكامل.

الالتزام بنسبة تقليم الأشجار :

ذكرنا أن تقليم الأشجار يجب أن يتم على فترات متباعدة وألا يتم تقليم الشجرة الواحدة أكثر من مرة خلال الفصل الواحد، لكن هناك شرطاً آخر لإتمام تلك العملية بالشكل السليم ألا وهي عدم الإفراط في عملية التقليم وإزالة الفروع؛ حيث أن ذلك قد يتسبب في إرهاق الشجرة ويقلل من فرص تعافيها ويُعرضها للعديد من المخاطر.

تقليم الأشجار الالتزام بنسبة تقليم الأشجار

تختلف قدرة تحمل الأشجار لعملية التلقيم وفقاً للعديد من العوامل في مقدمتها نوع الشجرة وعمرها، لكن بشكل عام ينصح أصحاب الخبرة في مجال الزراعة بضرورة تقليل التلقيم قدر المستطاع وأن يقتصر ذلك على أقل عدد ممكن من الأوراق والأغصان، حيث أن زيادة عدد الفروع المقلمة يرفع نسبة احتمالات تعرض الشجرة إلى العدوات الفطرية، وبشكل عام يجب ألا تتجاوز نسبة التقليم 25% من إجمالي فروع الشجرة.

اختيار التوقيت المناسب للتقليم :

ينصح الخبراء بالقيام بعملية تقليم الأشجار خلال الفترة التي تكون الأشجار فيها في حالة سبات، أي فترتي آواخر فصل الخريف وبداية فصل الشتاء، حيث أن في تلك الفترات تنخفض شدة الضغوط الواقعة على الأشجار وبالتالي تقل احتمالات تعرضها لأي أضرار نتيجة التقليم، أيضاً يشير الخبراء إلى أن تقليم الشجر في تلك الفترات يقلل من نسبة فقدان النسغ أو عصارة النبات، وبالتالي تنعدم تقريباً احتمالات نمو الفطريات أو تعشيش الحشرات في الشجرة بسبب التقليم.

تعليمات تقليم الأشجار 7

ينصح كذلك بالقيام بعملية التقليم بعد تساقط أوراق الشجرة بالكامل لضمان سلامتها، ولكن يستثنى من ذلك الحالات الطارئة والمتمثلة في تعرض أي من فروع الأشجار للكسر لأي سبب، ففي تلك الحالة يجب العمل على إزالة ذلك الفرع فقط دون الحاجة إلى انتظار حلول الأوقات المشار إليها.

ارتداء الملابس الواقية :

إذا كنت راغب في إجراء عملية تقليم الأشجار بنفسك فهناك بعض التدابير الوقائية الواجب اتخاذها لضمان سلامتك الشخصية، وعدم التعرض لأي حادث أو ضرر أثناء القيام بذلك، والتي تتمثل في ارتداء الملابس المناسبة غير المكشوفة مثل القمصان طويلة الأكمام أو سترات العمل “أفارول”، كذلك يفضل ارتداء قفازات مصنوعة من الجلد السميك لضمان عدم تعرض الأيدي للخدش أو الجرح أثناء إسناد وحمل الأخشاب الناتجة عن عملية التقليم وقطع الفروع.

تقليم الأشجار ارتداء الملابس الواقية

كذلك ينصح أصحاب الخبرة في هذا العمل بضرورة ارتداء النظارات الواقية والمتوفرة بكثرة في محال بيع الزهور وأدوات البستنة، وذلك لحماية العينين من الشوارد الصغيرة التي تتطاير من جسم الشجرة أثناء عملية القطع.

توفير الأدوات اللازمة لعملية التقليم :

لإتمام عملية تقليم الأشجار على الوجه الأكمل يجب توفير مجموعة الأدوات اللازمة لذلك مع التعرف على الغرض من كل منها وكيفية استخدامه، ومن أبرز آلات التقليم ما يلي:

تقليم الأشجار توفير الأدوات اللازمة لعملية التقليممقص اليد: يعرف أيضاً باسم القصافة ويستخدم في بتر الأغصان الصغيرة والرفيعة

  • مقص العقدة: يستخدم في قطع الأغصان الأقوى والأكثر صلابة
  • منشار يد : يستخدم في قطع الأغصان من ناحية الجذع حيث يكون قطر الغصن أطول في تلك الجهة 2: 3 بوصة تقريباً
  • منشار ذو عصا : يعرف أيضاً بأسم المنشار القطبي ذو العصا ويستعمل مع الأغصان المرتفعة والتي يصعب الوصول إليها
  • سلم : يتم اختيار سلم ذو طول يتناسب مع متوسط ارتفاعات الأشجار في حديقة المنزل

التعرف على طرق التقليم المناسبة لكل شجرة :

عملية تقليم الأغصان الصحيحة شبه ثابتة، لكن في النهاية لكل قاعدة استثناء وهناك بعض أنواع الأشجار لا يصلح معها التقليم بأسلوب القطع المباشر باستخدام القصافة أو المنشار، بل أن هناك أشجاراً لا تصلح معها عملية التقليم من الأساس؛ ولذلك إن كنت تقوم بزراعة حديقة منزلك بأي من أنواع الأشجار غير الشائعة فمن الأفضل مراجعة شخص متخصص أو التعرف على خواص الشجرة وطبيعتها عن طريق القراءة عنها أو من خلال تفقد الإنترنت والتعرف على كيفية تقليمها، وذلك يعد إجراءً ضرورياً حيث أن أي خطأ قد يلحق ضرراً دائماً بالشجرة، ومن أمثلة ذلك:

تقليم الأشجار التعرف على طرق التقليم المناسبة لكل شجرةالأشجار الصنوبرية : هذا النوع من الأشجار يفضل عدم تلقيمه حيث أنه ينتمي ألى النباتات السياجية أي يتم استخدامه بشكل أساسي في صورة مصدات للرياح، ومن ثم يمكن الاكتفاء بتقليم البراعم الخضراء التي تنمو فوق الجذوع فقط.

  • الأشجار الظلية : من الأنواع بالغة الحساسية تجاه عملية التقليم ولذلك يفضل الاكتفاء بعملية تشذيب الأوراق فقط دون مساس الجذع، البعض يحاول التحكم في طول الشجرة عن طريق قصها إلا أن ذلك الأسلوب يؤثر بشكل سلبي على سلامة الشجرة ويؤدي إلى موتها، لذلك إذا كان ارتفاع هذا النوع غير ملائم لك يفضل استبداله بأحد الأنواع الأخرى من البداية.

تنظيف أدوات التلقيم :

في النهاية تجدر الإشارة إلى ضرورة تنظيف الأدوات الحادة المستخدمة في عملية تلقيم الأشجار قبل البدء، وذلك لضمان خلوها من أي ملوثات قد تضر بسلامة الأشجار أو تعرضها إلى العدوى الفطرية وغير ذلك من أمراض النباتات، ويتم ذلك بصورة بسيطة بواسطة الكحول أو أي من سوائل التطهير الأخرى المتوفرة في المنزل، كما يجب مراعاة مسح شفرات الآلات بواسطة قطع القماش بعد كل عملية قطع لتجنب انتقال الأمراض من الأشجار المصابة إلى الأخرى السليمة.

تقليم الأشجار تنظيف أدوات التلقيم

- إعلانات -