تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات إيتيكيت مقابلات العمل الرسمية وطرق إعطاء الانطباع الجيد

كيفية التصرف بشكل حضاري مهذب في مقابلات العمل والحصول على الوظيفة

كل شخص منا معرض لأن يكون طرفًا في مقابلة عمل في وقت من الأوقات، و إيتيكيت مقابلات العمل يُمكن اعتباره بلا شك نوع الإيتيكيت الأهم على الإطلاق، وذلك نظرًا لما يتحدد بناءً عليه من مستقبل، فما هي يا تُرى أهم تعليماته؟

0 201

هناك من يعتقد أن إيتيكيت مقابلات العمل هو النوع الأجدر بالتعلم ضمن كل أنواع الإيتيكيت التي أصبحت كثيرة جدًا في الآونة الأخيرة، وذلك بناءً على ما يُحدده ذلك الإيتيكيت، سواء بقبول الشخص في العمل أو رفضه، ففي الغالب يكون الخيارين متوقفين على استخدام الإيتيكيت والطريقة التي يتم استخدامه من خلالها، فكم من أشخاص موهوبين ومؤهلين حقًا للعمل لكنهم لا يُجيدون ذلك النوع من الإيتيكيت فينتهي بهم الأمر إلى رفضهم وعدم قبولهم للعمل، وعلى الجانب الآخر ثمة أشخاص غير مؤهلين بدرجة كبيرة، ولكنهم يُجيدون فنون الإيتيكيت، ولذلك ينتهي الأمر بهم وهم مقبولين في العمل، وهذا ما يُبين حقًا أهمية تعلم هذا النوع من الفنون، أجل كما سمعتم تمامًا، الإيتيكيت فن حقيقي يجب أن يحرص الجميع على تعلمه، عمومًا، في السطور القليلة المُقبلة سوف نتعرف سويًا على أهم تعليمات إيتيكيت المقابلات الرسمية التي تكون بغرض العمل، وكيف يُمكن المرور بها إلى بر الأمان.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • بدلة جديدة بالنسبة للرجال وفستان بالنسبة للنساء.
  • لباقة في التحدث وقدرة على إقناع الآخرين مهما كانت توجهاتهم.
  • ابتسامة هادئة يتم رسمها على الوجه طوال الوقت من أجل كسب ثقة الآخرين.
  • شبكة إنترنت يُمكن من خلالها قراءة أكبر قدر من المعلومات عن العميل والتحضير للمقابلة.
  • ثقة بالنفس فائقة الحدود، ويُستحسن أن تكون نابعة من صواب.

- إعلانات -

إيتيكيت مقابلة العمل لأول مرة

إيتيكيت مقابلات العمل

إيتيكيت مقابلات العمل بالطبع هام جدًا وواجب الالتزام به في كل مرة تتم فيها هذه النوعية من المُقابلات، لكن، في أول مرة من كل شيء يكون كل شيء مُختلف حرفيًا، تظل المرة الأولى دائمًا محتفظة بزهوتها ورونقها، ولذلك، كان إيتيكيت مقابلات العمل التي تتم للمرة الأولى مختلف بعض الشيء ويستحق أن يتم تحديد التحدث عنه بشكل منفرد، فمن أهم تعليماته مثلًا أنه يكون متمتعًا بدرجة مضاعفة من الحرص على كل ما يتعلق بالوقت.

الحرص التام على الوقت

إيتيكيت مقابلات العمل

في مقابلة العمل الأولى احرص بشكل كامل على الوقت، فلا تذهب مبكرًا، أجل كما تسمع تمامًا، لا تذهب مبكرًا ولو دقيقة، فهذا يعني في عرف العمل أنك شخص مستعد للمقاتلة على الوظيفة، وهذا لا يصح لأنه يترك فرصة لرب العمل من أجل استغلالك وتوظيفك بمبلغ لا يليق بك، وأيضًا لا تذهب متأخرًا ولو دقيقة، لأن هذا دليل مُناقض على الاستهتار بالوظيفة وعدم رغبتك الحقيقية بها، لذلك فإن الحل المتبقي أمامك هو الذهاب في توقيت الوظيفة بالضبط، فلو وصلت مبكرًا خمس دقائق انتظرهم أمام باب الشركة ولا تدخل إلى عند انتهائهم، هكذا سيتحقق المراد بإذن الله.

اهتم جدًا بملابسك

إيتيكيت مقابلات العمل

هناك من يقول أن الملابس دليل على التفاخر والتباهي ولا علاقة لها بالعمل، بمعنى أن رب العمل لن يُعين شخص ويرفض الآخر فقط لأن الأول جاء بملابس فاخرة والآخر لم يُعر الأمر اهتمامًا من الأساس، لكن الحقيقة أن الأمور لا تسير حسبما يقول هذا الظن، فبالطبع الملابس لها درجة كبيرة من تحديد قبولك للوظيفة من عدمه، لأن ملابسك تدل على شخصيتك، وإهمالك للملابس يعني أنك تمتلك شخصية مُهملة لن تكون حريصة بشكلٍ كبير على العمل، ولهذا فإن أصحاب العمل يختارون أصحاب الملابس النظيفة الجيدة التي تحظى بدرجة كبيرة من الاهتمام، وبالمناسبة، البعض يربط بين قبول النساء للوظائف واهتمامهن المبالغ فيه بمظهرهن، وهذا أمر صحيح، إذ أن النساء مضمونٌ بشكل كبير عدم إغفالهم لهذا الجانب من الإيتيكيت، ولهذا نراهم موجودين في معظم الوظائف.

حاول استعراض قدراتك بأي شكل

إيتيكيت مقابلات العمل

مما لا شك فيه أنك عندما تذهب لمقابلة من هذا النوع فسوف تحرص على وضع أكبر كم من المهارات داخل السيرة الذاتية الخاصة بك، سوف تجمع الشهادات والمؤهلات وتجعلها كالأسلحة بالنسبة لك، لكن يظل كل ذلك مجرد حبر على الورق من قِبل بعض أرباب العمل، فهم يُريدون بالطبع أن يروا كل ما سمعوه أمام أعينهم، وبما أنه لا توجد كيفية معينة ومحددة للقيام بهذا الأمر فإنه من الأفضل لك، وكما يقول إيتيكيت مقابلات العمل، أن تستعرض هذه القدرات بنفسك، فإذا كان مكتوبًا في السيرة الذاتية خاصتك أنك شخص مُجيد للغة الفرنسية فحاول أثناء مقابلة العمل هذه أن تُلقي بعض الكلمات الفرنسية لتؤكد هذه الحقيقة، وهكذا الحال في باقي المؤهلات والمهارات التي تمتلكها.

إيتيكيت مقابلات العمل الرسمية

إيتيكيت مقابلات العمل

المقابلات الرسمية لها إيتيكيت خاص بها، وليس من الضروري أن تكون مقابلات أولى، بمعنى أنه بعد أن تحصل على الوظيفة بعد اتباع إيتيكيت مقابلات العمل لأول مرة فسوف تتعرض بالطبع لبعض المقابلات الرسمية خلال العمل، وهذه المرة سوف تكون المقابلات مع العملاء والأشخاص الآخرين الغير مُنتمين لشركتك أو وظيفتك مهما كانت، وبالطبع تُعتبر هذه المقابلات داخل إطار العمل، ولهذا فإن لها بعض قواعد الإيتيكيت الخاصة التي يجب الالتزام بها كي ينتهي الأمر في النهاية بتحقيقك المراد من توظيف الشركة لك، وأهم هذه التعليمات أو القواعد تحسين وجهة الشركة.

تحسين وجهة الشركة

المهمة الرئيسية لأي موظف في أي شركة أن يقوم بتحسين واجهتها، ففي الأساس تقوم الشركات من أجل هذا الغرض، وتعمل طوال الوقت على إعطاء الجميع صورة جيدة لها كي تزيد شعبيتها وبالتالي تكون قادرة على تسويق المُنتج الخاص بها أفضل تسويق ممكن، لذلك فإنه عندما يأتي موظف جديد ويدخل ضمن فريق العمل يتحول تلقائيًا إلى مُقاتل من أجل الغرض الذي نتحدث عنه، وخاصةً عندما تكون في مقابلة عمل يتحدد بناءً عليها رغبة العميل في التعامل مع الشركة من عدمه، ومن هنا تظهر الأهمية الكُبرى لاستخدام ذلك الإيتيكيت الخاص بمقابلات العمل.

إراحة العميل تمامًا

عندما تقوم بتحسين صورة الشركة تكون قد أنجزت نصف المهمة المطلوب منك، أما النصف الثاني فهو يتعلق بما يجب عليك فعله من أجل العميل ويُعتبر ضمن إيتيكيت مُقابلات العمل، وهو السعي إلى إراحته تمامًا، حيث أن العميل هو قوة الشركة، ويُمكن القول كذلك أنه السبب الرئيسي من أجل فتح الشركة وتعيينك فيها، أصلًا من ضمن مهاراتك التي يتم اختيارك بناءً عليها إراحة العميل، ولهذا يجب عليك مراعاة هذه النقطة جيدًا خلال المقابلة.

البشاشة طوال الوقت

أيضًا من إيتيكيت مقابلات العمل الرسمية التي تتم مع العميل أن تتوافر البشاشة والبسمة على الوجه طوال الوقت، فمن ضمن شروط إشعار العميل بالأهمية، أهميته هو تحديدًا، أن تبتسم في وجهه، وذلك حتى لا يظن أنه شخص غير مرغوب فيه، والحقيقة أن المسئولين عن العمل دائمًا ما ينصحون الموظفين لديهم بانتهاج هذا النهج لجدواه في جذب العملاء وإراحتهم، كما أنك لن تخسر شيء بالطبع إذا ما كنت بشوشًا ومبتسمًا، فالبشاشة أصلًا من ضمن الأمور التي تُحبذها الشريعة الإسلامية وتعمل على تواجدها طوال الوقت.

قواعد المقابلة الشخصية

إيتيكيت مقابلات العمل

بعض الخبراء والمُتخصصين، وأصحاب التجارب السابقة كذلك، قاموا بوضع بعض القواعد التي يجب أن تكون متوافرة في المقابلة الشخصية، سواء كان الهدف منها العمل أو أي شيء آخر، وغالبًا طبعًا ما يكون الهدف هو العمل، ففي تلك المقابلة يجب الالتزام ببعض القواعد الهامة التي تُحدد نتيجة هذه المقابلة، وأهم القواعد المعمول بها التحضير الجيد.

التحضير الجيد للمقابلة

في البداية عليك أن تعرف شيء مهم جدًا، وهو أن إيتيكيت مقابلات العمل أو قواعد المقابلة الشخصية يهدفان في النهاية إلى نفس النتيجة، وهي القبول في الوظيفة، أو انقضاء المصلحة بشكلٍ عام، تلك المصلحة التي تكون مقابلتها مشتملة على طرف آخر يجب علينا بالتأكيد التحضير جيدًا لمقابلته ومعرفة كل شيء عنه حتى نكون على علمٍ كافٍ عند التحدث معه، وكذلك التحضير يشمل الموضوع الذي ستُجرى حوله المُقابلة، فهو كذلك يُحدد سير المُقابلة وكيف سيكون النقاش، فالشخص الذي يذهب إلى مقابلة عمل دون أن يدرس جيدًا موضعها ويُحضره كالجندي الذي يذهب للمعركة دون خطة.

الاهتمام الكبير بالمظهر

إيتيكيت مقابلات العمل

كما قلنا من قبل، البشر بطبيعتهم يميلون إلى المظاهر، ونحن لسنا هنا الآن لنتحدث عن كيفية تغيير هذه الفطرة الغير جيدة، وإنما البحث عن طرق للتوافق معه، وأهم هذه الطرق الاهتمام الكبير بالمظهر مهما كانت الحالة المادية، ففي النهاية بدلة جديدة أو فستان جيد لن يُكلفان كثيرًا مقارنةً بما يُمكن أن يحدث في حالة عدم سير مقابلة العمل على نحوٍ جيد، وقد ذكرنا قبل قليل أيضًا أن كل شخص يكون واجهة للمكان الذي يعمل به، ووظيفتك بلا شك تحسين هذه الواجهة.

التحلي الكامل باللباقة

المقابلة الشخصية كما هو واضح من اسمها تستهدف إلى التعرف عن الشخصيات من خلال الاحتكاك والنقاش وتبادل الآراء، وفي حالة كونك لا تتمتع باللباقة الكافية للقيام بهذه الأمور فلا تُزعج نفسك بالذهاب للمقابلة من الأساس، وخاصةً إذا كانت مقابلة عمل هامة يتحدد عليها أمور كثيرة، ففي هذه الحالة سيكون سلاح الوحيد هو الحديث الجيد، وفي حالة عدم تسلحك بهذا السلاح الهام فليس من الجيد أبدًا أن تكون في مثل هذه الوضعية، ولهذا تُعتبر اللباقة من قواعد المقابلات وأيضًا إيتيكيت هام ضمن إيتيكيت مقابلات العمل .

الثقة الشديدة بالنفس

إيتيكيت مقابلات العمل

أيضًا من أهم قواعد المقابلات الشخصية أو مقابلات العمل أن تكون هناك ثقة شديدة بالنفس، فالشخص المهزوز لن يتمكن من إقناع الآخرين بأي شيء، هو نفسه مهزوز وغير واثق في نفسه، فكيف إذًا سيفعل نقيض هذا الأمر مع الآخرين؟ بلا أدنى شك ذلك الشعور سينتقل للشخص الموجود أمامه، ولهذا، قبل أن تبدأ أي مقابلة عمل حاول أن تتحلى بالشيء الأهم والفارق في إنجاح هذه المقابلة، الثقة بالنفس.

أهم الأسئلة في المقابلة الشخصية

هناك بعض الأسئلة التي تُصنف على أنها بالتأكيد أهم الأسئلة التي يُمكن أن تخرج في مقابلة شخصية، وهي بالمناسبة موجودة أيضًا ضمن إيتيكيت مقابلات العمل ، ومن هذه الأسئلة مثلًا تلك التي تتعلق بالاهتمامات، فالمقابلات الشخصية بالذات أهم شيء تُحب أن تعرفه عن الشخص الذي أمامك اهتماماته، وهناك أيضًا الأسئلة المُتعلقة بالحالة التعليمية والوظيفية، هذا بفرض أنك تقابل ذلك الشخص للمرة الأولى ولا تعرف عنه شيء، فمثل هذه الأسئلة تُستخدم في تكوين ما يُشبه البطاقة التعريفية للشخص الذي أمامك، كما يُمكن لك أن تسأله عن التوجهات والآراء الخاصة في أمرٍ ما ترى أنه يجب أن يشغل اهتمام الشخص الذي يُهمك، وهكذا أسئلة من شأنها إظهار شخصية الشخص الذي أمامك أكثر وأكثر.

الكاتب: محمود الدموكي

- إعلانات -