تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات زراعة التين منزليًا في الأصص أو حديقة المنزل

كيفية إنشاء مزرعة تين صغيرة في الحديقة المنزلية أو داخل المنزل

هل قمت بـ زراعة التين من قبل؟ تلك الفاكهة المحببة لدى الجميع، والتي جمعت بين الطعم اللذيذ، والفوائد العظيمة في آنٍ واحدة، والتي نتمنى أن تكون متاحة لنا في أي وقت، لذا سنتحدث عن زراعة التين منزليًا داخل المنزل أو في الحديقة المنزلية.

0 233

إن أردت أن تزرع فاكهةً ما، فعليك بـ زراعة التين ؛ فالتين من أسهل أنواع الفاكهة التي يمكن زراعتها، كما أنها من الفواكه المفضلة أيضًا لدى الجميع. الزراعة المنزلية على الرغم من مشتقها إلا أن لها فوائد عديدة، فبغض النظر عن كونك ستمتلك محصولك الخاص بك، وهذا وحده إنجاز عظيم، إلا أنك أيضًا قد تستغله في التجارة، فتحقق الاكتفاء، وتجعل من الأمر دخلًا لك، ناهيك عن المنظر الرائع الذي تضيفه إلى حديقة منزلك، و زراعة التين ستضمن لك هذا الأمر حتمًا. لذا في هذا المقال سنتعرف على التعليمات التي تحتاج إليها لـ زراعة التين في حديقة منزلك.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • تربة خصبة.
  • شتلة تين للزراعة.
  • مصدر ماء للري المنتظم.
  • سماد مناسب للتربة.
  • أشعة شمس، ومناخٍ حار.
  • معرفة موعد زراعة التين المناسب.
  • معرفة ظروف ري التين.
  • مجرفة.
  • الاعتناء بالتربة.
  • مقص بستنة.
  • قفازات لجني الثمار.

- إعلانات -

التين

زراعة التين

هو أحد الفواكه الموسمية، والتي تظهر في فصل الصيف من كل عام، كما أن الله شرفه على سائر النباتات الأخرى؛ حيث ورد ذكره في القرآن الكريم في سورة التين، ويُزرع في أماكن مختلفة من العالم، فتنتشر زراعة التين في غرب آسيا والشرق الأوسط، وينمو بطريقةٍ جيدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي مناطق البحر المتوسط، وفي أفريقيا الشمالية، و زراعة التين تحتاج إلى مناخٍ حار، وأشعة شمس، لذا فهو موسمي، ينضج في فصل الصيف، وتتطلب زراعة الكثير من أشجار التين إلى مسحاتٍ واسعة. وتعد شجرة التين من الأشجار المتوسطة، والمعمرة. وللتين فوائد صحية عديدة بسبب المواد التي بداخله، ويقوم بإمدادها إلى جسم الإنسان، ويمكن تناول التين طازجًا، أو مجفف، أو مربى، ويتم زراعته على هيئة شتلات.

أنواع التين

زراعة التين

تتعدد أصناف التين، من حيث الشكل، أو المنشأ، أوحسب طبيعته، فمثلًا: هناك التين العادي، وهو النوع الذي لا يحتاج تلقيح، فينضج تلقائيًا، ومن هذا النوع: التين البوني، والتين الرئيسي. وهناك نوع آخر من التين، وهو التين الأزميلي، وهو يحتاج في زراعته إلى تلقيح لينضج، ويتم تلقيحه عن طريق أخذ اللقاح من التين البري، الذي ينتقل عن طريق حشرات البلاستوفاجا، ويتم تحضير التين المجفف من هذا النوع بشكلٍ رئيسي، أما التين البري الذي يتم أخذ اللقاح منه هو نوع آخر من أنواع التين، وهناك ما يعرف بالتين السلطاني، وهذا التين له مسميات أخرى، مثل: البرشومي أو الفيومي، ويتميز بثمرته الكبيرة، ولونه البني الذي يميل للأحمر. وأيضًا من أنواع التين: التين العبودي، وهذا يتميز بصغر ثماره، وقشرته الرقيقة، وبلونه الأحمر أوالبني، وهناك التين العدسي، الذي ينقسم للتين العدسي الأحمر، والتين العدسي الأبيض، فالأول لونه أحمر، والثاني له قشرة خضراء تميل للون الأصفر.

أنواع أخرى من التين

هناك التين الكمثري، وهذا النوع ثماره كبيرة، ويتوفر منه التين ذو اللون الأحمر الفاتح، والتين المائل للصفرة، وهناك التين الأسواني، وهو معروف بمذاقه الحلو، وثماره الصغيرة، ولونه الأصفر، ويوجد تين الكورنادريا، وهذا التين لا يأتي بحجم واحد، فثماره متعددة الأحجام، وقشرته تتميز باللون الأخضر، بينما هو من الداخل له لون أحمر فاتح أو وردي، وتتميز شجرته بقدرتها على حمل الكثير من الثمار، وهناك تين الديريدو الذي يشبه تين الكورنادريا، وهو من أصول أمريكية، وتين بلاك مشن الذي يوجد في إسبانيا، ولونه أسود.

فوائد التين

زراعة التين

من الأسباب التي تجعل لـ زراعة التين أهمية كبري، فوائده العظيمة، حيث يحتوي التين على الفيتامينات، مثل فيتامين C، A، B، ويحتوي أيضًا على أملاح البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والنحاس بنسب عالية، كما أنه يحتوي على سكر الديكستروز بنسبة50%، ولهذا فإن للتين العديد من الفوائد التي منها: كونه ملين، وملطف للبشرة، ويعمل على إزالة البثور، وفي علاج الرشح والزكام، وفي مجال طب الأسنان، حيث أن له تأثيرًا على خراج الأسنان، والتهابات اللثة، وأورام الفم، ويعمل على تقوية الكبد، وتنشيطه، ويقلل من تضخم الطحال، أو يزيله، كما أن له دورًا في علاج أمراض الدورة الدموية، ويعمل على زيادة الدورة الدموية، ويستطيع أيضًا أن يدر البول، ويفتت الحصوات، وله فائدة في علاج أمراض الجهاز التنفسي، مثل: الربو، والسعال، وفي تشنج القصبات الهوائية، وفي علاج تسرع القلب، حيث يمنع تجمع الماء في القلب والرئتين، ويعمل على تنشيط الدورة الدموية بالدماغ، كما أنه يمكنه علاج الدورة الدموية بالدماغ، مثل: الرعاش، والنشاف، والفالج.

التين والأمراض الجلدية والنفسية

له فائدة في علاج أمراض الجلد أيضًا، مثل: البهاق، ويمكنه علاج الأمراض النفسية، مثل: التوتر، والإحباط، والخوف، والقلق، فيعمل على تهدئة الأعصاب، وغيرها من الفوائد، لذا فإنه يمكن اعتبار زراعة التين بمثابة إنشاء صيدلية لعلاج الكثير من الأمراض، والوقاية من الكثير أيضًا، حيث أنه يعتبر فاكهة شاملة.

زراعة التين البرشومي

التين البرشومي أحد أنواع التين المشهورة، والتي تتم زراعته بكثرة، ويتميز بفوائده العظيمة، والتي ذكرناها مجملة في فوائد التين بشكلٍ عام، ويدخل التين البرشومي في الكثير من الصناعات، مثل: صناعة المربى، والكحوليات، وصناعة الحلويات، والقهوة، كما أنه يمكن استخدام أوراقه في علف الحيوانات، وسنتحدث عن زراعة التين البرشومي في الأسطر القادمة، فلا تختلف زراعته كثيرًا عن زراعة التين بوجه عام.

طرق زراعة التين

زراعة التين

هناك العديد من الطرق التي نستطيع أن نزرع بها التين، فهناك طريقة الفسائل، والتي يتم فيها زراعة التين عن طريق قطع الفسائل من شجرة التين، وزراعتها مباشرة، أو زراعة التين من البذور –وسوف نتحدث عن تلك الطريقة-، أو زراعة التين عن طريق تطعيم البراعم، ويتم هذا الأمر إن احتاج الزارع الحصول على أصناف جديدة من التين.

زراعة التين من البذور

يتم استخدام تلك الطريقة حتى نحصل على ثمار محسنة وراثيًا، أو يتم استخدامها من أجل التطعيم، أو من أجل الحصول على أنواع جديدة، ولكن قد لا تكون جميع البذور مؤهلة لأن تنجح في زراعة التين ، فيجب الإتيان ببذور مخصبة، وملقحة، وتتم زراعة التين من البذور عن طريق غسل البذور، ثم تجفيفها، ويتم وضعها بعد ذلك في تربة رطبة، ورشها ببعض الرمل، ثم يتم تغطيتها بكيس بلاستيكي، والحفاظ على ري التربة بكميات مناسبة، واختيار مكان تصل إليه أشعة الشمس، وبهذا ستبدأ البراعم في الظهور خلال ثلاثة أسابيع.

زراعة التين في المنزل

زراعة التين

غالبًا ما نقوم بـ زراعة التين في الأصص إذا اتخذنا المنزل مكانًا للزراعة، ولكن يجب التأكد من أن تكون الأصص مثقوبة، فتكون هناك فتحات أسفل الأصيص، ويحتاج التين إلى تسميد التربة بانتظام كل أسبوعين، وبالنسبة للري، فإن التين يحتاج إلى الري في الصيف يوميًا، أما في الشتاء فيتم الري يومًا بعد يوم، ولأن التين يحتاج إلى أشعة الشمس، فيتم وضعه في منطقة تصل إليها أشعة الشمس، حوالي من 6 ساعات إلى ثماني ساعات يوميًا.

شجرة التين

زراعة التين

لقد ذكرنا أن شجرة التين من الأشجار المعمرة؛ حيث تعيش حوالي 50 إلى 50 عام، إن كانت الظروف ملائمة، أو في حالة عدم انخفاض درجات الحرارة، وقد يصل ارتفاعها إلى حوالي عشرة أمتار أو أكثر، وقد يكون لها أكثر من ساق، وهي غير متشابكة الأغصان، وقد تكون هرمية الشكل، أو كروية، أو مظلية، ولها أفرع كثيرة في العادة، وساق الشجرة قائم، لا يتشقق حتى مع التقدم في السن، ولحاء الشجرة سميك، ولونها قد يكون فضي، أو رمادي غامق، وقد تكون ملساء أو خشنة قليلًا، ولكن هذا الخشب لا قيمة اقتصادية له كغيره من الأخشاب التي تستخدم في الصناعات، والحرف المختلفة، ولشجرة التين القدرة على مقاومة الجفاف، وهذا يمكنها من العيش في المناطق الحارة جدًا.

زراعة شجرة التين

سنقوم بمعرفة طريقة زراعة التين عن طريق الشتلات، ويجب في البداية اختيار التربة المناسبة، وفيها نقوم بحفر حفرة عن طريق مجرفة صغيرة، أو باليدين، ويكون عمق تلك الحفرة حوالي 1.5 إلى 2.5 سم، ثم نقوم بوضع شتلة التين في الحفرة، بعد التأكد من إزالة الجذور الزائدة، وترك الأصلية، لضمان نبتة قوية، وهذا باستخدام مقصات البستنة، ثم يتم توزيع الجذور بحذر عن الجزع، حتى لا تنفصل عنه، وبعدها يتم نثر التراب حول الجذور، ويتم ري تلك الشتلة مرة أو مرتين في الأسبوع خلال تكون الثمار، ويجب الحفاظ على النبات من الحشرات والآفات، حتى نحافظ على نمو النبات بشكلٍ جيد، ولتجديد التربة يتم تسميد التربة كل أربعة أسابيع، وللمحافظة على رطوبة التربة يتم إضافة نشارة خشب للتربة، خاصة في الصيف، وهذا الأمر يحميها من البرد في الشتاء، وفي النهاية نقوم بتقليم شجرة التين، فإن كانت الشتلات قوية يمكن تقليم الشجر بعد الغرس، ولكن إن كانت ضعيفة فيفضل الانتظار حتى ينتهي الموسم. ويتم حصاد التين بعد أن ينضج تمامًا، حيث تكون الثمرة لينة، ومنحنية الرقبة، أما بالنسبة إلى لونها، سوف يختلف تبعًا لنوع التين المراد زراعته، وتتم إزالة الثمرة من الشجرة بلطف، ويجب ارتداء قفازات عند جني الثمار، حيث يمكن لشجر التين أن يصيب الجلد بتهيج.

العناية بشجرة التين

زراعة التين

العناية بشجرة التين يكون عن طريق فهم طريقة الزراعة، وكيفية الحصول على نباتٍ جيد، فمثلًا عند اختيار الوقت المناسب للزراعة، فمثلًا إن كانت الزراعة في الشتاء، فيجب أن يكون الشتاء دافئًا لا باردًا، فسقوط الأمطار شتاءً مع البرودة، يتسبب في تشقق الثمار، أما في الصيف، يجب أن يكون الصيف رطبًا،  عند اختيار التربة يجب العلم أن جميع الأراضي صالحة للزراعة، ولكن أفضل أنواع الأراضي هي الصفراء الطمية، حيث أنها تحتوي على الجير، وهو ضروري للحصول على أفضل أنواع المحاصيل الزراعية. أما بالنسبة لري شجرة التين، فعلي الرغم من أن شجرة التين محبة للجفاف، وتستطيع النجاة في المناطق الجافة، إلا أن تحتاج إلى الري في بعض الأوقات خلال مرحلة النمو، فمثلًا: تحتاج إلى المياه الغزيرة قبل خروج الأوراق، ويكون الري خفيفًا أثناء مرحلة التزهير، أما خلال الصيف فيكون الري غزيرًا، وفي مرحلة تكون الثمار يكون الري مرة كل عشرة أيام في الأراضي الرملية، ومرة كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في الأراضي الطمية، ثم تأتي مرحلة التقليم، وفائدة تلك المرحلة تقوية الشجرة الأساسية، أن يتخلل الهواء والشمس في الشجرة عن طريق تنظيم هيكلها، إزالة الفروع المصابة بالآفات

إن زراعة التين ليست بالأمر الصعب، ولكنها تحتاج إلى الشغف بتلك الزراعة، والصبر، والاعتناء جيدًا بشجرة التين حتى تحقق النتائج المرجوة من زراعتها.

الكاتب: رقية شتيوي

- إعلانات -