تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات التعايش مع القدم السكري والوقاية من التقرحات

كيفية التعامل مع مرض القدم السكري والتعايش معه لأطول فترة

القدم السكري أو قدم شاركو هي أورام تحدث في القدم ومفاصله والكاحل، وهذه الأورام تكون نتيجة لمضاعفات الإصابة بمرض السكر والتي تختلف من شخص لأخر، يحتاج مريض القدم السكري إلى الكثير من الاحتياطات لكي يبقى في منطقة الأمان كما سنرى.

0 398

القدم السكري هي من مضاعفات الإصابة بمرض السكر، ولكن نسبة الإصابة بها لمريضي السكر تقدر بحالة واحدة من وسط سبعمائة حالة، أي أنها ضئيلة بعض الشيء، ويعد الطبيب جان مارثن شاركو هو أول مكتشفي أعراض هذا المرض عام 1868، وتكون القدم السكري على هيئة قروح أو جروح أو تورم ويحدث هذا نتيجة عن ضعف الأعصاب واعتلالها أو اعتلال التورية الدموية، هذه الأسباب لا يظهر نتيجتها أي القدم السكري إلا بعد عدة سنوات من الإصابة بمرض السكري، لهذا سوف نتكلم اليوم في مقالنا هذا عن أسباب وأشكال هذا المرض بالتفصيل، ثم نوضح طرق الوقاية منه.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • معرفة أسباب المرض وطرق علاجه.
  • الذهاب إلى الطبيب سريعًا.
  • اتباع النصائح للوقاية من القدم السكري.
  • اتباع تعليمات الحد من المرض للمصابين به.
  • معرفة مراحل المرض للوقوف على مستجداته.

- إعلانات -

القدم السكري ومرض السكري

القدم السكري

كما تحدثنا في الأعلى إن القدم السكري تحدث نتيجة الإصابة بمرض السكري الشائع والذي يقدر نسبة المصابين به حول العالم بقرابة مائتي مليون نسمة، مما جعله في قائمة الأمراض الوبائية، ومرض السكري له الكثير من المضاعفات المختلفة إحداها القدم السكري والتي تكون نتيجة لنوعين من أعراض مرض السكري وهما اعتلال الأعصاب الطرفية، وضعف الأوعية الدموية، أما عن اعتلال الأعصاب الطرفية فهو يؤدي إلي نقصان الإحساس بالقدم أو فقدانه تمامًا وهذا نتيجة اختلال وظائف الجهاز العصبي الباراسمبثاوي والسمبثاوي، وفيما يتعلق بضعف الأوعية الدموية فهو يعني انسداد الشرايين وعدم وصول الدم من خلالها للقدمين، ويوجد أيضَا أعراض أخري ولكنها بمثابة أعراض ثانوية ضعيفة وهي لبس الأحذية الضيقة، والسمنة المفرطة، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم، وارتفاع مستوي السكر في الدم لمدة طويلة، والتدخين وشرب الكحول.

القدم السكرية المتورمة ومستوياتها

القدم السكري

للقدم السكري ستة مستويات على حسب حدتها وقوتها وهي:

  • المرحلة الأولى الأقل خطورة وهو المستوى صفر، وفيها يكون الجلد في أسفله سليم وغير متضرر.
  • المرحلة الثانية وتكون على هيئة قرحة سطحية فقط.
  • المرحلة الثالثة تكون فيها القرحة عميقة بعض الشيء
  • المرحلة الرابعة يكون فيها خراج عميق جدًا ويلتهب فيها العظم.
  • المرحلة الخامسة وهنا تظهر الغرغرينا في بدايتها وتكون أمامية في أطراف القدم.
  • المرحلة السادسة والأخيرة وهي الغرغرينا الشديدة وتتمثل في الكعب والجزء الخلفي من القدم المصابة.

القدم السكرية والوصايا العلاجية

القدم السكري

القدم السكري هي واحدة من مضاعفات مرض السكري العديدة وهي عبارة عن قرحة مزمنة تؤدي في بعض الأحيان إلى بتر الجزء المصاب بها من الجسم، ومع تطور الطب وتقدمه يوجد علاجات وقائية تحد من بتر الأجزاء المصابة للأشخاص بنسبة 40% إلى 80%، وهذا بجانب المراقبة الجيدة والمستمرة والعلاج المبكر لهذا المرض، حتى لا يصل إلى مرحلة متأخرة ولا يمكن علاجه إلا بقطع الأجزاء السفلى المصابة، ومن الوصاية العلاجية الجيدة حتي لا نصل لمرحلة القطع، استخدام المضاد الحيوي الذي سيذكره الدكتور لك في حالة تواجد العدوي، تحسين تدفق الدم في الشرايين عن طريق العمليات الجراحية أو العقاقير الطبية، اتباع نظام غذائي متوازن لضبط مستوى السكر في الدم إلى جانب ممارسة الرياضة، تطهير الجروح الموجودة في أسفل القدم نتيجة المرض وتطهيرها بعد كل تغيير، هذه هي بعض الوصايا العلاجية التي من شأنها تقليل حدة الإصابة ولحاقها في أول الطريق.

القدم السكرية والغرغرينا

القدم السكري

الغرغرينا هي أكل أو موت الأنسجة ويحدث هذا نتيجة لتلف الأعصاب، وهي مرحلة متطورة من القدم السكري ويتم فيها بتر الجزء الذي مات، ولكن مع تطور الطب أصبح من الممكن إجراء عمليات لتوسيع الشرايين أو زراعة شرايين جديدة لتعمل عمل التالفة هذا بجانب العقاقير الطبية المكتشفة حديثًا التي تعمل على التروية الدموية الجيدة للقدم، وبعد إجراء العمليات الجراحية لإصلاح هذا الجزء من القدم أو بتره نهائيًا إن استلزم الأمر يعتقد البعض أن هكذا انتهت الغرغرينا من القدم وأصبح كل شيء على ما يرام، ولكن هذا اعتقاد خاطئ تمامًا، فمما يؤسفني قوله الآن هو أن الغرغرينا لا تبرأ منها القدم إلا في حالات قليلة تكون تمت بها عملية البتر على تفاهم بين أطباء القدم وأطباء الأوعية الدموية حتى يحدث تورية دموية طبيعية للقدم، لذا فعليك قبل إجراء عملية بتر الجزء المصاب بالغرغرينا من القدم عمل فحوصات طبية جيدة، والقيام بعملية جراحية لتوصيل الدم بالقدم بصورة جيدة قبل البتر.

علاج القدم السكرى بالأعشاب

القدم السكري

العلاج بالأعشاب بالنسبة لمصابي القدم السكري هو أمرًا لا يؤتي ثماره، وهذا عائد إلى أن الأعشاب الموجودة له لم يتم اختيارها على أسس علمية وطبية بل هي عشوائية وليس لها نتيجة إلا في حالات نادرة فقط، ومن أشهر هذه الأعشاب “المر” فقد تم استعماله منذ قرونًا كثيرة وقد لوحظ أنه يعمل على تنشيف الجروح بسرعة كبيرة مما يجعلها تلتئم، ولكن هذا ليس للقدم السكري الحالية فقديمًا كانوا يستخدمونه في الأورام العادية ليس للغرض الحالي الموضوع له، لذا فعند وضعه لمصابي القدم السكري يقوم المر بتنشيف الأنسجة وهذا خطير جداً على مصابيه، أما عن العلاج بالأعشاب لمرض السكري نفسه فهنا تجدي الأعشاب منفعة كبيرة وتمنع من مضاعفات المرض والتي قد تصل إلى القدم السكري، لذا فمن هذه الأعشاب:

  1. زيت بذر الكتان، الذي يوجد به حمض الألفا ليبويك بكثرة الذي يساعد على تحسين مستويات السكر في الدم.
  2. الحلبة، تعمل الحلبة على تقليل نسبة الأنسولين العالية ف الدم، وردع المقاومة القادمة منه.
  3. الزعتر، يتم استخدام الزعتر بجانب كريمات طبية أخرى للتقليل من الألم المصاحب للسكري ومضاعفاته من الأورام والالتهابات، ويعمل أيضًا على تدفق الدم بصورة جيدة.
  4. القرطب الأكبر، فهو منظف جيد للأنسجة بجانب تنظيمه لمستويات السكر التي قد تعلو بعض الأحيان، ويعمل أيضًا على التحسين من وظائف الكلى.

نصائح للوقاية من داء القدم السكري

القدم السكري

توجد عدة نصائح للتقليل من احتمالية الإصابة بهذا المرض لمن هم يعانون من داء السكري وهي:

  • ارتداء الأحذية المخصصة لمريضي السكري.
  • عدم المشي حافيًا بتاتًا، وإذا كنت بالفعل مصاب بهذا المرض فمن المفضل عدم المشي على القدم المصابة، وفي حالة المشي يجب الاستعانة بالأحذية الخاصة.
  • غسل القدمين يوميًا بالماء الدافئ والصابون، وتجفيفهما بمنشفة نظيفة.
  • متابعة نسبة السكر بالدم دائمًا لإدراك الأمور قبل مرحلة الخطر.
  • فحص الأقدام يوميًا والعناية بها، وفحص الحذاء جيدًا قبل لبسه.

الخاتمة

في الأخير نود أن ننوه تنويهين، الأول على مصابي مرض السكري يجب عليكم الاهتمام بأنفسكم وتطبيق الوصايا العلاجية المذكورة في الأعلى لضبط مستوى السكر في الدم لأنها العامل الأساسي على الإصابة بالقدم السكري بجانب الاهتمام بالقدمين والأكل المتوازن، أما التنويه الثاني فهو لمصابي القدم السكري، فمثلًا إذا علمت بوصول مضاعفات مرض السكري إلي حد ظهور القدم السكري فيجب عليك سرعة الذهاب إلى الدكتور لعرض حالتك في بدايتها كي لا تتطور ويصل بك الحال إلى بترها نهائيًا وهذا بالتأكيد ما لا تريده أنت، ويلزمك العناية بقدميك جيدًا بغسلها كل يوم بالماء الدافئ وتجفيفها بالمنشفة بحرص، وأيضًا لبس الأحذية المخصصة للمرضى وعدم الضغط على القدم المصابة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أحمد علي

- إعلانات -