تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية التعامل مع وجود طفل معاق في المنزل وتربيته بطريقة سليمة

تعليمات تربية طفل معاق في المنزل بأحدث الوسائل التربوية

مشكلة الطفل المعاق هي محور العديد من البيوت فالكثير من البيوت والمنازل لا تخلو من وجود طفل معاق فيها سواء كانت الإعاقة جسدية أو عقلية وينشد العديد من أولياء الأمور التعامل بشكل مثالي مع هؤلاء الأطفال من أجل حياة أفضل لهم.

0 183

وجود طفل معاق في المنزل يضع الكثير من المسئولية على الوالدين، فالتعامل مع الطفل المعاق يحتاج إلى الكثير من الحنكة، ومعرفة الكثير من المعلومات لضمان نمو صحي وسليم من الناحية الجسدية والنفسية للطفل، إليك كل ما تحتاج إلى معرفته بشأن تربية طفل معاق في المنزل على أسس سليمة.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • الدراسة الكاملة لإعاقة الطفل ومعرفة الطريق المثالية للتعامل معها.
  • استشارة الطبيب المعالج من وقت لآخر والرجوع إليه.

- إعلانات -

علامات الطفل المعاق ذهنيا

طفل معاق

الكثير من الأطفال يعانون من مشكلة الإعاقة الذهنية وهي مشكلة يجد الآباء والأمهات صعوبة بالغة في التعامل معها فكل طفل معاق له احتياجاته وأعاقته الخاصة والتي تتطلب طرقا خاصة في التعامل معها وقد يواجه العديد من الأطفال المعاقين دون معرفة الإعاقة التي لديهم وقد يتأخر الآباء والأمهات في اكتشاف نوع الإعاقة ومعرفة سببها مما يؤدي إلى تضائل فرصة الطفل في العلاج وأحيانا يؤدي إلى تفاقم حالته ويوجد بعض العلامات التي يتم ملاحظتها في كل طفل معاق ذهنيا والتي يجب الإسراع واستشارة الطبيب عند ملاحظتها ومن تلك الأعراض ضعف القدرة على الكلام أو تأخر الكلام حتى سن كبير مع تأخر قدرة الطفل على الوقوف أو المشي، كذلك يجد الطفل صعوبة في تنظيم حركته ومشيه عندما يستطيع المشي كما لا يستطيع الطفل المعاق ذهنيا من الاستجابة الطبيعية سواء بالابتسام أو البكاء في بعض المواقف كالطفل الطبيعي وأحيانا كثيرة ما تصاحب الإعاقة الذهنية أعاقات جسدية متفرقة مثل قصر القامة أو طول القامة أو وجود خلل بالمفاصل كما يحدث في الكثير من مرضى متلازمة داون، كما أن الطفل المعاق ذهنيا بطبعه لا يميل إلى العمل ويفضل التكاسل والنوم ويستمر في إبداء التصرفات الصبيانية حتى في مراحل الطفولة المتأخرة أو البلوغ ويتميز بسرعة تقلب حالته المزاجية والنفسية وسهولة التأثير عليه أحيانا أو الميل إلى العند والإصرار على الرأي الخاطئ كما يعاني كل طفل معاق ذهنيا أثناء الدراسة فكثيرا ما يتم اكتشاف الإعاقة الذهنية عند الرسوب المتكرر أو صعوبة التحصيل والفهم الدراسي بالطبع لا تتوافر كل تلك الصفات في كل طفل معاق ذهنيا ولكن يمكن القول أن وجود بعض تلك العلامات قد تكون مؤشر على وجود إعاقات ذهنية فالعديد من أولئك الأطفال يبزغون ويبرزون العديد من المواهب الفطرية المتميزة مثل القدرة البالغة على الحفظ أو فهم شيء معين أو مهارات متعلقة بالرسم والتلوين والرياضات المختلفة.

كيفية التعامل مع الطفل المعاق

طفل معاق

في كثير من الأحيان يواجه الأهل صعوبة في التعامل بشكل مثالي ومتوازن مع أي طفل معاق خاصة في مرحلة الطفولة والمراهقة، ومهما كان سبب الإعاقة سواء كانت جسدية أو عقلة سواء تم اكتشافها مبكرا أثناء الولادة أو لاحقا أثناء الطفولة إلا أن الأهالي يعانون ويواجهون الصعوبات في التعامل مع الطفل المعاق، فجيب التركيز دوما على الجانب النفسي والمعنوي للطفل المعاق ومعرفة أنه لم يشأ أن يولد بتلك الإعاقة وأنه لا دخل له بها ومن أهم نقاط التعامل مع أي طفل معاق هي تجنب معاملته كمعاق فحجر الأساس في التعامل النفسي مع أي طفل معاق هو معاملته كأنه إنسان صحيح ومعافى فلا يجب أن يشعر بأنه أقل من الأطفال الآخرين أو أحط منهم شأنا، كما يجب تجنب نعته أو وصفة بالإعاقة التي لديه فإن إحساس الطفل بكونه معاق أو ذو احتياجات خاصة كفيل جدا بتدهور حالته النفسية وتعقد موقف الإعاقة فيجب دوما إعطاء الفرصة له للتعبير عن نفسة وإعطاءه الحيز لتنمية مهاراته وقدراته وثقته بنفسه حيث يجب السماح له بالخروج واللعب وإيجاد الأصدقاء المناسبين واكتشاف هوايته المفضلة ومواطن قوته وكفاءته فكما ذكرنا سابقا أن لكل طفل معاق موطن قوة وتميز يجب اكتشافه، كما لا يجب المبالغة والمغالاة في إظهار بعض العواطف السلبية أو الإيجابية تجاه الطفل فلا يجب معاملته بكره أو ضيق لأنه يكتلك إعاقة لا حول ولا قوة له فيها كما لا يجب معاملته بحذر شديد أو خف شديد فلا يشعر بكونه حمل ثقيل على كاهل الأسرة فيجب معاملته طبيعيا جدا دون الاعتناء المبالغ فيه أو الإهمال المؤذي له، كما يجب دوما التعرف على البيئة المحيطة للطفل وتهيئتها لتقبل إعاقته فيجب دوما توعية أصدقائه وجيرانه ومعلميه في المدرسة وزملاء الفصل وكذلك الضيوف الذين يأتون إلى زيارة المنزل يجب على كل هؤلاء معرفة ما تعنيه كلمة طفل معاق ومعرفة نوع الإعاقة وما يجب فعله وما لا يجب فعلة عند التعامل مع ذلك الطفل.

كيفية التعامل مع الطفل المعاق عقليا

طفل معاق

وجود طفل معاق في أي بيئة أو مجتمع يوجب على الباقين احترام تلك الإعاقة وفهمها وتقبلها فعند مقابلة طفل معاق عقليا يجب دوما ضبط المشاعر وإخفائها فلا يجب أن تظهر مشاعر مثل الحزن أو اليأس أو الخوف أو الشفقة أو حتى الكره يجب دوما التفكير في الطفل شأنه شان أي طفل عادي فالطفل المعاق ذهنيا غالبا ما يكون متقبل للإعاقة ومتفهم لها فلا يجب عليك إظهار أنواع من الشفقة أو الحزن نحوه ولا مد يد المساعدة بشكل مبالغ فيه حتى لا تشعره بالعجز، كما يجب دوما تجنب الحديث عن الإعاقة ومسبباتها وكيفية حدوثها وبدء ظهورها بل يجب دوما توجيه دفة الحوار نحو الحديث عن المستقبل والأحلام والأشياء الجميلة المبهجة، كما يتطلب التعامل مع أي طفل معاق ذهنيا بعض الصبر واللباقة والذكاء في الحديث ولا يجب أبدا السأم والضيق منهم أو من مستوى فهمهم أو من نوع الأسئلة التي يسألونها بل يجب دوما التجاوب معهم وإظهار الاهتمام بما يقولون والحرص والاهتمام لما يقولون وحثهم على المشاركة بالقول وإبداء رأيهم في القضايا المختلفة.

كيفية التعامل مع الطفل المعاق سمعيا

طفل معاق

يواجه كل طفل معاق سمعيا صعوبة في فهم العالم من حوله فالعالم بدون أصوات أو بدون فهم ما يدور فيه هو عالم كئيب تغلب عليه الوحدة والوحشة فلا يستطيع سماع صوت والدته أو والده والاستجابة معهما كما لا يستطيع سماع الأحاديث التي تدور من حوله فيشعر كأنه غريب ووحيد عن العالم ولذلك عن التعامل مع أي طفل معاق ذهنيا يجب في البداية معرفة كيفية الحديث معه وما هي الطريقة التي يفضلها سواء بالكتابة أو بلغة الإشارة أو بفهم حركات الشفاه كما يجب النظر له مباشرة عند التحدث معه كما يجب التحدث معه ببطء وتجنب رفع الصوت لجذب انتباهه والتحلي بالصبر عند التحدث إليه.

كيفية التعامل مع الطفل المعاق حركيا

طفل معاق

الطفل المعاق حركيا هو حالة خاصة من الإعاقة إذ يجب دوما مراعاة مشاعره عند التحدث إليه كما لا يجب تقديم يد العون والمساعدة إليه إذا كان يتحرك دون مساعدة أذ أن تقديم المساعدة له في حالة عدم احتياجه لها يبدو مؤلما له كما يجب تقديم يد المساعدة له إذا كان بحاجه إليها وحتى لو لم يسأل لأنه قد يجد بعض الحرج والضيق في التعبير عن حاجته، كما انه من الضروري السماع له ولما يحتاجه عند تقديم المساعدة له فاتباع تعليماته هي أمر ضروري لمساعدته.

كيفية التعامل مع طفل معاق بصريا

طفل معاق

عند التعامل مع أي طفل معاق بصريا يجب ألا ننسى قاعدة مهمة وهي أن الطفل المعاق بصريا يمتلك العديد من الحواس الأخرى الحادة جدا والتي تساعده على التأقلم مع تلك الإعاقة لذا يجب تجنب التحدث إليهم بصوت عالي أو رفع نبرة الصوت كما يجب سؤاله دوما عما إذا كان بحاجة للمساعدة ووصف الأماكن والأشخاص له حتى يسهل التعامل معهم وتحذيره عند وجود عقبات أو معيقات في طريقه والإسراع دوما بتقديم يد المساعدة له عن طريق جعله يتكئ عليك أو يمسك بيدك لا العكس.

- إعلانات -