تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات تربية الأرانب في المنزل وإنشاء مشروع ناجح

كيفية إنشاء حظيرة أرانب صغيرة في المنزل والبدء في الربح منها

مع أنه من غير الشائع تناول لحوم الأرانب في بقاع عديدة من العالم، إلا أن تربية الأرانب واحدة من أهم الطرق التي يُمكن من خلالها إنشاء مشروع ناجح يُسهم في تحسين الدخل، فما هي يا تُرى أهم التعليمات التي يجب الالتزام بها لتحقيق هذا الغرض؟

0 293

مما لا شك فيه أن تربية الأرانب في الآونة الأخيرة أضحت طريقة هامة من طرق جني الأموال، ونحن لا نتحدث عن ربات البيوت فقط، وإنما أيضًا رجال الأعمال الذين يمتلكون مبلغ صغير ويُريدون استغلاله في مشروع جيد مضمون النجاح بسبة كبيرة، فقد أضحت تربية الأرانب قريبة بعض الشيء مع تربية الدواجن، مع مراعاة أن درجة الأمان مرفوعة بعض الشيء في النوع الثاني، والحقيقة أنه مثل أي مشروع جديد فإن المُنظمين لهذا المشروع في حاجة أولًا إلى معرفة دهاليزه وطرق التعامل معه، وذلك لأن المشاريع التي تعتمد على الأرواح، أرواح الطيور والحيوانات، تكون أكثر خطورة من غيرها من المشاريع التي تعتمد على الجمادات، ولكل ذلك، دعونا في السطور القادمة نتعرف سويًا على أبرز تعليمات تربية الأرانب في المنزل وكيفية الخروج من هذا الأمر بمشروع ناجح يُحقق كافة التطلعات ويُجني كل المكاسب المطلوبة.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • مجموعة من الأرانب حسب النوع الذي تُريده والربح الذي ترغب في الحصول عليه.
  • مكان واسع يُمكن فيه القيام بعملية التربية على أكمل وجه.
  • طعام وشراب كافي للكمية التي تقوم بتربيتها من الأرانب.
  • عناية وحرص ومتابعة من أجل ضمان نجاح عملية التربية.
  • قراءة بعض التعليمات عن تربية الأرانب من خلال الكتب والأنترنت.

- إعلانات -

الأرانب في حياة البشر

تربية الأرانب

طبيعة البشر هي تفضيلهم للحيوانات، سواء كانت أليفة أم غير أليفة، ففي النهاية هي كيان آخر مختلف عنهم تمامًا، والفطرة تُحبذ الاختلاف، وعندما تكون تلك الحيوانات أليفة فإن تفضيلها من البشر يكون أكبر بكل تأكيد، ففي مثل هذه الظروف أنت ستتقرب منها ولن تنتظر أي أذية تُذكر، وهو أمر جيد بالطبع، ولهذا نجد أن أفضل الحيوانات التي دخلت في حياة البشر هي القطط، فهي أليفة وفي نفس الوقت تمتلك مظهر جيد جاذب لها، وإذا أردنا وضع حيوان في المرتبة الثانية بعد القطط من حيث تفضيل البشر فإن الأرانب بالطبع سوف تكون حاضرة في المشهد وبقوة، فهي ليست فقط أليفة، وإنما أيضًا قابلة للاستفادة من البشر بصورة أفضل بكثير من القطط، وهو عنصر جذب هام بلا ريب.

متى دخلت الأرانب في حياة البشر؟ في الحقيقة لا يُمكننا تحديد إجابة مناسبة على هذا السؤال، وذلك لأن دخول الحيوانات حيوات البشر يتم بصورة شبه مجهولة، فنحن نرى فجأة أن القطة أصبحت فجأة رفيق الإنسان الأول، لكن متى وما الذي فعلته لتحظى بهذا الأمر؟ في الواقع لا أحد يمتلك إجابة مقنعة على هذا السؤال، ولهذا سوف نترك مسألة دخولها في حياتنا، ونحن هنا نتحدث عن الأرانب، لأنه أمر ليس مفيد إلى حدٍ ما، وسوف نتحدث عن تربيتها وكيفية الانتفاع منها لأن هذا الأمر هو المفيد حقًا والذي قد يدفعكم بالطبع إلى استكمال سطور هذا المقال.

تربية الأرانب في المنزل

تربية الأرانب

الأرانب كما ذكرنا ليست مجرد حيوانات أليفة سوف نسعد بمشاهدتها حولنا، فهي مشروع جيد يُمكن من خلاله درّ أرباح لا بأس بها، وبذلك تتحقق الفائدتين، أولًا تربية حيوان أليف وثانيًا جني الأرباح من خلف هذه التربية، لكن كما ذكرنا لا تنجح هذه التجربة إلا إذا جرت بالطريقة الصحيحة المُتعبة في كل مكان تُربى فيه الأرانب، وأهم هذه الأمور توفير منزل جيد.

توفير المكان المناسب للتربية

تربية الأرانب

الأرانب على عكس أنواع كثيرة أخرى من الحيوانات التي نقوم بتربيتها، فهي لا تكره شيء أكثر من الحجز في مكانٍ ما، وإنما تحتاج إلى منزل واسع بها مكان للنوم والسكينة ومكان آخر للعب، أجل لا تتعجبوا، فالأرانب تعشق اللعب والقفز أكثر من أي شيء آخر، لدرجة أننا إذا رأينا بعض الأشخاص يقومون باللعب حولنا بصورة مبالغ فيها فسوف نُسرع بالطبع في وصفهم بالأرانب، وهذا ما يؤكد حاجة الأرانب للعب وأهمية توفير المكان الذي يُمكن القيام فيه بهذه الحاجة.

تحديد الأماكن داخل البيت

تتمتع الأرانب بدرجة لا بأس بها من الفهم وإدراك الأمور، لذلك فإنك إذا رغبت حقًا في تسهيل عملية التربية عليك فيجب أن تقوم بتحديد الأماكن داخل البيت الذي اخترت فيه تربية الأرانب ، فهناك مكان للتبول بالتأكيد، والأرانب في الغالب ستعرفه بالتعود، ولهذا يجب عليك تمييزه بأي طريقة ممكنة، وأيضًا يجب تخصيص مكان للنوم وتحديده، ويجب أن يكون مُحاطًا بالقش كي يُريح الأرانب عند النوم، أما المكان المُخصص للتبول فيجب أن يُحاط بالجرائد لتمييزه، هكذا ستتمكن من الحفاظ على المكان من الرائحة والحفاظ كذلك على الأرانب التي ستتأذى منها بكل تأكيد.

التهوية السليمة والعزل عن الغازات

تربية الأرانب

أيضًا من ضمن الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار عند التفكير في تربية الأرانب أن يكون هناك حرص شديد على إيجاد التهوية السليمة كيلا تختنق الأرانب بوصفها كائنات رقيقة في الأصل، وأيضًا نبتعد عن البرودة وننتبه جيدًا لتقلبات الطقس وما يُمكن أن تؤدي إلى من مشاكل، وبخصوص المشاكل فمن المفضل أيضًا عزل الأرانب عن الغازات لأنها تتفاعل معها ونخص بالذكر غاز ثاني أكسيد الكربون والأمونيا.

تربية الأرانب بالبطاريات

تربية الأرانب

من خلال تربية الأرانب عن طريق البطاريات يُمكن الوصول بلا أدنى مُبالغة إلى أعلى ربح ممكن من هذه العملية، ولمن لا يعرف، فإن عملية التربية من خلال البطاريات تعني وضع الأرانب في أقفاص صغيرة مُتصلة ببعضها وتتكون من الصاج المُحاط بالبلاستيك، وذلك طبعًا من أجل الحماية، وفي كل قفص من هذه الأقفاص يتم وضع الذكر أو الأم، كلٌ بمفرده، والحقيقة أن تلك الطريقة في التربية قد أثبتت فاعليتها الكبيرة منذ ظهورها وحتى الآن، حيث أنها تُسهم في مضاعفة الإنتاج لأسباب كثيرة يتعلق أهمها بقدرتها على مساعدة الشخص المُربي أو المُشرف على المشروع من متابعة كل الأرانب على حِده ومعرفة ما إذا كان قد لحق بإحداها ضرر من الأضرار، وطبعًا معالجة هذا الضرر بسهولة.

أيضًا من فوائد عملية تربية الأرانب التي تتم من خلال البطاريات أن مسألة تنظيف العنابر تُصبح في متناول اليد، إذ أن الفضلات يسهل التخلص منها جدًا، في حين أن العنبر يظل محتفظًا كما هو بنظافته، ناهيك عن أنه من خلال البطاريات يُمكن فصل الأنواع عن بعضها وإعطاء كل نوع الطعام الذي يحتاجه وقدر الرعاية المسموح به له، وكل هذه الأسباب السابقة تُسهم بكل تأكيد في تقليل احتمالية الإصابة بالأمراض، وأيضًا حمايتها من القوارض أو أي أخطار أخرى من الممكن أن تُصيبها في مكان مفتوح بخلاف البطاريات، ولهذا لن نكون مُبالغين إذ قلنا أن هذا المشروع، عندما يتم من خلال البطاريات، فإنه يكتب غالبًا شهادة نجاحه بنسبة كبيرة جدًا.

أفضل أنواع الأرانب

لنفترض أنك قد اقتنعت بأهمية تربية الأرانب وكيفية تأثير أمر كهذا على الحياة الاقتصادية لك، أو بمعنى أدق، إلى أي حد يُمكنك أن تُفيد تلك الأرانب وتُكسبك ما تحتاج من ثروة، إذًا نحن الآن مُطالبون بتوضيح أبرز الأنواع لك كي تستخدمها عند التربية، وأهم هذه الأنواع بالتأكيد أرانب الزينة الجميلة.

أرانب الزينة الجميلة

تربية الأرانب

نحن الآن نتحدث عن شخص لن يقوم بعملية تربية الأرانب من أجل بيعها فيما بعد واستخدام أموالها في تكبير تجارة الأرانب بشكلٍ عام، فالأمر كله أصبح متمحور حول الزينة والتمتع فقط، فالنوع الذي سيُفيد جدًا في هذا الغرض هو النوع الهولندي، أو يُمكنك مثلًا استخدام أرنب اللوب، فكلا النوعين جيدين جدًا في حالة الزينة والمُتعة النظرية المحضة.

أرانب الفراء

ألاسكا وهافانا، هذه هي الأنواع التي يجب عليك الحصول عليها في حالة رغبتك بتربية أرانب تُنتج الفراء فقط، بالطبع هي أيضًا لاحمة ويُمكن بيعها لكن ميزة هذه الأنواع أن الفراء فيها متوفر بكثرة، وهو ما يفتح الباب أمام تجارة الفراء التي يعلم الجميع أن مكاسبها كبيرة جدًا، عمومًا، تُربى مثل هذه النوعيات بشكل كبير في أوروبا.

الأرانب المنتجة للحوم

نأتي هنا للنوع الأهم أو الذي يدفع الناس أصلًا للدخول ضمن عملية تربية الأرانب ، وهو النوع المُنتج للحوم، فهذا النوع في الأساس هو الذي فتح الباب أمام تربية هذا الحيوان، وربما يكون مُدهشًا لكم ذلك، إلا أن النوع المصري من هذه الأرانب يُعد الأفضل على الإطلاق، يليه النيوزلندي والأمريكي.

شائعات حول الأرانب

تربية الأرانب

بما أنك ستُقدم على تربية الأرانب وتقوم باستغلالها كمشروع ناجح يدر لك الأموال فيما بعد فإنه ثمة بعض الشائعات التي يجب معرفتها لأنه ربما تسمعها من أشخاص آخرين يزعمون أنهم أصلًا بارعين في عملية التربية هذه، لكن معلوماتهم الخاطئة من الممكن أن تُكلفك كثيرًا، ومن أهم هذه الشائعات المُنتشرة بشدة أن الأرانب مخلوق خارجي.

الأرانب مخلوق خارجي

بعض الناس يدعون أن تربية الأرانب لا يُمكن أبدًا أن تحدث في المنازل، وإنما هي فقط تحدث في المزارع والأماكن الخارجية، وذلك لأن الأرانب مخلوق خارجي يُحب اللعب، وهذا بالفعل أمر صحيح، لكن ما ليس صحيحًا هو أن الأرانب لا تُربى في المنازل، بل إن أكثر مشاريع تربية الأرانب نجاحًا هي تلك التي تحدث بالمنزل، فهي لا تستدعي تأجير مزارع بتكاليف عالية كما أن الأرانب تتكيف عليها بسهولة، ولهذا كانت هذه الإشاعة هي الأولى والأكثر خطئًا.

الأرانب مخلوق يُحب الوحدة

الأمر الثاني الذي يخرج عن الأرانب ويتم اعتباره ضمن الشائعات المُتكررة عنه هو أن الأرانب مخلوق يميل إلى الوحدة ولا يُريد الاختلاط مع الآخرين بأي شكلٍ من الأشكال، وهذا في الحقيقة أمر خاطئ تمامًا، حيث أن الوحدة والأرانب عدوان لا يجتمعان، بل العكس تمامًا، فالأرانب تحتاج طوال الوقت لأن يكون معها رفيق يقوم بمجاورتها، سواء كان من البشر أو من خلال انضمام أرنب جديد إلى مجموعة الأرانب القديمة كل فترة.

الأرانب لا تعرف سوى الجزر

تربية الأرانب

الإشاعة الثالثة المُنتشرة بشدة أيضًا عن الأرانب ولا تمت للواقع بصلة أن الأرانب لا تعرف في الغذاء أي طعام بخلاف الجزر، وهذا أيضًا أمر خاطئ لأن عدم التنويع أصلًا وتعريض الأرانب للكثير من الجزر يؤدي إلى مشاكل معوية كثيرة، بل يجب تقديم بعض الأطعمة الأخرى كالخس مثلًا، وهو ما يفعله بالتأكيد المُربين الواعين، أما الذين ينساقون خلف الشائعات والعادات الموروثة فلا يقومون بهذا التنويع ويُفقدون الأرانب صحتها بالتدريج.

ختامًا، مشروع تربية الأرانب مشابه بعض الشيء لمشروع مُنتشر أيضًا مثل مشروع تربية الدواجن، لكن نظريًا يبدو مشروع تربية الأرانب الأكثر عرضة للنجاح بسبب طريقة التربية التي تحدثنا عنها آنفًا.

الكاتب: محمود الدموكي

- إعلانات -