تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات بعد سحب البويضات : كيفية تقليل الأعراض الجانبية

كيفية التغلب على الأعراض الجانبية بعد عمليات سحب البويضات

هل سمعِتِ من قبل عن ما يعرف بعمليات سحب البويضات؟ في هذا المقال سوف نتناول كيفية التعامل السليم خلال فترة ما بعد سحب البويضات ، والهدف هو تقليل الأعراض الجانبية للعملية إلى أقل حد ممكن، والمساعدة على سرعة الشفاء.

0 1٬043

تحتاج المرأة بعد سحب البويضات إلى فترة من التعافي من الأعراض الجانبية للعملية، سحب البويضات هو إجراء جراحي طفيف يهدف إلى الحصول على كمية معينة من بويضات المرأة خارج جسدها وذلك بهدف القيام بعملية تلقيح خارجية لتلك البويضات بواسطة الحيوانات المنوية لإنتاج ما يعرف بأطفال الأنابيب. بمعنى آخر يتم تخصيب البويضة بالحيوان المنوي كي ينتج جنين يتم تربيته إلى مرحلة معينة (مرحلة مبكرة للغاية عبارة عن مجموعة خلايا فقط وليس جنين متطور) ثم يتم إعادة زرعه داخل رحم الأم ليتابع مراحل نموه التالية داخلها، ويتم اللجوء إلى هذا الإجراء في الحالات التي تفشل معها عمليات التقاء الحيوان المنوي بالبويضة داخل الجسم. لكن بالطبع مثله مثل أي إجراء جراحي يقوم به الإنسان لديه بعد الأضرار أو بالأحرى الأعراض الجانبية التي يجب على المرأة أن تعي جيداً كيفية التعامل معها.

ماذا نحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • يوفر هذا المقال مجموعة نصائح للتعريف بالأعراض الجانبية التي تحدث فيما بعد سحب البويضات وكيفية التعامل معها.

- إعلانات -

بعد سحب البويضات ماذا يحدث؟

بعد سحب البويضات

كي تستطيعي التعامل مع مرحلة ما بعد سحب البويضات يجب أولاً أن تتفهمي جيداً الآلية التي تسير من خلالها فكرة سحب البويضات وتكوين طفل أنابيب والتي تنقسم بشكل رئيسي إلى 3 مراحل كالتالي:

المرحلة الأولى

تتضمن إعطاء المرأة أدوية تزيد من خصوبة المبايض بغرض إنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات قبل القيام بعملية السحب وهو ما سيتطلب منك بالطبع القيام بعدة زيارات متتالية للطبيب حيث يتم إجراء عدة فحوصات للتأكد من نجاح تلك الخطوة ومن ثم يتم الانتقال بعدها إلى الخطوة التالية.

المرحلة الثانية

بمجرد نجاح المرحلة السابقة والتأكد من تكوين بويضات ناضجة يتم القيام بالإجراء الجراحي الذي يهدف إلى سحب البويضات من الرحم والقيام بعملية التلقيح الخارجية وهو ما يتطلب تواجد طبيب مختص يشرف على تلك المرحلة بأكملها، بمعنى أن المرأة لن تغادر الغرفة قبل التأكد من أن عملية سحب البويضات قد تمت بنجاح.

المرحلة الثالثة

بعد سحب البويضات

بعد إتمام التلقيح الخارجي يتم إنماء الأجنة (يتراوح عددهم ما بين 3 إلى 5 في المرة الواحدة) حتى يصلوا إلى عمر 5 أيام تقريباً ثم يتم بعد ذلك فحص التركيب الجيني لهم للتأكد من سلامتهم من أي أمراض وراثية أو عيوب خلقية ثم يتم إعادة إدخال الأجنة إلى رحم الأم تبعا لرغبتها الشخصية (حيث يتم سؤالها عن عدد الأجنة الذي ترغب في الحصول عليهم).

بشكل عام قد تعاني المرأة فيما بعد سحب البويضات بشعور المغص في أسفل البطن وذلك من جراء انقباض عضلات البطن الأمامية كرد فعل تلقائي بعد القيام بحقنها أو القيام بسحب البويضات من خلالها، كذلك يمكن أن يطلب الطبيب من المرأة سواء خلال مرحلة الإعداد الأولية أو فيما بعد سحب البويضات أن تبتعد تماماً عن أية أنشطة مرهقة للجسم أو في بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى طلب الأطباء من المرأة بعد الانتهاء من سحب البويضات أن ترتاح في السرير راحة كاملة لفترة من الوقت وكذلك يتطلب الأمر أيضاً التوقف عن بعض العادات التي قد تضر بمرحلة تكوين البويضات أو مرحلة إعداد بطانة الرحم أو مرحلة الحمل المقبلة مثل التدخين أو المشروبات الكحولية أو بعض الأدوية التي تؤثر على ميزان الهرمونات بالجسم وذلك لضمان مرور تلك المرحلة بسلام.

الأعراض الجانبية بعد سحب البويضات

بعد سحب البويضات

بعضها شائع والبعض نادر الحدوث والبعض الآخر تتراوح شدته بين حالة وأخرى، حيث تمر المرأة بعد سحب البويضات بمجموعة من الأعراض الجانبية والتي تشمل التالي:

  • انتفاخ وتورم بالبطن خاصة بالمنطقة السفلية وربما تعاني المرأة من كدمات في المنطقة التي تم من خلالها سحب البويضات من المبيض.
  • تقلبات مزاجية نتيجة لتعديل بعض الهرمونات الأنثوية داخل الجسم حيث أن المرأة تحتاج إلى أخذ أدوية طبية تحتوي على هرمونات معينة بهدف تحفيز المبيض وزيادة كمية نشاطه لإنتاج أكبر قدر من البويضات الناضجة مما يسهل عملية سحب البويضات فيما بعد.
  • أعراض حساسية تجاه أدوية الهرمونات: على الرغم من أن هذه الأعراض الجانبية غير شائعة الحدوث إذ يتم اختبار تلك الأدوية أولاً واستجابة الجسم لها للتأكد من سلامة التجربة لكن في بعض الحالات تظهر أعراض حساسية تجاه تلك الأدوية والتي تتراوح بين أعراض طفيفة لا يجب القلق منها وأعرضا أخرى عالية الشدة تحتاج إلى إيقاف الأدوية.
  • أعراض شبيهة بسن اليأس: يطلق عليها سن اليأس الكاذب حيث تمر المرأة بمجموعة أعراض – أيضاً نتيجة للتلاعب الهرموني في الجسم – تشبه إلى حد كبير الأعراض التي تحدث عند الوصول إلى سن اليأس والتي تشمل جفاف في الإفرازات والشعور بموجات ساخنة تجتاح الجسم بشكل كامل وآلام طفيفة بعظام الجسم المختلفة.

نصائح بعد سحب البويضات

بعد سحب البويضات

بعد الانتهاء من سحب البويضات يجب على المرأة أن تراقب جيداً كل ما يحدث لها من تغيرات وأعراض بحيث إن مرت بأعراض جانبية كتلك التي ذكرت بالأعلى والتي تنتج عن عمليات سحب البويضات فيفضل على الفور الرجوع إلى الطبيب المختص الذي قام بهذا الإجراء أو الطبيب المتابع للحالة بوجه عام للتأكد مما إن كانت تلك الأعراض تمثل خطورة أم لا، كذلك يفضل تجنب القيام بأي نشاط جسدي مرهق للجسم مثل السير لساعات طويلة أو ممارسة الرياضة بشتى أنواعها أو حمل الأشياء الثقيلة مع الحرص على الراحة التامة في السرير وذلك لتجنب حدوث أي التواء بعنق المبيض أو تهتك في أنسجته.

الألم بعد سحب البويضات

بعد سحب البويضات

من الطبيعي والوارد في كثير من الحالات أن يحدث شكوى من وجود آلام عضلية بأسفل البطن بعد سحب البويضات وذلك لأن الطبيعة الجسدية للعضلات تجعلها تمر بتشنجات مختلفة بمجرد وجود دخيل عليها وهو ما يعتبر في تلك الحالة القيام بسحب البويضات من الجسم، وتختلف شدة تلك الآلام من حالة لأخرى حيث أن هنالك حالات لا تتطلب سوى تناول دواء مسكن متوسط الفاعلية والراحة في السرير لفترة من الوقت حتى يزول الألم بينما تجد حالات أخرى تحتاج إلى القيام بأشعة تلفزيونية للتأكد من سلامة الأعضاء الداخلية بالجسم.

متى يخف ألم سحب البويضات؟

بعد سحب البويضات

في الأحوال الطبيعية وبفرض أن ألم ما بعد سحب البويضات متوسط الشدة وناتج فقط عن التشنج العضلي ولا ينم عن وجود مضاعفات أخرى خفية داخل الجسم تنطوي خلفه فإنه من المفترض أن يقل هذا الألم تدريجياً حتى يزول في غضون عدة أيام قلائل، كما يمكن تناول دواء باسط للعضلات لكن بعد الرجوع للطبيب بالطبع والتأكد من سلامة هذا الإجراء.

انتفاخ البطن بعد سحب البويضات

بعد سحب البويضات

مثل آلام البطن السفلية كذلك يعتبر انتفاخ البطن من الأعراض الجانبية الشائعة في مرحلة ما بعد سحب البويضات وهو ما يستغرق ما بين 3 إلى 5 أيام كي يزول أما إن طالت مدته عن ذلك أو صاحبه آلام شديدة لا يمكن احتمالها فينبغي حين ذلك حدوث تدخل طبي للتأكد من عدم وجود إصابات خطيرة بالبطن تستدعي العلاج.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

- إعلانات -