تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية بناء هوية شخصية احترافية لتحقيق النجاح

تعليمات وإرشادات بناء الهوية الشخصية الاحترافية

تعليمات إنشاء و بناء هوية شخصية وعلامة تجارية قوية لشركتك أو مشروعك وخطوات تصميم الشعار وتصميم الهوية البصرية والتجارية وإرشادات التصميمات الأفضل.

0 334

في هذا الموضوع نقدم لك خبرات واسعة وموثوقة بخصوص بناء هوية شخصية متقنة لشركتك أو مشروعك وتوضيح لأهم النقاط الخفية والبارزة لتقوية شعارك وضمان زيادة ثقة العملاء في علامتك التجارية عبر خطوات متسقة تشمل بصفة واسعة الأهداف والطموحات الخاصة بشركتك وبصفة أدق التأثيرات المباشرة والتفاعلات بين مشروعك وبين المستهلكين والاقتراب أكثر منهم على كل الجوانب لتحسين ما تقدمه ولفهم المتطلبات باستمرار بالإضافة إلى الاهتمام بتميزك في طرح هويتك البصرية عبر الخطوط المميزة والألوان والتركيب الداخلي لكل ما يندرج تحت مفهومي الهوية الشخصية والعلامة التجارية.

ماذا ستحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • ميزانية تختلف حسب إمكانياتك وطموحاتك.
  • تحديد أهداف مشروعك بدقة وفهم طبيعة السوق وطبيعة المستهلكين المستهدفين والفعليين.
  • توظيف مجموعة من المصممين المبدعين.
  • توظيف مجموعة من محللي البيانات.
  • القيام باستطلاعات الرأي عبر طرقك الخاصة أو الشركات التي تقدم الخدمة.
  • متابعة دورية وتطوير مستمر على مدار سنين لتقوية هوية شركتك.

- إعلانات -

ما هي الهوية التجارية؟الهوية التجارية تضم كل القيم والأهداف التي تعكسها الشركة والنظرة العامة تجاهها ومختلف عناصرها وتنوع رموز وخطوط وألوان الشركة وشعارها وحتى عناصر أخرى مثل الموسيقى والتكوين البصري، هناك توجهات عامة يمكن أن تحملها شركتك لكنك ستكون أمام مشاريع عمل ضخمة لتستطيع تكوين النظرة المثالية في بناء هوية شخصية احترافية لشركتك، يجب أن تحظى برضا العميل وبالرؤية المجتمعية الإيجابية تجاه شركتك وإظهار الجانب الاجتماعي فيها مثل الأعمال الخيرية والتطوعية والحفاظ على الأهداف التي ترمي إليها شركتك والمتابعة والتحديث المستمر بالتوازي مع التغيرات السوقية والمتطلبات الشخصية وتأثير التكنولوجيا ومساحات العمل الجديدة مثل الإنترنت وتطبيقات الهاتف المحمول، كل هذه العناصر تشكل معًا علامتك التجارية التي يجب أن تهدف إلى تطويرها باستمرار والعمل على تحليل مختلف البيانات ووجهات نظر من أجل الوصول إلى التوازن الأمثل بين الأغراض والمتغيرات والنتائج المرجوة.

تصميم الهوية التجارية

بناء هوية شخصية تصميم الهوية التجارية

تمتلك بعض الشركات علامات تجارية قوية جدًا تؤثر في مبيعاتها وقوة حضورها في البورصة بسبب درجة المصداقية التي تحملها. ومن الأمثلة الرائدة على هذا شركة آبل الأمريكية التي قفزت قفزات هائلة في حجمها السوقي خلال بضعة سنين بسبب اهتمامها المتفاني في تحسين العلاقة بين الشركة والعميل وإحراز رصيد قوي في توطيد الآراء حول الامتيازات التي تحملها المنتجات الخاصة بها وتوسيع دائرة خدمات العملاء والعمل على تطويرها باستمرار داخل الولايات المتحدة وخارجها، وكل هذا العمل لم يعتمد على التحليل فقط بل على الدراسة الدقيقة لمشاعر المستهلكين والتواصل معهم عبر الأشياء التي يريدونها بالفعل وتحقيق المصالح المشتركة مما أوصلهم في النهاية إلى قوة مبهرة في بناء هوية شخصية عالمية. ولتتمكن من إحراز الرصيد الأكبر في تصميم هويتك التجارية فعليك الالتزام بتلك الخطوات التي سيتم تفصيلها في الفقرات القادمة:

  • تعرف على الآراء المختلفة حول مؤسستك أو مشروعك.
  • ابحث عن الشركات المنافسة.
  • كن احترافيًا وانظر إلى المستقبل.
  • اعمل على ضبط مسارات التواصل والتفاعل.

تعرف على آراء الآخرين نحو مؤسستك

قد لا يحمل الناس سواء كانوا من عملاءك أم لا تجارب وثيقة الصلة بك، فقد تكون مؤسستك هي مجرد مؤسسة خدمية عادية، لكن حتمًا توجد تجربة من ناحيتهم تجاه المنتج أو الخدمة التي تقدمها، ولاستخراج كافة التجارب فأنت ستكون أمام عمل ضخم وهو استطلاع الآراء بالنسب الصحيحة قدر الإمكان وأن يشمل شريحة كبيرة من عملاءك، هناك طرق مختلفة لتستطيع إنجاز استطلاعات الرأي بالطرق الصحيحة وذلك عبر الشركات التي تقدم هذه الخدمة بطريقة مباشرة عبر الإنترنت أو عبر الواقع. في النهاية يجب أن تعرف فحوى وجهات النظر والتجارب التي يحملها العملاء وغير العملاء تجاه شركتك، انظر إلى المصلحة التي يحصلون عليها وابدأ بتحليلها مع نتائج الأهداف في مؤسستك التي تريد تحقيقها، وهذه الخطوة تخص الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، فمثلاً شركة آبل تقوم باستمرار باستطلاعات للحصول على آراء المستهلكين تجاه منتجاتها وهي تنفق في هذا مبالغ طائلة لكنها تعرف أنه من الممكن توظيف نتائج التفاعلات هذه في سبيل تحسين منتجاتها بوجه عام ومنها التصميم الأمثل للهوية الشخصية.

ابحث عن الشركات المنافسة

ابدأ بإجراء بحوث شاملة عن الشركات المنافسة لك بشكل مباشر أو التي تتشارك في منتجاتها أو خدماتها مع شركتك ومن ثم ابدأ بتحليل آراء المستهلكين بالمقارنة مع نسبة نجاح كل شركة والإتقان في بناء هوية شخصية احترافية، ستضطر في هذه الخطوة إلى الاستعانة بمحللي بيانات ليعملوا على نطاق واسع على المواقع الخاصة بالشركات وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها. وبعد البحث الشامل يأتي التحليل واستنتاج النقاط البارزة في أوجه المقارنة.

كن احترافيًا وانظر إلى المستقبل

بناء هوية شخصية كن احترافيًا وانظر إلى المستقبل

  1. التزم بالوسائل الأخلاقية في التعاملات واعكس صورة حسنة عن علامتك التجارية وذلك بصفة دورية مستمرة. لابد من التأكد من فعالية الأنظمة الخاصة بالتحكم في شركتك لتضمن استمرارية شفافيتك وتحملك للمسئولية الكاملة وفق شروط التزامك مع العملاء وغيرهم.
  2. اعمل على الحصول على الرضا والأمان من جانب عملاءك الفعليين والمحتملين وذلك عبر التعاملات النزيهة وتقديم المنتجات التي يمكن أن تفيدهم في نواحي حياتهم المختلفة واعمل على حمايتهم باستمرار عبر تضمين الهيكل الصلب لشركتك لكل الاحتمالات السيئة التي يمكن أن يتعرض إليها العملاء.
  3. اعمل على تنويع الخدمات وتوفير خيارات أكثر أمام العملاء.
  4. تمتع بنظرة مستقبلية شاملة للتغيرات السوقية وتأثيرات التكنولوجيا واحتمالات حدوث تغيرات بسبب السياسات الدولية أو الإقليمية والدعم الذي يمكن أن تحصل عليه عبر نطاقك المحلي أو عبر الإنترنت.

تصميم هوية الشركة : اعمل على ضبط مسارات التواصل والتفاعل

بناء هوية شخصية تصميم هوية الشركة : اعمل على ضبط مسارات التواصل والتفاعل

  1. وظّف أفضل العاملين القادرين على إيضاح الصورة العامة لعلامتك التجارية والمميزات الخفية التي تميزك عن منافسيك. تحتاج إلى أشخاص ذوي كفاءة عالية في إلقاء الندوات واللقاءات الصحفية وعبر التلفاز والإنترنت مع توظيف مثالي للغة الجسد وفهم علمي لطبائع وسلوك البشر وبالتحديد الشرائح الكبرى من المستخدمين وإدراك التأثير على الفئات العمرية المختلفة.
  2. اعمل على تنويع وسائل التواصل الخاصة بك وتوسيع نطاقها وتأثيرها قدر الإمكان عبر أفكار غير تقليدية.
  3. اندمج أكثر مع الفئة التي تفضل منتجك وتثق فيه دونًا عن منافسيك واستفد من تجاربهم مع مؤسستك وقم بتحليل مختلف النتائج.
  4. تعرّف على الأسباب التي دعت عملاءك السابقين إلى اختيار منافس أخرى.

ما هي الهوية البصرية؟

يشمل مفهوم هوية الشركة البصرية مجموعة تطبيقات تستخدمها الشركة لتعطي وجهة نظر محددة وواضحة عن ماهيتها وأهدافها وأهمها شعار الشركة، بالإضافة إلى لافتات موجهة ورسائل وتطبيقات للهواتف الذكية ومنشورات منشورة في الصحف والدوريات والكتب وكذلك مواقع الإنترنت وحتى مقاطع الفيديو المرئية والموسيقى، ومفهوم بناء هوية شخصية قوية هو متداخل مع مفهوم بناء هوية بصرية قوية.

تصميم الهوية البصرية

بناء هوية شخصية تصميم الهوية البصرية

عليك أولاً وقبل أي شيء مراجعة التاريخ الخاص بمؤسستك والطرق التي تعمل بها، لابد من أن تفهم الرسالة التي تقدمها مؤسستك وتحديدها عبر الطرق الملائمة وفهم المتغيرات السوقية لتكوّن في النهاية مجموعة من الحقائق. فكّر في الأهداف التي تسعى إليها شركتك وحاول وضعها في الأطر الدقيقة الخاصة بها لتكون لديك استنتاجات صلبة يمكنك من خلالها العمل على ضبط هويتك الشخصية. ضع في الاعتبار أن المؤسسات تحمل أهداف متغايرة جدًا ولابد أن تكون دقيقًا وواضحًا قدر الإمكان في إخراج أفكارك في إطار موحّد وموجّه. وهناك ثلاثة عناصر هامة في تصميم بناء هوية شخصية بصرية وهي كالتالي وسيتم تفصيلها في الفقرات القادمة:

  • اختيار الخطوط المناسبة.
  • اختيار الألوان المناسبة.
  • تركيب وتكوين الشعار.

اختيار الخطوط

هناك أنواع عادية من الخطوط لن تؤثر في انطباعات المستهلكين. لذلك ابدأ باختيار خط معيّن يخص مشروعك إذا أردت إضافة عامل جذب إضافي، لكن ضع في الاعتبار أن هناك اتجاهات عملية قد لا يكون من الأفضل لها الاتجاه إلى التفرّد في استخدام الخطوط؛ فإن كان الاتجاه رسميًا ومتحفظًا فسيكون الأفضل هو اختيار خط عادي سواء في المنشورات المكتوبة على الإنترنت أو على المنتجات أو في أماكن أخرى. كمثال على الخطوط المميزة يمكننا ذكر مجموعة من الجرائد القديمة مثل “ذا نيو يورك تايمز” و”واشنطن بوست” ممن أثّروا في انطباعات القراء وأصبحت عناوين الأخبار والمقالات بخطهم المميز تحيل التفكير اللاواعي للقراء إليهم على الفور وذلك بالرغم من أن هناك جرائد حديثة أخرى استحدثت هذا النوع من الخطوط، لكن في النهاية هناك علامات تجارية سيطرت على هذا التفرّد الذي يجب أن يكون مشمولاً في طموحاتك العملية إذا كنت تهدف إلى إنشاء شركة كبيرة أو متوسطة على وجه الخصوص.

اهتم بالألوان

هل تؤثر تصاميم الأبيض والأسود أكثر من التصاميم الملوّنة لدى المستهلكين في بناء هوية شخصية جذّابة؟ الإجابة تعتمد على علامتك التجارية وأهدافك. تصاميم الألوان يمكنها أن تمنحك آفاق جديدة بإمكانها التأثير على عملاءك الفعليين والمستهدفين، وبصفة عامة فإن هناك ألوان تعطي انطباعات ذات اتجاهات مشتركة لدى عدد كبير من الناس؛ فمثلاً اللون الأزرق هو أكثر الألوان المفضّلة لدى النسبة العظمى من البشر على نطاق عالمي، واللون الأحمر يمكن أن يحمل معاني صارخة بمختلف أنواعها، وتصميم بالأخضر يمكن أن يشعرنا بالراحة أكثر، لكن الاختيار لا يتوقف على لون واحد بل على جودة تناسق الألوان وتداخلها في تصميمك بوجه عام ومن هنا ينطلق إبداع المصمم في اختيار مجموعات الألوان الأفضل وتركيبها وترابطها بتأثير منتجاتك أو خدماتك أو مجموعة القيم والأهداف والتفاعلات الخاصة بمشروعك.

تصميم الشعار في الهوية البصرية

بناء هوية شخصية تصميم الشعار في الهوية البصرية

تحتاج إلى توظيف مجموعة مصممين محترفين على الجانب التقني ممن يملكون نظرة إبداعية واهتمام بأدق التفاصيل، بشكل خاص فإنه عليك أن تهدف إلى جمع أكبر قدر من المبدعين والمجددين وذوي النظرات الحادة الذكية وذلك حسب ميزانيتك الخاصة. لابد أن يحتوي الشعار على نظرة محددة تساهم في أن يتعرف الآخرون إليه بسهولة، وفي نفس الوقت الذي تسعى فيه إلى إنجاز تصميم نافذ المعاني فأنت تحتاج إلى تصميم بسيط ومتقن ومتسق في تدرجات الألوان.

أسباب هامة تدعوك إلى إتقان بناء هوية شخصية لمشروعك

هناك تنافسية كبيرة في الأسواق في وقتنا الحالي، وبناء وضع قوي لشركتك يعني أنه عليك التركيز على الجودة والثقة لدى المستهلكين والريادة في الإعلان عن كل ما يخص منتجاتك أو خدماتك وذلك من خلال انطباعات وتصاميم محددة.
بإمكانك مضاعفة أرباحك إذا أنتجت قيمة فعلية لعلامتك التجارية عبر إقناعك للمستهلكين بمختلف طرق التأثير بأن منتجك يقدم له كل ما يريده وتأكيد شعوره بالثقة نحو شركتك.

في حالة أن منتجاتك أو خدماتك تتطلب مشاركة مع شركات أخرى فإن تطوير بناء هوية شخصية سيوفر لك كمية أكبر من المصداقية لدى تلك الشركات مما يوفر فرص أقوى في عقود المشاركة معهم أو تبادل الخدمات.

- إعلانات -