تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات تعوید الأطفال على المسئولية المالیة من الصغر

كيفية جعل أطفالك مسئولون من الناحية المالية

تلبية طلبات الأبناء هي ما يعرقل سير عملية التعود على النفس وأهمها تعلم المسئولية المالیة فيكبر الطفل ويمر بمراحل دراسية دون تعلم المسؤولية المالية.

0 839

في بداية قدوم الطفل إلى الحياة يعتمد اعتمادا كليا على أبويه، وعندما يكبر يجد كل ما يطلبه أمامه فيشعر دائما أنه بحاجة إليهم وهذا من الخطأ أن يتم التعامل مع الطفل بهذه الطريقة فبدون بذل جهد لن يتعلم سوى الكسل والتراخي والاعتماد على الغير ولا شك أن جميع الآباء والأمهات يرغبون في أن يتعلم أبنائهم كيفية الاعتماد على النفس وتحمل المسئولية منذ الصغر نتيجة لخوفهم من تقدم العمر ومواجهة الأبناء لضغوطات الحياة بمفردهم ولعل من أهم الدروس التي يجب غرسها في نفوس الأبناء بعد تعلمهم القراءة والكتابة هي تحمل المسئولية المالیة ومن خلال هذه المقالة سنقوم بطرح بعضا من التعليمات التي تساعد على ذلك.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • محاورة الأطفال حول أهمية العمل.
  • توفير حصالة صغيرة للطفل.
  • استبدال الحلوى بالفواكه الطبيعية.
  • مشاركة الطفل في التزامات المنزل.
  • معاقبة الطفل عند الإهمال.

- إعلانات -

شراء حصالة صغيرة للأبناء

المسئولية المالیة شراء حصالة صغيرة للأبناء

يعتبر شراء حصالة صغيرة لطفلك أفضل ما يمكن فعله لكي يبدأ في تعلم المسئولية المالیة منذ الصغر خاصة إذا كان طفلك في سن صغير ولديه أخا أكبر منه أو طفلا من أقاربه في نفس فئته العمرية فإن التنافس بينهما سيساعده على فهم معنى الادخار بمفرده ومن خلال بعض العبارات البسيطة التي تلقيها على مسامعه سيصبح أكثر حرصا على توفير النقود كأن تقولي له أن الحصالة فارغة الآن مازال أمامه وقت طويل لكي تمتلئ أو أنه لن يتمكن من شراء لعبته المفضلة إلا إذا ترك بعض النقود في الحصالة فكل هذا بمثابة حافز قوي يساعد الأبناء على التوفير.

مصروف شهري للأبناء بدلا من المصروف اليومي

المسئولية المالیة مصروف شهري للأبناء بدلا من المصروف اليومي

يفضل أن يتم منح الأبناء المصروف بشكل شهري بدلا من إعطائه لهم يوميا أو أسبوعيا لكي تتركوا لهم الحرية في احتساب المبلغ وتقسيمه بحسب أيام الشهر، وتحفيزهم على الحفاظ عليه كي يتوقفوا عن إهدار المال بلا فائدة على شراء الحلوى أو الألعاب ويجب أن تعلم الأم أن طفلها لن يتعلم المسئولية من أول مره فمن الوارد أن ينفق مصروفه الشهري في أسبوعين مثلا أو يضيعه في شراء لعبة جديدة فكل هذه الأمور واردة وليس مطلوب من الأم أو الأب التدخل أو التحدث مع الطفل أو معاقبته، ولكنه سيتعلم تحمل المسئولية تلقائيا عندما تتوقفا عن إعطائه ولو القليل من المال إذا استهلك مصروفه قبل نهاية الشهر حتى إذا غضب أو ثار لكي يعلم مقدار الخطأ الذي ارتكبه ويتوقف عن فعل ذلك في المرة القادمة.

تذكير الطفل بتجربة سابقة

يمكن أن تجلس الأم مع طفلها وتحكي له عن تجربة سابقة لها أو لأباه في ادخار المال أو تذكر له نماذج حيه لأشخاص استطاعوا العمل على تحويل أفكار صغيرة إلى مؤسسات ومراكز كبرى أو تنسج له قصصا من واقع الخيال عن مشاريع صغيرة للأطفال من خلال اقتصاد المال وتسأله عن ما يتمنى تحقيقه من أعمال ومشاريع في المستقبل ولا تستهين بأفكاره بل تتفاعل معها وتقوم بتقديم الدعم له والمشاركة الفعلية فكل هذا يؤدي إلى اتساع مداركه، وتنشئته على تحمل المسئولية المالیة.

اصطحاب الطفل عند التسوق

المسئولية المالیة اصطحاب الطفل عند التسوق

عندما تذهبي إلى التسوق وخاصة عندما تشتري الأغراض المنزلية احرصي على إعداد قائمة بالمشتريات التي نفذت من المنزل وضعي لها سعرا مقترح واجعلي طفلك يساعدك في ذلك وإذا أخطأ في البداية واقترح عليكي بعض الأغراض الموجودة في المنزل أو التي لا تحتاجين إليها قولي له أنه ليس هناك فائدة من شراء أغراض لست بحاجه لها الآن وانك إذا فعلتي ذلك فسوف ينفذ المال دون أن تتمكني من شراء الدجاج المفضل له وهكذا ثم اصطحبيه معك وأعطيه قائمة المشتريات في يده واجعليه يشترك معك في حساب المبلغ الكلي المطلوب دفعه واتركي له حرية الدفع في النهاية فهذا هو ثاني درس سيتعلمه وهو التخطيط المسبق والتركيز على الأولويات فقط.

مساعدة الطفل للمحتاجين

عندما يبدأ الطفل في الإسراف أو إلقاء طعامه وتكثر الشكاوى منه في مدرسته يجب أن يعلم أن هناك من هم ليس بمقدورهم تناول الطعام يوميا أو شراء الملابس الجديدة وأننا نتمتع بنعم كبيرة يجب أن نقدرها وواجبنا نحو الفقراء أن نساعدهم ونعطف عليهم وأن نعطيهم من أعراضنا التي لم نعد نستخدمها. ممكن أن تقترح الأم على الابن توفير جزءا من مصروفه لشراء هدية لأسرة فقيرة أو التبرع بجزء من المصروف لإحدى المستشفيات التي تعالج الأطفال بالمجان أو مركز لرعاية المسنين فكل هذه التصرفات ترسخ المسئولية المالیة في أذهان الأطفال بمعناها الحقيقي منذ الصغر أيضا تخلصهم من الأمراض النفسية التي تصاحب فترة الطفولة من الأنانية وحب الذات ومن المبادئ التي يتعلمها الطفل أيضا بهذه الطريقة هو القناعة والرضا.

ترك التصرف للطفل في ميزانية المنزل

المسئولية المالیة ترك التصرف للطفل في ميزانية المنزل

إذا كان طفلك قد بلغ سن الثانية عشر أو ما فوق فهذا يعني أنه قد أصبح ناضجا بالشكل الذي يمكنه من إدارة بعض المسئوليات الخاصة به وبالتالي يمكن له التحكم في مصروف المنزل ولو على سبيل التجربة لذا اتفقي مع والده على أن تتركوا له حرية التصرف في الميزانية الخاصة بالمنزل من الشهر القادم مع مراقبته وتقديم التوجيه والنصح له بحيث يصبح مصروف البيت في حيازته ويذهب مع والده ليقوم هو بدفع فواتير الكهرباء والغاز والهاتف وخلافه ويعطي لوالدته ما يكفيها لشراء أغراض المنزل أو يذهب معها عند الشراء ويقوم بالدفع بدلا عنها فكل هذه التصرفات تساعده في استغلال راتبه الشهري في المستقبل وإدارة المسئولية المالیة بشكل جيد وتخطي المشاكل التي سوف تواجهه عندما يكون مسئولا عن أسرة كاملة.

العمل في الإجازة الصيفية لتشجيع الطفل على المسئولية المالیة

المسئولية المالیة العمل في الإجازة الصيفية لتشجيع الطفل على المسئولية المالیة

يمكن على الآباء اصطحاب أبنائهم إلى العمل في فترة الإجازة الصيفية وخاصة الذين يمتلكون مشاريع خاصة، وطلب بعض الأعمال البسيطة من الابن كالمساعدة في جلب الأوراق أو تحضير القهوة، وتجميع الموظفين أو مقابلة العملاء وهكذا مع إعطاء الطفل ولو جزء صغير من الراتب الفعلي حتى يشعر بقيمة ما يفعله ويتعلم حب العمل من الصغر.

الإنفاق بمبدأ الثواب والعقاب

يختلف الكثير من الناس في إتباع هذا المبدأ مع الأبناء فالبعض يرى أن فيه أهانه للطفل وأنه يزيد من شعوره بالطمع في المستقبل، البعض الأخر يرى فيه طريقا لتعلم الفرق بين الخطأ والصواب وما يترتب عليه من عواقب. يعتمد مبدأ الثواب والعقاب على مكافأة الطفل على كل تصرف صحيح يفعله سواء في المنزل أو المدرسة فمثلا عندما يقوم بترتيب غرفته يتم منحه المال وعندما يساعد في تنظيف المنزل يتم زيادة مصروفه على أن يتم معاقبته على التصرفات الخاطئة كتراجع مستواه الدراسي مثلا بسلب المال منه أو الامتناع عن إعطائه المصروف وعلى أية حال فإننا نرى أن ذلك المبدأ يمكن القيام به حسب شخصيه الطفل لكي يتم تمهيد الطريق للتعود على المسئولية المالیة .

الاحتفاظ بالمال في بطاقات الائتمان

المسئولية المالیة الاحتفاظ بالمال في بطاقات الائتمان

عندما يتخطى طفلك سن الخامسة عشر ويصبح ما قد ادخره ذو قيمة كخطوة أخيره لجني ثمار الادخار قولوا له أنكم قد أعددتم له مفاجأة كبيرة وقوموا باصطحابه إلى أحد البنوك القريبة من المنزل واستخرجوا له بطاقة ائتمان خاصة به وضعوا فيها المبلغ المدخر وأضيفوا له بعض المال من حسابكم حتى يتمكن من شراء ما يحتاج إليه في أي وقت فهذا أفضل ما يمكن فعله لأن المسئولية المالیة ستحتم عليه وضع المزيد من المال شهريا إلى حسابه.

 

- إعلانات -