تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية توفير نفقات الكهرباء في المنزل لأقصى حد ممكن؟

تعليمات تقليل استهلاك كهرباء المنزل إلى أقل حد ممكن

توفير نفقات الكهرباء أمر هام جدًا خاصةً للذين لا يُمكنهم سداد كافة حاجتهم ثم تأتي الكهرباء وتقتطع جزء من أموالهم، فلا بد من اتباع طريقة توفير صحيحة.

0 376

توفير نفقات الكهرباء من أهم الأشياء التي تحتاج إليها الأسر البسيطة بشكل خاص، فقد أصبحت تكاليف الكهرباء الآن كبيرة للغاية نتيجة لارتفاع أسعار الدولار والخامات المستخدمة في الصناعة بأسرها، وطبعًا لم يعد من المنطقي أن تستغني أحد البيوت عن الكهرباء بشكل نهائي، لذلك فإن الحل الوسط والأمثل في هذه القضية هو العمل على توفير النفقات وتقليلها، وهذه بالتأكيد مهمة من يعيشون في البيت، وهي للعلم ليست مهمة مستحيلة غير ممكنة، بالعكس، يمكن القيام بذلك الأمر بسهولة إذا كانت ثمة رغبة حقيقية وإرادة والتزام ببعض التعليمات التي سوف نذكرها سويًا في السطور الآتية، حيث توفير الكهرباء وكيفية إنجاز هذا الأمر على أكمل وجه ممكن.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • حرص ومتابعة أول بأول للبيت والأجهزة الكهربائية الموجودة به.
  • عدد كبير من اللمبات الموفرة.
  • بعض التعليمات الخاصة بتنظيف اللمبات من أجل الحصول على إضاءة أكبر.
  • عداد توفير كهرباء قديم وليس كهربائي جديد.

- إعلانات -

الكهرباء في سطور

توفير نفقات الكهرباء الكهرباء في سطور

ما الذي يُمكننا قوله عن الكهرباء؟ إنها ببساطة حياة أخرى بجانب الحياة التي كان الإنسان يعيشها قبل وجود الكهرباء، ولن نبالغ إذا قلنا إنها لا تختلف كثيرًا عن الماء والهواء، أما إذا أردنا تعريفًا علميًا نمطيًا فيمكننا القول إنها أحد مصادر الطاقة المتجددة المُستمدة من عدة أشياء، منها الشمس والرياح، وتُعتبر الطاقة الكهربائية، أو الكهرباء كما يتم تداول الاسم، أحد أهم الهبات والإنجازات التي حظي بها الإنسان في القرون الثلاث الأخيرة.

ابتكار الكهرباء جاء نتيجة اختبار تفاعل ارتطام بعض الأشياء ببعضها، حيث نتج عن ذلك الارتطام توليد طاقة تُسمى الطاقة الكهربائية، ثم أخذت تلك الطاقة تنتشر وينتشر معها الاستخدامات الخاصة بها حتى أصبحت في النهاية المتنفس الأول لهذا العالم، لكننا الآن لسنا في متسع لذكر فوائد الكهرباء وأهميتها، وإنما سنبدأ مباشرةً بدخول الكهرباء المنازل.

دخول الكهرباء المنازل

توفير نفقات الكهرباء دخول الكهرباء المنازل

لم تقتصر الكهرباء على كونها مصدر قوة كبيرة لأي دولة، ففي بداية القرن التاسع عشر بدأت بالدخول إلى البيوت بصورة شبه سريعة، لكنها كانت بالطبع مقتصرة على الأثرياء فقط، فقد كانت شيء استثنائي لا يتكرر، خاصةً مع وجود بعض الامتيازات بها، والتي تتمثل في تمييز البيت الثري عن البيت الفقير، وتمييز الأعيان عن غيرهم، وكانت تلك الكهرباء عادةً ما تدخل البيوت من خلال المولدات الضخمة التي تعمل بالفحم، لكن مع الوقت بدأ كل شيء يتغير.

لم تأخذ الكهرباء وقتًا طويلًا حتى أصبحت أشبه بالماء والهواء، لا يُمكنك أن تعيش دونهما بلا شك، ولم تعد في ذات الحين مقتصرة على الأغنياء، فقد شهدت نقلة كبيرة مع ظهور الأسلاك الموصلة للبيوت والعواميد الحاملة لتلك الأسلاك، لتُصبح الكهرباء حق مثل الشمس، لكن كانت هناك مشكلة واحدة تؤرق المنتفعين بذلك الحق، وهو عدم القدرة على توفير نفقات الكهرباء التي تدخل منازلهم، ومن هنا جاء البحث عن أفضل الطرق التي يمكن من خلالها فعل ذلك.

طرق توفير نفقات الكهرباء

توفير نفقات الكهرباء طرق توفير نفقات الكهرباء

طبيعة الإنسان أنه لا ييأس، وأنه يظل طوال حياته يبحث عن الأشياء وما يجب فعله وما لا يجب فعله، وما الذي إذا فعله ستتحسن حياته للأفضل وما الذي إذا فعله سيحصل العكس، إنه الإنسان الذي صمد منذ فجر التاريخ حتى الآن بالرغم من كل هذا القبح الموجود في العالم، ولابد أن مشكلة مثل توفير نفقات الكهرباء لم تكن لتقف عائقًا أمامه طوال الوقت، بل تمكن من ابتكار بعض الطرق والأساليب التي يمكن من خلالها التغلب على هذه المشكلة والالتزام بحالته المادية، وعلى رأس هذه الطرق كانت تلك التي تتعلق بتنظيم إنارة المنزل.

تنظيم إنارة المنزل

توفير نفقات الكهرباء تنظيم إنارة المنزل

تنظيم إنارة المنزل بلا شك تُعتبر من أهم الطرق التي يمكن من خلالها توفير نفقات الكهرباء ، والحقيقة أن البعض قد يغفل هذا الأمر الهام ربما بسبب عدم امتلاكه للوعي الكافي أو عدم شعوره بالمسئولية تجاه ميزانية المنزل التي تتأثر بالتأكيد بتكاليف الكهرباء، وببساطة شديدة تحصل عملية التنظيم من خلال مراقبة المصابيح في كل وقت، ومعرفة هل هي تعمل لأنها فعلًا تستحق العمل في هذا المكان أم أنها تعمل دون جدوى أو فائدة.

من أمثلة تنظيم الإنارة كما تعرفون أن يتم إطفاء المصابيح الموجودة في المنزل بأكمله في الصباح، فلا يعني امتلاكنا للكهرباء واللمبات أن نستغني عن الإضاءة الطبيعية التي تأتينا من الشمس، فتلك الكهرباء ومشتقاتها موجودة أصلًا من أجل الحاجة، وبالتأكيد نحن لن نكون في حاجتها عند الصباح، أما عند حلول المساء فإنه من المُفضل بشدة أن تتجمع الأسرة كلها في غرفة أو غرفتين، وذلك حتى نضمن أنه لن تعمل سوى لمبة واحدة أو لمبتين على الأكثر، وبالتالي سوف نقوم بتوفير نفقات الكهرباء التي كانت تزيد بزيادة تلك اللمبات المضاءة في الهواء دون استفادة.

استخدام اللمبات الموفرة

إن كنا نتحدث عن الإنارة وتنظيمها وتوفير نفقات الكهرباء فبالطبع نحن نستدعي شيء هام جدًا تم ابتكاره حديثًا وأظهر فائدة كبرى، وهو اللمبات الموفرة، فطبعًا جميعنا يعرف أن تلك اللمبات تسحب الكهرباء بصورة أقل من تلك التي تقوم بها اللمبات العادية القديمة، ولن نبالغ إذ نقول إنها تسحب عشرة بالمئة من المقدار الذي تسحبه الأنواع الأخرى، وبالتالي، وبدون أي حسابات، سوف يتم تخفيض تسعين بالمئة من نفقات الكهرباء، وهو نصر عظيم بلا شك.

اللمبات الموفرة لا تتميز فقط بكونها أكثر توفيرًا للكهرباء، بل هي أيضًا الأفضل إضاءة بين اللمبات، أما إذا سلمنا باستخدام تلك اللمبات دون مناقشة فنحن بحاجة إلى التنويه على ضرورة المحافظة عليها من التلف والتلوث، وذلك من خلال بعض الأمور البسيطة جدًا والتي على رأسها مسح اللمبات بخرقة مبتلة كل فترة، ونحن نؤكد على أنه مسح وليس غسل، لأن الغسل قد يؤدي إلى إتلافها مع تكراره أكثر من مرة، وهي خسارة لا نأمل حدوثها بلا شك.

تنظم عمليتي التدفئة والتبريد

توفير نفقات الكهرباء تنظم عمليتي التدفئة والتبريد

أغلب البيوت الآن بالتأكيد تستخدم التكيفات والمراوح وأجهزة التدفئة، كل هذا جميل ولكن ثمة أمر بسيط يجب أن تعرفوه، وهو أن هذه الأجهزة لن تُساعدكم في عملية توفير الكهرباء التي نتحدث، وذلك لأنها تستهلك الكهرباء بصورة كبيرة تكاد تكون جنونية، ولهذا فإنه يُنصح بعدم استخدام تلك الأجهزة إلا عند الضرورة، فمثلًا لا يمكن أن تكون خارج الغرفة ثم تترك المروحة مشتعلة في الغرفة الخاوية وتتوقع أن تكون فاتورة الكهرباء نهاية الشهر بسيطة!

هناك حلول أخرى قد تبدو تقليدية وقديمة بعض الشيء ولكنها قد تُستخدم لحل هذه المشكلة بل كانت الحلول الوحيدة في أوقات عدم وجود الكهرباء، تلك الحلول تتمثل ببساطة في عدم الاستعانة بتلك الأجهزة الهالكة للكهرباء والاكتفاء بالملابس والأغطية الثقيلة في حالة وجود البرد أو الاكتفاء بالملابس الخفيفة السهلة في حالة وجود الحر، في النهاية لا يجب أن نُكثر من استخدام هذه الأجهزة وإلا فإننا سنفقد بلا شك جزء كبيرة من قدرتنا على توفير النفقات.

فصل الأجهزة الغير مستخدمة

إنه الأمر البديهي الأول إذا أردنا حقًا توفير نفقات الكهرباء ، فطبعًا من المعروف أنه ثمة أجهزة لا تُستخدم ومع ذلك نبقيها متصلة بالكهرباء كما هي، وهذا في الحقيقة أمر خاطئ جدًا، لأنها تسحب من الكهرباء نفس المقدار الذي تسحبه عند تشغيلها، والواقع أنه لأمر غريب جدًا أن نفعل أمر كهذا وكأننا نعني تمامًا أن نزيد من تكاليف الكهرباء بأقصى صورة ممكنة، لكن هل هذا كل ما يمكن فعله بشأن الأجهزة؟ بالطبع لا.

بعض الأجهزة المُستخدمة حتى يُمكننا كذلك استعمالها في عمليات توفير الكهرباء تلك، وذلك من خلال تقليل سرعة وجودة الماتور، فعلى سبيل المثال الثلاجة، تعمل بسرعة معينة وتسحب قدر معين من الكهرباء، لكن إذا أردنا تقليل ذلك القدر فالأمر بسيط جدًا، كل ما علينا أن نقوم بتقليل السرعة، مع الاحتفاظ بعمل الثلاجة كما هو، وبالتالي سوف تنخفض التكلفة الإجمالية للكهرباء إذا طبقنا ذلك الأمر على كل الأجهزة الموجودة.

التعامل مع السخان بانضباط

السخان كذلك يُعتبر من الأشياء التي لا تُسهم أبدًا في توفير نفقات الكهرباء ، فعلى الرغم من كونه هام جدًا إلا أنه لا يُمكن طبعًا أن يُستخدم طوال اليوم، لأنه يتعلق بتسخين المياه، ونحن لا نرغب في تسخين المياه بكل دقيقة، ولهذا فإنه من الواجب فصله بعد الانتهاء من استخدامه، لكن الكثير منا لا يفعل ذلك الأمر، وبالتالي يبقى السخان ممتصًا للكهرباء الموجودة في المنزل طوال الأربعة وعشرين ساعة، وتُصبح الخسائر والتكاليف الكبيرة للفواتير وكأنها عقاب نعاقبه نحن لأنفسنا، مع أن الحل بسيط جدًا وأبسط حتى من أن يتم قوله أو التنويه عليه، فكل ما يلزمنا أن نطفئ السخان بعد استخدامه، وألا نستخدمه أصلًا في فصل الصيف، لكن من يسمع ويستجيب؟

كيفية تخفيض مصاريف الشركة

تتعامل كل البيوت إجباريًا مع الشركات الكهربائية التابعة للدولة، فتلك الشركات هي التي تتولى توزيع الكهرباء على كل شبر في الأرض التابعة لها، ولهذا فإنك إذا رغبت في توفير نفقات الكهرباء يجب عليك أن تعثر على ثغرة صالحة للقيام بذلك الأمر، وهناك من يقول أن تلك الثغرة متمثلة في عداد الكهرباء نفسه، حيث أنه ثمة نوعين من العدادات، العداد القديم العادي والعداد الجديد الكهربائي، ولكيلا يكون الأمر مدهشًا لكم يجب أن تعرفوا من الآن أن العداد القديم هو الذي يوفر الكهرباء أو يقوم بتنظيمها بشكل جيد، أما العداد الجديد الكهربائي فهو يحرق الكهرباء ويسحب منها الكثير والكثير، ولهذا لا يُنصح باستخدامه أو قبوله من الشركة عند توصيل الكهرباء.

جهاز توفير الطاقة الكهربائية لتخفيض فواتير الكهرباء

مع الوقت أصبحت عملية توفير نفقات الكهرباء الشغل الشاغل للكثيرين، حتى الذين يشغلون أنفسهم بالاختراعات والابتكارات وجهوا أنظارهم واهتمامهم تجاه الكهرباء وقاموا باختراع جهاز من شأنه أن يقوم بتوفير الطاقة بصورة تلقائية في منزلك، وبالتالي تضمن أن تكون فاتورة الكهرباء في نهاية الشهر قليلة، وبالفعل تم تجريب ذلك الجهاز في أكثر من مكان وأثبت كفاءة عالية، لكن البعض لا يزال عاجزًا عن شرائه بسبب تكاليفه العالية بعض الشيء، مع أنه حسابيًا سوف يكون أفضل لهم من ناحية التوفير في النفقات التي يتم دفعها كل شهر لشركات الكهرباء.

الكاتب: محمود الدموكي

- إعلانات -