تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية زيادة معدل حرق الدهون في الجسم بسهولة

تعليمات تعويد الجسم على حرق الدهون بسرعة أكبر

زيادة معدل حرق الدهون أولوية كبرى لدى الكثيرين، خاصةً أولئك الذين يدركون جيدًا أن الدهون وتراكمها في الجسم يتسببان في الكثير من الأضرار الخطرة.

0 1٬769

أصبحت عملية زيادة معدل حرق الدهون في الجسم الخيار الأول أمام كل الذي يُعانون من السِمنة وتراكم الدهون في أجسادهم بشكل مُقزز، والحقيقة أنه ليس مُقززًا فقط بل إنه أيضًا مُميت، خاصةً لأولئك الذين وصلت بهم الدهون إلى ما هو أبعد من مجرد زيادة الوزن، فالمُتابعين الجيدين للنصائح الطبية سيعرفون أن زيادة الدهون في الجسم ليست مجرد تشوه جسدي وبدني، بل هي في الحقيقة الخيار الأول والطريق المختصر للموت، وقد ثبت في الكثير من الحالات أن زيادة الدهون في أجسادهم قد أدت إلى إغلاق الشرايين وتوقف الجهاز التنفسي وتوقف القلب عن العمل، وبالطبع كل هذه الأشياء ليست سوى بعض مُسببات الموت، عمومًا، لن نبكي على اللبن المسكوب، ما يعنينا الآن أن نعرف بحق كيفية زيادة مُعدل حرق الدهون في الجسم والفوائد التي سنجنيها من وراء ذلك.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • وجبة إفطار دسمة بعض الشيء.
  • النوم في المواعيد الثابتة الكافية للجسم.
  • أدوية للتخسيس تباع في الصيدليات.
  • بعض أنواع العطارة والأعشاب.
  • الرياضة اليومية ولو مجرد المشي.

- إعلانات -

الدهون في الجسم

زيادة معدل حرق الدهون الدهون في الجسم

إنه من أسوأ الأشياء التي قد تفعلها بجسمك في يوم من الأيام أن تسمح بولوج الدهون إليه، فالدهون سم، ولكن نكون واضحين أكثر، الدهون سم في العسل، فأنت تتناول الأطعمة بكل انشراح وتتمتع بالمذاق الجيد، ليس هذا فقط، بل تُكثر من ذلك للدرجة التي يكون الجسم في كفاية منها ولا يستطيع إخراجها بالصورة المتعارف عليها، فيلجأ إلى تخزينها بداخله في صورة كرش أو بطن منفوخ، ومن هنا تبدأ كل المعاناة التي تتوقعها.

عندما تتمكن الدهون من الجسم يكون أمامك خيارين، الخيار الأول هو أن تظل محتفظًا بدهونك ومُتكاسل تمامًا عن بدء التخلص منها حتى تتكاثر وتُسبب لك المشاكل التي قد تتسبب كما ذكرنا في موتك، أو تسبيب المتاعب لك على أقل تقدير، أما الخيار الثاني والذي لا مفر منه هو أن تُحاول زيادة معدل حرق الدهون حتى تتخلص منها نهائيًا وتنجو بحياتك من موت جلبته لنفسك بنفسك، وبالطبع نحن قد اخترنا الخيار الثاني والذي سيجعلنا مُطالبين بالتعرف على بعض التعليمات الخاصة بزيادة معدل حرق الدهون في الجسم.

زيادة معدل حرق الدهون في الجسم

تعني عملية حرق الدهون أن نقوم بخطة مُحكمة يُمكن من خلالها التخلص يوميًا من معدل ليس بالقليل من الدهون الموجودة في الجسم، هذه الخطة تتضمن تعليمات ورياضات وأصناف طعام جديدة، أو يُمكن مثلًا أن يتم حجبك عن تناول بعض الأنواع، في كل الحالات أنت مُطالب بالتضحية، والحقيقة أنه كلما كان السن أصغر كانت القابلية أكثر لهذه العملية، حيث يمكن في خلال ستة أشهر فقط إنجاز المهمة بنجاح، ثم استكمال المسيرة بأن يتم الحفاظ على المعدل الطبيعي وتحري عدم زيادته مرة أخرى، وهذا كله في الواقع يتطلب بعض الطرق، سار عليها من قبل بعض الذين كانوا يُعانوا من زيادة الدهون لكنهم الآن بفضل الله ثم بفضل تلك الطرق أصبحوا أشخاص طبيعيين وتخلصوا من تلك السموم.

طرق زيادة معدل حرق الدهون

لابد أنكم سئمتم من التعريف بقضية حرق الدهون وأهميتها وأضرار زيادة الدهون في الجسم، المهم الآن كما يعرف الجميع أن نتعلم طرق زيادة معدل حرق الدهون، ليس هذا فقط، بل أن ننتظم على هذه الطرق حتى نجني ثمارها المرجوة، ولتكن البداية مثلًا بالشيء الأهم على الإطلاق والبديهي في نفس الوقت، إنها الرياضة ولا شيء غيرها.

ممارسة الرياضة

زيادة معدل حرق الدهون ممارسة الرياضة

لن يختلف اثنان مهما كانا عن أهمية ممارسة الرياضة، بل إن الإسلام نفسه قد أمر بها وفي هذا قال عمر بن الخطاب علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل، والأنواع الثلاثة المذكورة كما نعلم جميعًا تتبع أم واحدة، وهي الرياضة، كما أن الإنسان مع الوقت بدأ في ابتكار نوع جديد من الرياضيات حتى أصبح الأمر أكثر مما ينبغي، لكن في النهاية كل هذا لا يهم ما دام سيأتي بالثمرة المرجوة، وهي زيادة معدل حرق الدهون بالجسم.

الرياضة المطلوبة من أجل حرق الدهون في الجسم يُفضل أن تكون رياضة يومية مُنتظمة، وأيضًا يجب أن تكون مُختلفة وليست مُشتملة على نوع واحد فقط، لكن الشيء الأهم أن يكون المشي من بين هذه الرياضات، أجل كما تسمعون، المشي أحد أهم الرياضات التي يمكن ممارستها، هل تعرفون العرق الذي يتصبب منكم عند المشي أو الركض؟ إنه ببساطة دلالة كبيرة على أن عملية حرق الدهون تتم على أكمل وجه.

الإفطار وثبات موعد الوجبات

مما لا شك فيه أن من أهم أسباب زيادة الدهون في الجسم الإكثار في تناول الطعام، لكن في الواقع هذا لا يمنع من أنه يجب علينا جميعًا الاهتمام بالوجبات، وخاصةً وجبة الإفطار، كما أنه يجب تنظيم الوقت الخاص بباقي الوجبات وجعلها في موعد محدد ثابت، لأن ذلك الثبات يُسهم في تسهيل عمل الجهاز الأهم في الأمر برمته، وهو الجهاز الهضمي، أي أن النتيجة في النهاية سوف تكون زيادة معدل حرق الدهون أو عدم السماح بتراكمها من الأساس، وفي الحقيقة هذا بالضبط الشيء المطلوب تحققه وإثباته.

تعليمات خاصة بالطعام

زيادة معدل حرق الدهون تعليمات خاصة بالطعام

من أجل زيادة مُعدل حرق الدهون فإنه ثمة تعليمات خاصة بالطعام فقط، أهمها مثلًا أن يتم الإكثار من تناول نوع محدد من الطعام، وتحديدًا الذي يمتلك نسبة أكثر من أوميجا 3، فهذا النوع من الطعام يُعطي نفس الفائدة وفي نفس الوقت لا يحتوي على نسب عالية من الدهون، وكذلك يجب أن تكون الوجبات اليومية لا تقل عن أربعة ولا تزيد عن خمسة، ولكن يُشترط أن تكون ثمة وجبة أو وجبتين على الأكثر رئيسيتين وباقي الوجبات خفيفة ومُشبعة فقط.

الفاكهة والخضروات كذلك يجب أن يكونا على قائمة الطعام الخاصة بك لفائدتهما الكبيرة، ويُفضل أن تتناول طعامك في المجمل ببطء حتى لا تُكثر وفي نفس الوقت تشعر سريعًا بالشبع، وابتعد تمامًا عن الأطعمة المقلية والمليئة بالزيوت الجالبة للدهون، وأخيرًا المكسرات والمأكولات المجففة وخاصةً الفواكه، كل هذه أشياء مفيدة وأيضًا لا تعمل على زيادة الدهون في جسدك بقدر ما تعمل على زيادة معدل حرقها.

قسط مناسب من النوم

ربما سيدهشكم ذلك، ولكن أجل، زيادة معدل حرق الدهون تتوقف بشكل كبير على عدد ساعات النوم، فإذا كان عدد الساعات صغير سوف يكون معدل الحرق أقل، وإذا كان معدل ساعات النوم كبير فإنه سيعطي مساحة أكبر للحرق، والسبب في ذلك أن الكثير من العمليات الحيوية الهامة لا تحدث إلا عند النوم فقط، أما أثناء الاستيقاظ فإن هذه العمليات تجد حركة الإنسان ونشاطه عائقًا أمامها، وبالتالي فإن قلة النوم تُؤدي إلى قلة الحرق.

من ضمن الأدلة التي تؤكد على ما ذكرناه الآن أن الإنسان أثناء النوم يظل يتقلب لفترة طويلة دون حاجة أو دون أن يكون في وعيه ليأمر العقل بذلك، لكن ما يحدث أن العمليات الحيوية التي تحدث أثناء النوم تؤدي إلى تقلب الجسم، وعمومًا فإن معدل النوم المقبول الذي يضمن لك حصول عمليات حرق الدهون بسهولة هو ثماني ساعات أو تسعة على الأكثر، أما عندما يقل عدد ساعات النوم عن ست ساعات أو يزيد عن تسعة فإنه يؤدي إلى نتائج عكسية مباشرةً.

القهوة والشاي الأخضر

كما أن هناك أطعمة هامة خلال عملية زيادة معدل حرق الدهون فإنه ثمة كذلك أشربة هامة جدًا تُسهم في نفس العملية، وعلى رأسها القهوة والشاي الأخضر، أما القهوة فإنها مشروب نشيط، كفيلة بأن تجعل الأجهزة في جسمك تعمل بسرعة أكبر، وبالتالي سوف تجد سرعة أكثر في حرق الدهون، والذين يُمكنهم ملاحظة ذلك هم الذين يراقبون أجسادهم بعد حوالي ساعة من تناول القهوة، حيث سيبدو العرق على الجبهة وتحت الإبط وحول البطن وكأنه جاء بعد ركض لساعات طويلة، مع أنه في الحقيقة جاء بسبب القهوة.

الشاي الأخضر أيضًا مشروب بمواصفات خاصة، فهو يتكون من مواد يُمكنها أن تؤدي نفس المهمة، ولا تكون أبدًا مثل الشاي الأحمر العادي الذي يعمل على حرق الحديد الموجود في الطعام، ولهذا نجد أن أغلب الأشخاص لا يُفضلون تناول الشاي الأحمر نهائيًا ويفضلون بدلًا منه الشاي الأخضر، والذي ينصح به الأطباء المتخصصين في التخسيس كذلك.

أدوية لزيادة معدل الحرق

زيادة معدل حرق الدهون أدوية لزيادة معدل الحرق

قد لا يقتنع البعض بالتعليمات التي ذكرناها الآن لمجرد أن جميعها يعتمد على المواد الطبيعية التي تتبناها الطبيعة في المقام الأول، هؤلاء بالطبع لهم أسبابهم المقنعة، وحاجتهم الأولى والأهم تكون للأدوية، فهي التي تأتي بالمفعول الحقيقي كما يدعون، والحقيقة أن ثمة بعض أنواع الأدوية التي تُستخدم خصيصًا من أجل حرق الدهون، ومن هذه الأدوية مثلًا الاورليستات، وذلك الدواء معروف بتصنيعه المصري، ويعمل تقليص المعدة من خلال طريقة حرق البنكرياس، وبالتالي في النهاية يحدث حرق الدهون، وهناك أيضًا الشيتوكال، وهو دواء معروف استخراجه من المواد البحرية المستخدمة في العملية الزراعية، لكن الشركة المنتجة له تقول أنه يحرق الدهون من خلال منعه لاستقبال الدهون من الأساس.

أغلب الأدوية التي يتم إنتاجها من أجل زيادة معدل حرق الدهون في الحقيقة أدوية مُستخرجة في الأصل من المواد الطبيعية والعطور، لكن الناس كما ذكرنا لا يقتنعون سوى بالأدوية، ولهذا كان اختراع بعض الأدوية التي ذكرنا نوعين منها وهناك الكثير من الأنواع الأخرى التي ربما لا مجال لذكرها الآن.

حساب معدل الحرق في الجسم

زيادة معدل حرق الدهون حساب معدل الحرق في الجسم

تقدم العلم طال كل شيء موجود في هذا العالم تقريبًا، ومن ضمن الأشياء التي طالها زيادة معدل حرق الدهون ونقصانها، فقد ابتُكرت بعض الطرق التي يمكن من خلالها التعرف على المعدل الخاص بهذه العملية، والأمر بسيط جدًا حسبما تقول أغلب الدراسات والأبحاث، فإذا كنت تتناول في اليوم الواحد أطعمة تحتوي على ألفين سعرة حرارية فإنه من الطبيعي أن تعرف هذه الأطعمة وتُضيف مقدار النصف عليها، وبهذه الطريقة أنت ستضمن أولًا سرعة حرق الدهون ومعرفة النسبة التي تحتاجها بالضبط للقيام بهذا الأمر.

في أغلب الدول المتقدمة ثمة أجهزة متخصصة وتحاليل يمكنها تأدية هذه المهمة، لكننا نتحدث عن الأمر بالتقريب دون الحاجة إلى الأجهزة أو التكاليف، ويُمكن أيضًا اللجوء إلى العمليات الحسابية المعقدة، لكن ما ذكرناه هو الأفضل والأنسب والأكثر تجريبًا كذلك بين المُقدمين على حرق الدهون في أجسادهم.

الكاتب : محمود الدموكي

- إعلانات -