تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات الرضاعة الصناعية في حالة الاضطرار لها

كيفية استعمال الرضاعة الصناعية دون التسبب بضرر للطفل

ليس هناك ما يمكن مقارنته بالرضاعة الطبيعية فقد ثبت أن لها دورفي النمو السليم للطفل و حمايته من الأمراض، ولكن تلجأ الأم أحيانًا إلى الرضاعة الصناعية .

0 377

تعيش الأم في حالة حزن شديدة عندما تعلم أنها لن تستطيع إرضاع طفلها بشكل طبيعي فهي أحيانا تتعرض لبعض الظروف القاسية التي تضطرها إلى ذلك كإصابتها ببعض الأمراض مثلا أو عدم إدرار الحليب في ثدييها بشكل كافي أو نتيجة لإصابة المولود بمرض حمى الصفراء الذي يستلزم توفير جرعات إضافية من الحليب للطفل فإذا كنتي قد تعرضت لذلك أو أن موعد ولادتك قد اقترب فربما تكوني بحاجة إلى مراجعة أهم التعليمات عن الرضاعة الصناعية لذا نرجو أن تتابعي معنا السطور التالية.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • عمل فحص طبي شامل للطفل بعد الولادة.
  • شراء النوع المناسب من الحليب الصناعي.
  • تغيير الرضعة بين الحين والأخر.
  • تعقيم أدوات الرضاعة بشكل يومي.
  • إعطاء الطفل المكملات الغذائية عند الحاجة لها.

- إعلانات -

الرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الصناعية الرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية

كما قلنا من قبل أن الرضاعة الطبيعية مفيدة جدا للطفل وليس هذا فقط ،ولكنها أيضا مفيدة لصحة الأم هذا لأن إفراز الحليب من الثدي يساهم في وقايتها من الإصابة بالسرطان المعروف بسرطان الثدي الذي يعد من أحد أسبابه زيادة إفراز الغدد اللبنية في الثدي هذا بجانب دور الرضاعة الطبيعية في خفض وزنها الزائد ولكن بعض السيدات تلجأ للرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية لضعف بنية الطفل أو تناقص إفراز الحليب في ثدي الأم وأحيانا تضطر إلى الاستعانة بالرضاعة الصناعية بعد انتهاء أجازه الحمل وعودتها إلى العمل وفي الحقيقة أن هذا الأمر يمثل خطورة أقل من الامتناع بشكل نهائي عن إرضاع الطفل طبيعيا ولكن يجب ألا تلجأ الأم إلى الرضاعة الصناعية قبل إتباع الخطوات الآتية وهي:

سؤال الطبيب عن إمكانية الخلط بين الرضاعتين في الوقت الحالي

الرضاعة الصناعية سؤال الطبيب عن إمكانية الخلط بين الرضاعتين في الوقت الحالي

يجب على الأم أن تستشير الطبيب أولا وألا تعطي لطفلها الحليب الصناعي من تلقاء نفسها لأن استقبال الطفل للرضاعة الصناعية يعني أنه سيحصل على كمية أكبر من المغذيات أو تعرضه لنقص التغذية إذا ما امتنع عن الرضاعة الطبيعية هذا لا يقل أهميه عن استشارة الطبيب حول أبعاد هذا الأمر على صحة الأم في الوقت الحالي فالتقليل من الرضاعة الطبيعية قد يتسبب في نقص إفراز الحليب أو العكس كما أنه قد يعرض الأم لأخطار صحية أكبر من ذلك.

الموازنة بين عدد ساعات الرضاعة يوميا

بعدما يسمح لك الطبيب باللجوء إلى الرضاعة الصناعية يجب أن تقسمي عدد ساعات اليوم بالتساوي بين الرضاعتين بحيث تجعلي الرضاعة الصناعية في أوقات انشغالك أو عدم تواجدك في المنزل سواء للعمل أو الزيارات العائلية أو حتى عند شراء الأغراض وأن تكون الرضاعة الطبيعية في أوقات تواجدك في المنزل وبخاصة أوقات الليل لأن ذلك يساعد طفلك على النوم بهدوء ومن الأفضل ألا تقومي بإعطاء الرضاعة الصناعية للطفل بنفسك لأنه يشعر بتواجدك وحينها قد ينصرف عن الرضاعة من ثدييك بشكل كامل.

تحديد مقدار ما يحتاجه الطفل من الحليب

الرضاعة الصناعية تحديد مقدار ما يحتاجه الطفل من الحليب

يجب أن تعلمي أن الطفل يحتاج إلى قدر معين من الحليب سواء عن طريق الرضاعة الطبيعية أو الصناعية وأنها تختلف بكميات صغيرة من طفل لأخر حسب وزنه وعمره وأيضا حسب رغبته في الرضاعة لذا يفضل أن تستشيري طبيبك أيضا في هذا الأمر حتى لا تعطي الطفل كمية أكبر من حاجته اليومية فيصاب بالبدانة، أو تهملي إرضاعه بشكل كاف فيصاب بالهزال.

الرضاعة الصناعية لحدیثي الولادة

بعض الأمهات ترى أنه من الأفضل لها أن تقوم بتحضير الرضعة الصناعية للطفل منذ لحظة ولادته حتى يعتاد عليها وتستريح هي من عناء الرضاعة الطبيعية، ولكن كل التقارير الطبية أكدت أن هذا الأمر له الكثير من الأضرار وخاصة على الأطفال حديثي الولادة ومنها:

نقص مناعة الطفل

يحتوي حليب الأم على مجموعة من مضادات الأكسدة بالإضافة إلى عناصر الفيتامينات الكاملة التي تجعل طفلك يتمتع بجهاز مناعي قوي يساعده في تجنب الإصابة بالأمراض الفيروسية والبكتيرية عند الكبر بينما الرضاعة الصناعية لا تساعده على ذلك.

إصابة الطفل بإضرابات المعدة

الرضاعة الصناعية إصابة الطفل بإضرابات المعدة

يعاني معظم الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي من مشاكل كثيرة في الهضم مثل تراكم الغازات في المعدة وأحيانا يصابون بالإمساك المزمن ولا يمكن لهم الإفصاح عن ذلك إلا عن طريق الصراخ وعدم القدرة على النوم بشكل جيد هذا لأن الحليب الصناعي يكون أثقل على معدة الطفل من الحليب الطبيعي.

عدم نمو الطفل بشكل سليم

على الرغم من الجهد الذي تبذله شركات الأغذية في جعل الحليب الصناعي مطابقا لنفس معايير ومواصفات الحليب الطبيعي إلا أن هذا الأمر يعد شبه مستحيلا لأن الأمر لا يتعلق فقط بالفيتامينات والمعادن والمغذيات اللازمة للنمو ولكنه يتعلق بالمقدار الدقيق لهذه المكونات والموجودة في حليب الأم أيضا الهدوء النفسي الذي يتلقاه الطفل عندما يرضع من ثدي الأم يحميه من الإصابة بالإضرابات النفسية والعقلية عند الكبر.

الرضاعة الصناعية كل كم ساعة

في حالة الرضاعة الطبيعية قد لا يستلزم على الأم أن تحدد عدد ساعات معينة لإرضاع طفلها فالأم ترضع طفلها بين الحين والأخر وبشكل خاص عندما يبكي وفي الصباح وقبل خلوده إلى النوم وتستطيع أن تفهم اكتفائه بالمقدار الذي تناوله من خلال انصرافه عن ثدييها أو توقفه عن البكاء، أو حتى عند إقفال فمه، ولكن في حالة الرضاعة الصناعية يتحدد مقدار ما يحتاجه الطفل من الحليب بحسب عمره ووزنه وحالته الصحية وفي الحالات المرضية قد ينصح الطبيب بإعطاء جرعات محددة من الحليب الصناعي للطفل يوميا مع إلزام الأم بوقت محدد لها.

من حيث أوقات الرضاعة الصناعية فيفضل أن تكون الرضعة كل ساعتين للأطفال حديثي الولادة والمصابون بمرض الصفراء وألا تزيد عن 90 ملل في كل رضعه، وبداية من عمر أربعة أشهر يمكن إرضاع الطفل كل ثلاثة أو أربع ساعات مع الحرص على عدم إعطاء الطفل ما يزيد عن 180 مل من الحليب في اليوم الواحد وعند عمر الستة أشهر يجب أن تقلل الأم من عدد ساعات الرضاعة اليومية بحيث تكون كل خمس ساعات مثلا وألا تزيد عن 180 ملي في الرضعة الواحدة مع البدء في إدخال بعض الأطعمة الطبيعية إلى الطفل مثل الأرز والفواكه الطبيعية والخضروات ومهروس اللحوم حتى ينمو بشكل أفضل.

فوائد الرضاعة الصناعية

كما ذكرنا أن للرضاعة الصناعية أضرار كثيرة يجب ألا ننسى أيضا أن لها بعضا من الفوائد وهى:

تعتبر الحل البديل في حالة نقص إفراز الحليب

كما ذكرنا سابقا أن بعض السيدات تعانين من مشكلة قلة إدرار الحليب لذلك يعتبر الحليب الصناعي هو أفضل ما يمكن الاستعاضة به عن الطبيعي.

توفر على الأم عناء الوقت والمجهود

الرضاعة الصناعية توفر على الأم عناء الوقت والمجهود

عندما يرضع الطفل صناعيا سيكون من السهل على الأم أن تنتهي من واجباتها المنزلية وأن تقابل صديقاتها وتذهب للتسوق، وتتمكن من النوم بشكل أفضل حيث من السهل أن تستعين الأم بأسرتها أو زوجها أو طفلها الأكبر عند حاجة الطفل إلى الرضاعة.

تقلل من عدد ساعات الرضاعة اليومية

نتيجة لوصول الحليب إلى الطفل بشكل أسرع وأكبر عن طريق الرضاعة الصناعية يشعر الطفل بالشبع سريعا، وقد لا يحتاج إلى إرضاعه إلا بعد ساعات طويلة.

الكاتب : هدى محمد

- إعلانات -