تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات علاج مشاكل الهضم بطرق طبيعية دون أدوية

كيفية التخلص من مشاكل المعدة والهضم بأساليب طبيعية

مشاكل الهضم مجموعة من العوائق التي تتسبب في عدم اكتمال عملية الهضم الهامة جدًا بالنسبة لأي شخص، والتي تتولى دور الوسيط في توزيع الطعام الذي تم بلعه.

0 3٬043

مما لا شك فيه أن مشاكل الهضم تُعتبر أحد أهم العمليات التي يقوم بها جسم الإنسان، وبمزيدٍ من التحديد أحد أهم العمليات التي تتم داخل المعدة الموجودة في جسم الإنسان، فالمعدة هي المسئولة عن الهضم، والهضم ليس إلا وسيط بين الجسم والطعام، فهو يأخذ ذلك الطعام فور بلعه ويقوم بتوزيعه بكل مكان بجسم حسبما يستحق، فقد يأخذ مكان ما الجزء الذي يتواجد به البروتين وقد يأخذ مكان آخر الجزء الذي يتواجد به الحديد وهكذا حتى تنتهي العملية ويأخذ الجميع مستحقاته كاملة، وكما نرى تلك العملية التي نتحدث عنها عملية هامة جدًا، تُحدد بشكل كبير قدرة الجسم على المتابعة، ولهذا لا يُسمح بأي نوع من أنواع العبث بها، لكن يحدث أن تتعرض المعدة فجأة لبعض مشاكل الهضم فتُعيق العملية ويتأذى باقي الجسم، ولذلك دعونا في السطور القادمة نتعرف سويًا على الهضم وأبرز مشاكل الهضم، والأهم من كل ذلك بلا شك أن نتعرف على بعض التعليمات الخاصة بعلاج تلك المشاكل العويصة.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • بعض الأعشاب الخاصة بعلاج مشاكل الهضم.
  • الأدوية الخاصة بعلاج مشاكل الهضم وهي متوفرة في الصيدليات.
  • إرادة ورغبة في ممارسة التمارين الرياضية.
  • كم من الفواكه والخضروات.
  • رغبة حقيقية في عدم التعرض لمشاكل الهضم.

- إعلانات -

ما هو الهضم؟

قبل أن نتعرف على مشاكل الهضم فنحن بحاجة بالتأكيد إلى التعرف على الهضم نفسه، فهضم الطعام ببساطة عملية طبيعية تتم داخل المعدة وتتمتع بأهمية كبيرة نظرًا بأنها تُعتبر المسئولة عن تزويد كل جزء في الجسم بما يستحقه من الطعام الذي تم بلعه، لكن في وقت من الأوقات قد تحدث مشاكل في هذه العملية وتضر باقي الجسم، وهذا ما لا يُحمد عقباه لأنه يبدو وكأنه سلب لحقوق الجسم، وهذا بالطبع أمر لا يُسامح به الجسم، وإنما ينتفض للحصول على حقوقه.

انتفاضة الجسم في الحقيقة تتمثل في الغضب، فعندما تحدث مشاكل الهضم سوف تشعر بألم شديد في المعدة، وسوف تشعر بأنك تفقد شيئًا فشيئًا جزء من أعضائك، أنت بالطبع لا تفقدهم بالمعنى الحرفي، لكن ما يحدث ببساطة هو أنهم يتوقفون مؤقتًا عن عملهم، وعادةً ما لا ينتهي الأمر إلا بعد تدخل الطبيب واستخدام بعض الأدوية الخاصة، ولابد أنكم تزعمون الآن أننا نهول في الأمر، والواقع أننا لا نمتلك رد على ذلك أبلغ من أن نذكر بعض مشاكل الهضم هذه.

أبرز مشاكل الهضم

مشاكل الهضم أبرز مشاكل الهضم

في الغالب لا يأتي الدخان دون أن تأتي قبله النار، لكن هذا لا يعنينا، فما دامت النار موجودة فهي لن تدعك أصلًا تفكر في الدخان، وهذا ما يحدث بالضبط بالنسبة لمشاكل الهضم، فعندما يحدث ما يحدث من عسر في الهضم فإن الكثير من الأجزاء الهامة في الجسم تبدأ بالعواء والانتفاض ألمًا، إنه ببساطة مشاكل الهضم في أبهى صورها، والحقيقة أن أول ما يتأذى من الجسم هو ذلك الجزء الهام الذي يكون مسرحًا للعملية بأكملها، المعدة.

مشاكل الهضم والمعدة

لا تفلت المعدة بأي شكل من الأشكال من مشاكل الهضم، فإن كان هناك جزء يمكن ألا يشعر بتلك المشاكل فمن المؤكد أنه لن يكون المعدة، حيث تُباغت الاضطرابات المعدة فور ظهور المشاكل وحدوث العسر في الهضم، وإذا كنت سعيد الحظ فإن معدتك سوف تؤلمك ألمًا شديدًا فقط، أما إذا سلكت المشاكل مسلك التطور فسوف يُصاحب ذلك الألم رغبة في القيء وبعض أعراض البواسير والإمساك والإسهال، وإذا كانت المعدة هي أول جزء يشعر بمشاكل الهضم فإنه كذلك سوف تكون الجزء الأخير الذي يتخلص من هذه المشاكل، أرأيتم كيف يكون الأمر خطيرًا؟

مشاكل الهضم والغازات

هذه المشكلة بالذات سوف تدفعك إلى علاج مشاكل الهضم بأي طريقة ممكنة، فقط تخيل أنك جالس مع عائلتك أو أصدقائك ثم فجأة تُصدر صوت غير محبذ بالمرة ليُدرك الجميع أنك قد ارتكبت فعلًا غير مقبول اجتماعيًا أو أخلاقيًا، أو بمعنى أدق غير مقبول فعله بالقرب من الآخرين والأماكن العامة، ذلك بالطبع ناهيك عن الرائحة الكريهة التي يكون سببها عدم الهضم ودخوله في النطاق الطبيعي له، وبالطبع هذه مشكلة كبيرة تدفعك إلى الإحراج الشديد والتفكير بجدية في التخلص من ذلك الخلل بأي طريقة ممكنة، وهذا هو بالضبط إنذار المعدة لك لإشعارك بالخطر المُحدق.

مشاكل الهضم النفسية

حتى تلك المنطقة البعيدة تتمكن مشاكل الهضم من الوصول إليها بسهولة، فعندما تحدث مشاكل الهضم هذه يُصاحبها ضيق نفس شديد وشعور بالغضب والسخط على كل شيء ولأي سبب مهما كان بسيطًا، وفي هذا الصدد ننصح الذين يعانون من مشاكل الهضم من الجلوس بمفردهم، لأن هذا سوف يكون له عظيم الأثر عليهم، وسوف يكونون أشبه بلقمة سائغة لتلك المشاكل، عمومًا، ضع النفسية في الحسبان عند التعرض لمشاكل الهضم وبالطبع سوف تُسارع في علاجها لأنك لن ترضى بأن يكون عسر الطعم سببًا في اكتئابك، بالتأكيد ثمة ما هو أحق من ذلك بكثير.

مشاكل الهضم عند الحامل

مشاكل الهضم مشاكل الهضم عند الحامل

بالنسبة للحامل فإنها لا تنجو كذلك من مشاكل الهضم، فبدلًا من أن تُعير كل اهتمامها للطفل الذي في أحشائها فإنها سوف تكون مُطالبة بالاهتمام بطفل مدلل آخر، وهو ألم المعدة الذي يكون تأثيره عليها تأثيرًا مُضاعفًا، ليس هذا فقط، بل إنه أيضًا يُضعف من عملية إيصال الغذاء إلى الطفل، أصلًا الغذاء سيتعطل وصوله إلى الأم فكيف يصل إلى طفلها، والحقيقة أنه من المؤلم جدًا أن تصاب المرأة الحامل تحديدًا بهذه المشاكل، ولهذا يجب القيام بكافة الاحتياطات اللازمة لإيقافها في مهدها، أو تجنبها قبل حدوثها من الأساس.

علاج مشاكل الهضم

بعد أن استعرضنا طوال حديثنا الماضي أهم الأعراض والتبعات التي تخلف مشاكل الهضم فإننا بالتأكيد قد شعرنا جميعًا بالقلق الشديد، لأنها كما رأينا ليست مشاكل سهلة بالمرة، ومن الطبيعي أن تبث القلق في نفوسنا جميعًا، ولهذا فإننا مُطالبون بالبحث عن علاج سريع وفوري لها، ولنبدأ بالعلاج النمطي التقليدي، وهو العلاج بالأدوية.

علاج عسر الهضم بالأدوية

مشاكل الهضم علاج عسر الهضم بالأدوية

ما دمنا نتحدث في القرن الحادي والعشرين فبتأكيد أي مرض سوف تشعر به سيكون تفكيرك الأول في الأدوية، وذلك بعد إرادة الله بالطبع، حيث أن الطب الآن استطاع الولوج إلى أماكن كثيرة بالتقدم الذي حققه، وأصبح تقريبًا لكل داء دواء، وما دمنا نتحدث عن مجموعة مشاكل هامة مثل مشاكل الهضم فإنه بالتأكيد ثمة أدوية من شأنها علاج تلك المشاكل، وأهم هذه الأدوية مثلًا مضادات الحموضة ومضادات الهيستامين، فهذه المضادات بالإضافة إلى المثبطات والبروكينيتيكس يمكنهم بإذن الله تلافي مشاكل الهضم بسهولة وتجاوز الأزمة بامتياز.

تجنب الأطعمة التي تسبب المشاكل

مشاكل الهضم ليست سرًا من الأسرار، فالجميع يعرف هذه المشاكل بنفس درجة المعرفة التي يمكنهم من خلالها التعرف على أسبابها، أو أحد أبرز هذه الأسباب، وهي بعض أنواع الأطعمة، والحقيقة أنك إذا أردت حقًا علاج تلك المشاكل فيجب عليك أولًا الابتعاد كل البعد عن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، فهذه الأطعمة لن تسبب لك مشاكل في الهضم فقط وإنما أيضًا سوف تقودك إلى طريق السمنة الذي لا يُحمد عقباه، وهناك أيضًا القهوة، فبالرغم من أنها مشروب جيد إلا أنها لا تتجنب تسبيب مشاكل الهضم، وكذلك التوابل يُمكن أن تُضاف إلى هذه القائمة.

ممارسة الرياضة

مشاكل الهضم ممارسة الرياضة

ممارسة الرياضة بلا شك تُعتبر من أهم الطرق التي يمكن من خلالها مجابهة مشاكل الهضم، فالجسم الرياضي لن يدع الفرصة أصلًا لحدوث مثل هذه المشاكل، وإنما سيقوم بعمل ما يُشبه المضادات لها، وطبعًا لا أحد يتخيل أن جسم رياضي قد يقف أمامه عائق مثل عدم القدرة على الهضم، وذلك ببساطة لأن كافة الأجهزة الموجودة به تعمل بالصورة الصحيحة، ولهذا فالأمر مأمون إلى حدٍ كبير.

الإكثار من الخضروات والفواكه

الخضروات والفواكه هي المفاتيح الحقيقية لأي جسم سليم خالي من المشاكل، فتلك الأشياء تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأمراض والعثرات التي قد تواجه الجسم، وعلى رأسها مشاكل الهضم، وبالطبع أنت تذكر أن كل طبيب تذهب إليه ينصحك بتناول بعض الأطعمة الخاصة، ثم يجعل الفواكه والخضروات على رأس قائمته، لكن هذا لا يمنع من التأكد أولًا من أن تلك الفواكه صحية وغير مرشوشة بالمبيدات الكيماوية الضارة، كما أن طازجة ومغسولة ونقية، وذلك حتى لا نجعلها نحن سببًا في مشاكل الهضم بهذه الطريقة وليس العكس كما هو مُفترض.

الابتعاد عن التدخين

مشاكل الهضم الابتعاد عن التدخين

طبعًا أنت مُطالب في كل وقت بالابتعاد تمامًا عن التدخين، فهو أول طريقة ابتكرها الإنسان لقتل نفسه بإرادته، لكن، عندما يتعلق الأمر بمشاكل الهضم فلن يُصبح الابتعاد عن التدخين مجرد نصيحة يتم تقديمها لك، وإنما هو أمر واجب التنفيذ لأن التدخين وإهلاكه للجهاز التنفسي مع بعض مشاكل الهضم التي تُصيب الجهاز الهضمي قد تقود إلى مضاعفات لا يرغب أحد بالتأكيد في حدوثها، لذلك من الأفضل لك ولمن حولك أن تبتعد تمامًا عن التدخين.

علاج عسر الهضم والإمساك بالأعشاب

من أكبر المشاكل التي قد تتعرض له مع مشاكل الهضم هي مشكلة الإمساك، حيث ستشعر حرفيًا وكأن بطنك جزء ليس أصيل من جسدك وأنك تود التخلص منه، ولفعل ذلك بالصورة الصحيحة يمكن التجشؤ من الفم أو إخراج الغازات من المكان الطبيعي وهو فتحة الشرج، لكن، إذا ما كان الأمر صعبًا عليك وغير قادر على التخلص منه بسهولة ففي هذه الحالة يكون الخيار الأول لك هو الأدوية، لكن ماذا إذا ما كنت غير مُحبذ للأدوية؟ لا تقلق فهناك الأعشاب.

تُعتبر الأعشاب من أهم أنواع العلاج التي تُستخدم في مشاكل الهضم والإمساك، وعلى رأس تلك الأعشاب الصبر، والذي يتواجد منه نوع أسيوي ونوع أفريقي ونوع ثالث مُختلط، وبالنسبة للشرق الأوسط فإنهم يستخدمون النوع الأسيوي ويصنعون منه خلطة عشبية قادرة على إزالة عسر الهضم فور تناولها، لكن الصبر ليس كل شيء، فهناك أيضًا نبات البقدونس، والذي يحتوي بداخله على زيت طيار، وطريقة تناول البقدونس بسهولة هي أن يتم تناوله جافًا، أو حتى استخدام الجزء الجامد منه وتناوله مع الماء المغلي، وبالإضافة إلى الصبر والبقدونس هناك النعناع والزنجبيل، فكل ما سبق ذكره قادر بإذن الله على إراحتك من أكثر المشاكل التي قد تحول حياتك إلى جحيم، وهي مشاكل الهضم والإمساك.

الكاتب: محمود الدموكي

 

- إعلانات -