تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات تقليل النفايات المنزلية للحد من التلوث

كيفية الحد من كمية النفايات الخارجة من المنزل

تقليل النفايات المنزلية هدف للبيئة التي تضم الأسرة بالمنزل والبيئة المتمثلة في هذا الكون بأسره، فالنفايات واحدة من أهم المخاطر التي يجب الحد منها.

0 1٬755

من أهم التعليمات التي يحتاج الجميع إلى السماع عنها هي تلك التعليمات التي تتعلق بعملية تقليل النفايات المنزلية ، ونقول النفايات المنزلية لأنها الأصل في كل شيء، فبعد أن نتخلص منها تتجمع مع نفايات باقي المنازل وتُنتج لنا كتل من النفايات التي يصعب التخلص منها، أو على الأقل يتم التخلص منها بطرق ضارة على البيئة، ولهذا فإنه من الواجب علينا في الأصل تقليل النفايات التي تنتجها منازلنا وبالتالي سوف تقل النفايات عمومًا ويزول خطر تلوث البيئة، ولذلك دعونا في السطور القادمة نتعرف سويًا على النفايات المنزلية وطرق الحد منها وبالتالي الحد من الشيء الأكثر خطرًا في هذا العالم، وهو التلوث.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • مواد بكميات قابلة للاستخدام أكثر من مرة مثل كتل الأرز ولفف السكر الكبيرة.
  • بعض الحقائب البلاستيكية الكبيرة المُخصصة لتجميع القمامة.
  • صندوق مهملات كبير يتم وضعه أمام المنزل.
  • التعاقد مع شركة تنظيف أو البلدية وتسهيل الأمور عليها من أجل إنجاز العمل على أكمل وجه.
  • الالتزام بتعليمات التخلص من النفايات بالطرق الصحية.

- إعلانات -

ما هي النفايات؟

تقليل النفايات المنزلية ما هي النفايات؟

النفايات ببساطة شديدة هي البقايا الضارة، كل شيء نستخدمه ثم يتبقى منه جزء غير صالح للاستخدام من جديد يُطلق عليه اسم النفايات، وسُميت بذلك الاسم لأنها تكون في حاجة إلى النفي والإبعاد عن أماكن تواجد البشر، كما يُطلق عليها أيضًا اسم القمامة والقاذورات والمخلفات، وعمومًا، مهما اختلفت المسميات فإن النفايات تبقى الشيء الأكثر ضررًا وخطر على البشرية، كما تُعتبر من أبرز أنواع التهديد باستمرارها.

نشأة النفايات صاحبت نشأة البشر والكائنات الحية بشكل عام، فقبل وجود البشر وبقية الكائنات لم تكن الأرض أصلًا مُعرضة للنفايات، لكن ما حدث ببساطة أن استخدام البشر للأرض وعبثهم بها بالمعنى الدقيق أدى إلى وجود بعض الأشياء التي يجب التخلص منها، وهي ما يُطلق عليها اسم النفايات، ولكي نكون منصفين، فإنه ليس خطأ البشر في المقام الأول، لأنهم كانوا مُجبرون على استخدام الأشياء المساعدة على استكمال حياتهم وبالتالي نشوب النفايات، لكن هذا ليس عذرًا بالتأكيد أمام عدم تقليل النفايات المنزلية ، وخاصةً في الوقت الحاضر.

النفايات المنزلية

تقليل النفايات المنزلية ما هي النفايات؟

إذا ما أردنا تخصيص أكبر بشأن قضية النفايات الكبيرة فإننا سنكون مُطالبين بالتحدث عن النفايات المنزلية، وتحديدًا تلك التي تنتجها المنازل ليس مكان آخر، وبالطبع نحن نعرف جيدًا أن هذه النفايات يكون أغلبها من الأطعمة والأشربة، لكن، ما لا يعرفه الكثيرين كيفية تقليل النفايات المنزلية هذه والحد من التلوث الكبير الذي تنتجه، فقد أصبحت في الآونة الأخيرة أكثر مما يُمكن تحمله، وكأن الإنسان مع الوقت يفقد الوعي بقيمة الحياة ويبدأ في التخلي عنها بأشياء بسيطة من الممكن أن تجعل من حياته مكانًا أفضل، وعلى رأس هذه الأشياء مثلًا تقليل النفايات المنزلية.

تقليل النفايات المنزلية

تقليل النفايات المنزلية النفايات المنزلية

سؤال بسيط جدًا، هل تعني مُطالبتنا بتقليل النفايات المنزلية أن نتخلى عن الحاجات الرئيسية لنا بدعوى أنها تتسبب في إنتاج الكثير من النفايات؟ الإجابة ببساطة لا، فالأمران لا يتعارضان أبدًا، حيث يُمكننا تقليل النفايات دون التقليل من استخدام الأطعمة والأشربة والأشياء التي نحتاجها بشكل عام، وذلك من خلال عمل موازنة بينهما أو استخدام المواد التي لا تحتوي على أشياء يمكن تركها، والحقيقة أنه بالرغم من صعوبة الأمر إلا أنه سوف يبدو أسهل بالتأكيد عند عرض بعض الطرق والتعليمات التي يمكن من خلالها تقليل النفايات المنزلية.

طرق تدبير النفايات المنزلية

تقليل النفايات المنزلية طرق تدبير النفايات المنزلية

الآن نحن لا نتحدث عن مجرد طرق لتنظيف بيتنا، وإنما هي طرق يمكن من خلالها الحفاظ على البيئة قدر الإمكان من ذلك الخطر المُحدق بها، والذي ربما يكون سببًا في نهايتها، وهو التلوث كما ذكرنا، والذي يضرب البيئة بعد تراكمه لعدة أسباب على رأسها النفايات المنزلية، والتي تتجمع مع باقي النفايات في باقي الأماكن وتُشكل خطرًا كبيرًا بشكل منفرد، عمومًا دعونا لا نبكي على اللبن المسكوب ونتعرف سويًا على أبرز الطرق التي يمكن من خلالها تقليل النفايات المنزلية، وعلى رأس هذه الطرق بالتأكيد عدم استخدام مواد قصيرة الأمد وكثيرة المخلفات.

استخدم مواد تدوم طويلًا

تقليل النفايات المنزلية استخدم مواد تدوم طويلًا

عندما تشتري منتج من المنتجات، ولنأخذ مثالًا بالأرز مثلًا، فإنك تحصل على كل كيلو تشتريه على حد مُعلب وموضوع في كيس بلاستيك خاص به، هذا في الحقيقة ليس أمر جيد بالمرة ولا يجب عليك أن تسعد به لأنه يعني أنك في نهاية الأسبوع أو الشهر سوف يكون لديك مخزون كبير من الأكياس الفارغة، أو القمامة بمعنى أدق، وهذا إن أردنا الحق خطر مُحدق لأنه يُضاعف من المقدار الذي تمتلكه من القمامة، أو النفايات كما نُطلق عليها خلال تناولنا لها بالمقال.

العكس تمامًا يُمكن أن يحدث في حالة إذا كنا أكثر ذكاءً واستخدمنا المواد طويلة الأمد التي لا تترك الكثير من المخلفات خلفها، فبدلًا من أن نشتري كيلو رز منفرد يمكننا شراء كم من الأرز خمسين كيلو دفعة واحدة، وبالتالي في النهاية لن يكون لدينا سوى قطعة واحدة من القمامة بدلًا من خمسين، وهذا ما نعنيه بضرورة استخدام مواد طويلة الأمد، وهذا هو الطريق الأول نحو تقليل النفايات المنزلية بصورة أسرع وأسهل.

ابتعد عن البلاستيك

الابتعاد عن البلاستيك من ضمن التعليمات الرئيسية التي ينصح بها الجميع فيما يتعلق بمسألة تقليل النفايات المنزلية، فنحن تقريبًا نستخدم البلاستيك في أي شيء وفي كل وقت، لذلك نراه أمامنا بكثرة ونستطيع البرهنة بسهولة على أنه أهم عناصر التلوث بوصفه أحد مصادر النفايات الموجودة حولنا، وهذا ليس مجرد كلام، وإنما تقارير ودراسات موثقة تقول إن نسبة تزيد عن خمسين بالمئة من النفايات ليس في الأصل سوى مواد بلاستيكية.

مشكلة البلاستيك الحقيقية تكمن في أنه يتحلل ببطء شديد، وهذا أمر يزعج البيئة قبل أن يزعج أي شيء آخر، فقد تخيل أن لك عدو لا تمتلك القدرة على التخلص منه بسرعة، وانظر كيف يمضي الأمر، عمومًا، في الفترة الأخيرة بدأ العالم يُدرك بصورة متأخرة أهمية هذا الأمر في الحفاظ على البيئة من التلوث تقليل قدر كبير من النفايات المنزلية، لذلك بدأت تُصنع الأكياس والأشياء الحافظة من مواد أخرى بخلاف البلاستيك.

اللجوء إلى التبرعات

ربما يكون هذا الحل مُضحك لكم، لكنه في الواقع حل منطقي وتم تجريبه أكثر من مرة، فإذا كنت تريد تقليل النفايات المنزلية قدر الإمكان فليس عليك سوى التبرع بما يصلح منها للتبرع، فقد يحدث أن يكون أغلب النفايات في منزلك من المواد القابلة للاستخدام، لكنك فقط لا تود استخدامها بسبب أنها قديمة أو لم تعد تناسبك، فتلجأ إلى مد النفايات بها طمعًا في الجديد، لكنك في تتسبب في الواقع بما هو أسوأ من ذلك، حيث يحدث ذلك التضخم في النفايات.

التبرع لن يجعلك تُقلل من نفايتك فقط، وإنما هو فعل خيري معروف بأنه أحد أهم وأفضل الأفعال الخيرية، والذي يُسمى في الإسلام بالصدقة، فأن تتصدق بمالك تمامًا كما تتصدق بما قد ينفع الناس أيًّا كان، لكن إياك أن تكون تلك النفايات التي تنوي التبرع بها لا تصلح للاستخدام أو تكون قاصدًا من ذلك الاستهانة بأحد، إياك أن تفعل ذلك لأن المشكلة لن تكون التخلص من النفايات المنزلية وإنما النفايات الموجودة بداخلك.

إصلاح ما يمكن إصلاحه

شيء آخر هام يجب الانتباه له فيما يتعلق بمسألة تقليل النفايات المنزلية، وهو السعي الشديد نحو إصلاح ما يُمكن إصلاحه، فمثلًا، إذا كان لديك قميص جديد، ثم في ظرف من الظروف تعرض ذلك القميص للقطع، فبالطبع أغلب الناس يقومون بالتخلص من ذلك القميص وجعل النفايات المكان الرسمي له، لكن هذا لن يكون صحيحًا إذا كنت تمتلك الفكر الإصلاحي وقمت بإصلاح قميصك بأي طريقة من الطرق ليعاد استخدامه من جديد بدلًا من أن يُلقى في النفايات.

عملية الإصلاح التي نتحدث عنها تلك لن تُقلل النفايات فقط، وإنما كذلك ستعمل على تقليل الميزانية التي يستخدمها البيت، فإذا كان أي شيء سوف يتعرض للتلف قابل للإلقاء ففي النهاية يجب عليك أن تُلقي نصف المقتنيات في بيتك وتجعلها من النفايات، لا تنسى أن عدم التبذير أصلًا من الأشياء التي أُمرنا بها، بل إن القرآن الكريم قد شبه المُبذرين بإخوان الشياطين، والسؤال الآن، هل تُريد تقليل نفايتك أم تكون من إخوة الشياطين؟

الإقلال من الاستخدام

بطبيعة الحال ثمة سؤال هام جدًا يجب أن نسأله أولًا، وهو لماذا أصلًا نسعى إلى تقليل النفايات المنزلية ولا نسعى إلى تقليل استخدامنا للمواد بشكل عام، ولا نقصد بذلك عدم استخدام المواد نهائيًا وإنما فقط تقليل ذلك الاستخدام وجعله أكثر مناسبة لحاجتنا وليس للتباهي والتفاخر، فهناك من يشترون كميات كبيرة من الأشياء فقط لأنهم يُريدون تقليد أصدقائهم، وليس لأنهم في حاجة إليها بالفعل، عمومًا تبقى عادة الإنسان كما هي ولا تتغير مع تغير الزمن، والخاسر هو نفسه.

طرق التخلص من النفايات المنزلية

الخطوة الأهم في كل ما سبق، بعد تقليل النفايات المنزلية، هي بالتأكيد التخلص منها، والحقيقة أن ذلك التخلص يأتي من خلال فصلها قدر الإمكان عن أي شيء آخر يصلح للاستخدام مرة أخرى، وذلك مع الحرص على عدم تجميعها بمكان واحد، بحيث تأتي البلديات والجهات المسئولة عن التنظيف وتقوم بجمعها بسهولة بعد أن تجدها مفصولة وجاهزة، ولقد كان البعض يرى التخلص من النفايات في تجميعها بمكان واحد كبير يقوم الجميع بإلقاء النفايات الخاصة به فيه، حتى يُصبح لدينا في النهاية جبال من القمامة، لكن هذا الحل لم يكن مُجديًا بالمرة.

تكوم النفايات بمعنى واحد أمر خطير لعدة أسباب أهمها اندلاع الأمراض من تلك الكوم، كما أن الأطفال الموجودين في المكان يُصبحون عرضة للخطر بسبب مثل هذه الأماكن، والأمر الهام أن البلديات عندما تأتي من أجل حمل القمامة وتجدها بهذه الصورة الهائلة فإنها بالطبع تُصاب بالإحباط الشديد، وقد يصل الأمر إلى تخلي بعض شركات القمامة عن مهمة التنظيف في بعض المناطق بسبب ارتكابها لهذا الفعل، ولهذا نقول إنه من أفضل طرق التخلص من النفايات المنزلية بسهولة أن يتم فصلها كل جزء على حِدة أمام المنزل.

الكاتب: محمود الدموكي

 

- إعلانات -