تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات الاستعداد للعملية الجراحية وفترة النقاهة

كيفية ما قبل وما بعد العمليات الجراحية

تطور الطب على مر العطور وأصبحت العمليات الجراحية هي وسيلة يلجأ لها لأطباء لعلاج العديد من المرضى ويجب على المريض الاستعداد للعملية الجراحية .

0 560

العمليات الجراحية تعد هي خط العلاج الأخير وأحيانا العلاج الأوحد للعديد من المشكلات الطبية ونظرا لأن التدخل الجراحي ليس بالأمر الهين على المريض ولا على أهله كان لزاما على المرضى اتباع العديد من التعليمات والإجراءات لضمان السلامة أثناء الاستعداد للعملية الجراحية ولضمان نجاح العملية بعد إجرائها.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • معرفة تفاصيل مبسطة عن العملية.
  • إجراء الفحوصات اللازمة لضمان عدم حدوث مضاعفات.
  • اختيار المكان المناسب والجراح المناسب لإجراء العملية.

- إعلانات -

الاستعداد للعملية الجراحية

الاستعداد للعملية الجراحية الاستعداد للعملية الجراحية

يعد الاستعداد للعملية الجراحية أحد أهم خطوات نجاح العمليات الجراحية فمن الضروري أن يتحضر المريض بشكل سليم لإجراء العملية مهما كانت العملية بسيطة لأن هناك العديد والعديد من التفاصيل المهمة والتي قد يؤدي إغفال بعضها إلى حدوث مضاعفات أو حدوث نتائج غير المرجوة من العملية، عندما يقرر الطبيب أن المريض بحاجة إلى إجراء العملية الجراحية يجب على المريض سؤال الطبيب عن سبب إجراء العملية وما هي خطوات العملية وكذلك ما نسبة نجاحها وما الذي يتوقعه الطبيب بعد إجراء العملية وكذلك الأضرار والفوائد الناتجة عن تلك العملية ، وعند التيقن من إجراء العملية والتأكد بأنها ضرورة يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب والثقة به ففي الأيام التي تسبق يوم العملية الجراحية يجب على المريض الاستعداد عن طريق تخفيف العمل والبعد عن الأشياء التي تثير توتر وقلق المريض فيجب على المريض الاهتمام التام بالراحة الجسمانية والنفسية، وفي تلك الأثناء يجب على المريض التفكير في المكان الذي سيتم إجراء العملية به وأن يتحقق أثناء الاستعداد للعملية من جودة المكان وخبرة الطبيب الجراح وكذلك طاقم العمل بالمستشفى.

إجراءات يجب تنفيذها قبل العملية

الاستعداد للعملية الجراحية إجراءات يجب تنفيذها قبل العملية

قبيل الاستعداد للعملية الجراحية يجب على المريض تجهيز بعض الفحوصات والأوراق الضرورية والمطلوبة لإتمام تلك العملية الجراحية، ففي البداية أن يوقع على الموافقة على إجراء تلك العملية وتحمله كافة النتائج الناجمة عن إجراء تلك الجراحة عادة ما تكون تلك الورقة ملصقة بملف المريض بالمستشفى لذا يجب على المرض فهم كافة الإجراءات والتفاصيل الخاصة بالعملية والنتائج التي تنتج عنها قبل التوقيع على تلك الورقة، بعدها يبدأ المريض بإجراء الفحوصات الطبية والتحاليل اللازمة قبل الاستعداد للعملية حيث يجب التأكد من صحة المريض والتأكد من أن حالته الجسمانية ملائمة لإجراء تلك العملية فيجري المريض العديد من التحاليل مثل صورة كاملة للدم وكذلك تحاليل وظائف الكلى والكبد للتأكد من تعافيهما والتأكد من أن المريض لن يعاني من أي مضاعفات أو حساسية نتيجة التخدير بالإضافة إلى فحص ضغط دم المريض وكذلك عدم وجود مرض مزمن مثل السكري أو أمراض القلب والرئة وكذلك إجراء اختبارات الحمل للنساء قبل العملية.

كما يجب على المريض إعطاء الطبيب تاريخ مفصل لحالاته المرضية التي عاني منها قبل ذلك وخاصة الحالات المتعلقة بالقلب والجهاز الدوري والتنفسي كما يجب أن يعطي المريض تفاصيل الأدوية التي يتناولها حيث أن هناك العديد من الأدوية التي يجب إيقاف تناولها قبل إجراء العمليات الجراحية بفترة كافية كما يجب على المريض سؤال الطبيب عن أي أدوية يمكن استخدامها استعدادا لإجراء العملية الجراحية أو لمنع المضاعفات الناتجة عن العملية، وبناء على كل تلك المعطيات يقوم الطبيب بإخبار المريض بما يجب اتباعه من تعليمات كما تعطي تلك البيانات تأكيد على أن العملية سوف تسير بشكل جيد دون أي معوقات أو مضاعفات بالإضافة إلى أنها تساعد الطبيب على معرفة المخاطر المحتمل وجودها أثناء العملية كي يقوم بتجنبها والاستعداد لها، كما تحمل تلك الفترة أهمية عظمي أثناء الاستعداد للعملية الجراحية فتلك الإجراءات تساعد على تنمية الثقة بين الطبيب والمريض وتعزيز العلاقة بينهما فتساعد بذلك على طمأنة المريض ونزع جوانب الخوف وقلة الاطمئنان تلك الأمور التي من شأنها ضمان نجاح العملية الجراحية.

الاستعدادات اللازمة يوم العملية الجراحية

الاستعداد للعملية الجراحية الاستعدادات اللازمة يوم العملية الجراحية

بعد التزام المريض بكافة التعليمات السابقة يحين أخيرا يوم العملية الجراحية، ويعد الاستعداد للعملية الجراحية في يومها عنصرا جوهريا لإتمام نجاح العملية ففي يوم العملية يجب على المريض تحضير نفسه قبل الذهاب للمستشفى أو مكان أجراء العملية عن طريق الاسترخاء وارتداء الملابس المناسبة كما يجب عليه الذهاب مبكرا قبل إجراء العملية للتعرف على مكان إجراء العملية وطاقم العمل وكذلك للتعود على المكان وإزالة الرهبة المصاحبة له والخوف من إجراءات العملية، فيصطحب المريض أقرب الأشخاص إليه لطمأنته والوقوف بجانبه قبل وأثناء وبعد إجراء العملية فوجود أشخاص مألوفين لدى المريض يساعده على إزالة التوتر والخوف قبل إجراء العملية، بالإضافة إلى اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص أمر الصيام قبل إجراء العملية فالصيام أمر ضروري قبل الاستعداد للعملية حيث يساعد على تجنب مضاعفات أثناء العملية وبعدها كما يمنع الغثيان واضطرابات بطن المريض والتي تصاحب حالة الخوف التي يعيشها أغلب المرضى قبل إجراء العمليات الجراحية فعدم تناول أي طعام قبل العملي بفترة من ثماني إلى ست ساعات أمر ضروري لإنجاح العمليات الجراحية.

الاستعداد للعملية القيصرية

الاستعداد للعملية الجراحية الاستعداد للعملية القيصرية

في كثير من الأحيان تكون الأم مضطرة لإجراء جراحة قيصرية بدلا من الولادة الطبيعية ويكون ذلك بناء على قرار الطبيب نتيجة لحالة الأم الصحية وكذلك حالة الجنين ونموه وميعاد ولادته، ويختلف الاستعداد للعملية القيصرية عنه في عمليات الولادة الطبيعة إلا أنه مشابه كثيرا لإجراءات العمليات الأخرى حيث يجب على الأم سؤال الطبيب عن ضرورة إجراء العملية القيصرية وكذلك مضاعفات العملية ونوع التخدير بالإضافة إلى نوع الجرح الناتج عن العملية بالإضافة إلى الأدوية وخطط العلاج المتبعة قبل وبعد العملية وبعدها تبدأ الأم بعمل التحاليل المناسبة مثل نسبة الهيمجلوبين وصورة تفصيلية للدم بالإضافة لفحص ضغط الدم وحالة القلب ونسبة السكر في الدم وكذلك أجراء تحليل البول، كما يجب مراعاة فترة النقاهة بعد العملية القيصرية فيجب على الأم تحضير بعد الأشياء الإضافية عند الاستعداد للعملية القيصرية مثل الفوط الصحية والملابس الداخلية المناسبة وكذلك الوسائل التي تساعد على إرضاع الطفل بأمان دون الخوف على ملامسة الجرح.

بالإضافة إلى لفافات شد البطن التي تساعد على تجنب الألم والمساعدة على التئام الجرح، كما يجب على الأم أن تحرص على رؤية الرضيع بعد العملية وسؤال الطبيب عن الإجراءات اللازمة للتعامل مع الجرح والجنين. وعند العود للمنزل يجب على الأم التأكد من وجود سرير مريح ووسائد مناسبة تساعدها على الراحة وكذلك بعض الملابس المناسبة والواسعة التي لا تعيق عملية الحركة أو تصعبها وكذلك تبعد الشد والألم عن الجرح، وكذلك مراعاة قرب مكان نوم الطفل من مكان نومها لتقليل الحركة.

فترة النقاهة وإجراءات ما بعد العمليات

الاستعداد للعملية الجراحية فترة النقاهة وإجراءات ما بعد العمليات

تحدث العديد من المضاعفات والآلام بعد إجراء العمليات الجراحية تلك الأشياء التي لا يمكن تجنبها ولكن يمكن العمل على تقليلها وتجنب الكثير منها أثناء الاستعداد للعملية وبعد إجرائها فبعد العملية يجب على المريض التجاوب مع الطبيب والجلوس معه لمعرفة ما يجب فعله وكذلك كيفية استعمال الأدوية والعناية بالجرح ومعرفة المحاذير والأشياء التي يجب تجنبها، تلك وكذلك وضع خطة تدريجية للتعافي والتحرك والعودة للحياة الطبيعية والعمل.

الكاتب: عمرو عطية

- إعلانات -