تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات قيادة الدراجات في الطرق الوعرة والخطيرة

كيفية قيادة الدراجة في الظروف غير المواتية

تعلم الكثير منا قيادة الدراجة في بادية ونقتل العمر إلا أن تعلم قيادة الدراجات في مراحل متأخرة من العمر يكون أصعب عن التعلم في مرحلة الطفولة.

0 391

تعتبر قيادة الدراجات الهوائية واحدة من أشهر وأمتع الرياضات التي يمارسها البشر على مستوى العالم فهي الهواية والرياضة التي لا تقف عند عمر معين فهي تمرين رياضي فعال جدا كما أن رياضة قيادة الدراجات بأشكالها المختلفة تعتبر ألعاب أوليمبية تنافسية يولي لها الناس والرياضيين اهتماما كبيرا وأصبحت رياضة مزدهرة في العقود الأخيرة

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • دراجة هوائية ذات حجم وإمكانيات مناسبة.
  • خوذة لحماية الرأس.
  • غطاء حامي للركبة.
  • حقيبة ظهر تستعين بها في الرحلات الطويلة.

- إعلانات -

فوائد قيادة الدراجات الهوائية

قيادة الدراجات فوائد قيادة الدراجات الهوائية

كما وضحنا سابقا فإن رياضة قيادة الدراجات أصبحت ذات شعبية كبيرة نظرا لفوائدها الصحية الجمة بالإضافة إلى المتعة المكتسبة عند قيادة تلك الدراجات حيث يوصي الباحثون بقيادة الدراجة نصف ساعة يوميا للحفاظ على نسق نفسي وبدني متوازن حيث تساعد تلك الرياضة على الحفاظ على اللياقة البدنية ورشاقة الجسم كما أن قيادة الدراجات يساعد على التخلص من التوتر والخمول ويبعد الممارس عن التعرض للشد العضلي، كما تعتبر الدراجات الهوائية واحدة من أفضل أشكال النقل نظرا لعدم حاجتها إلى وقود فهي بذلك صديقة للبيئة كما أنها موفرة للمال.

قيادة الدراجة الهوائية

قيادة الدراجات قيادة الدراجة الهوائية

قبل تعلم قيادة الدراجات الهوائية هناك العديد من القواعد والنصائح التي يجب الالتزام بها وبما أن الغالبية العظمى من الأطفال يتعلم قيادة الدراجات الهوائية في سن مبكرة في تلك المرحلة التي تتسم بالشجاعة وقلة الخوف فهم في العادة لا يجدوا أي معاناة في قيادة الدراجات حيث تعتبر قيادة الدراجات الهوائية واحدة من الهوايات التي يسهل الحفاظ عليها بمجرد اكتسابها فبمجرد التعود على التوازن والاندماج في القيادة يسهل قيادة أي دراجة هوائية بعد ذلك فقط تحتاج لتمرين بسيط كل فترة. فقبل تعلم قيادة الدراجات الهوائية يجب عليك عزيزي القارئ اقتناء الدراجة الهوائية المناسبة لوزنك وطولك حيث أن الدراجة المناسبة تتميز بأنه عند الجلوس على كرسي قيادتها يمكن لكفوف القدم ملامسة دواساتها بسهولة وتكون القدم القريبة للأرض مثنية قليلا ليست مفرودة تماما. بعد الحصول على الدراجة المناسبة يمكنك البدء في البحث عن المكان المناسب للبدء في التعلم ودائما ما تفضل الأماكن العشبية أو الحدائق الخضراء لعدة أسباب أهمها عدم وجود الكثير من الأشخاص الذين قد يشكلوا عوائق لتعلم القيادة كما أن الأماكن الخضراء تساعد على الراحة النفسية ونزع الخوف من قلب الدراجة بالإضافة لكونها أماكن مناسبة للتزحلق والوقوع دون الخوف من التعرض لإصابات وبعدها تقوم بفحص إجراءات السلامة الخاصة بالدراجة والراكب حيث يجب على الدراجة التأكد من عمل نظام الفرامل –المكابح- بكفاءة وعدم وجود أي مشكلات بنظام توجيه الدراجة وأيضا التأكد من جودة الإطارات وكفاءتها ثم يراعي الدراجة توفير الأمان لنفسه بارتداء الخوذة المناسبة لتجنب الأذى في حالة وقوع حوادث أو الوقوع من أعلى الدراجة بالإضافة إلى واقي الركبة الذي يساعد في تجنب أي إصابات جسدية كما يراعي الدراجة ارتداء ملابس رياضية مناسبة تساعده على الراحة والاسترخاء.

تعلم قيادة الدراجة الهوائية

قيادة الدراجات تعلم قيادة الدراجة الهوائية

بعد اختيار المكان المناسب واتباع الإجراءات السليمة تبدأ عملية التعلم وهناك العديد من الطرق والوسائل المختلفة لتعلم قيادة الدراجات فهناك من يريد التعلم وحيدا وهناك من يحب الاعتماد على مدرب سواء كان شخص متمرس مهتم بتعليم قيادة السيارات أو احد أصدقاء المتعلم والذي يجيد قيادة الدراجات لكن على الرغم من ذلك تبدو قيادة الدراجات أسهل ما يكون فهي في الحاجة لا تحتاج لمدرب وتبدأ عملية القيادة بالإمساك بالمقود بكلتا اليدين ويقوم الشخص برفع إحدى القدمين وتمريرها في الاتجاه الآخر من الدراجة بحيث يأخذ الشخص موضع الجلوس المناسب على الدراجة في حين تلامس قدميه الأرض بعدها تبدأ تمرينات تعلم التوازن وفي تلك المرحلة يقوم الراكب بوضع أحد القدمين على دواستها المناسبة ويقوم الشخص بدفع جسمه عن طريق قدمه التي على الأرض بمساعدة بسيطة من القدم الأخرى بالضغط على الدواسة ولا يجدر به الخوف ولتعلم عزيزي القارئ أن الخوف هو العدو الأكبر عند قيادة الدراجات ثم تقوم بتكرار تمرينات التوازن تلك مرات كثيرة حتى تجد الوقت المناسب لوضع كلتا القدمين على كلتا الدواستين دون الحاجة إلى وجود قدم على الأرض للمساعدة على التوازن وتجنب الوقوع وتلك هي المرحلة التي يحتاج فيها الشخص إلى مساعد كي يتمكن من مسك الدراجة حتى يعتاد المتعلم على التوازن والحفاظ على وضعية جسمه المناسبة أثناء القيادة.

بعدها يبدأ الشخص في التعود على نظام المكابح عن طريق الضغط على مكابح العجلتين الأمامية والخلفية سواء بالتناوب أو مع بعضهما البعض حتى يتعود على استخدام تلك المكابح بالشكل الأفضل وهناك طريقة أخرى تعد أبسط ولكنها العديد من المتعلمين الجدد يخشون تجربتها ألا وهي تعويض دفع الجسم أو الضغط على الدواسة في بداية التعليم بالاستعانة بأرض منحدرة قليلا والتي تساعد الدراجة على الحركة تلقائيا وفي تلك الطريقة يستطيع المتعلم رفع كلتا قدميه عن الدواسات بحيث يعملا على الحفاظ على التوازن ويمكن استخدامهما لتجنب الوقوع ولكن قبل البدء في تعلم قيادة الدراجات بهذا الشكل يجب على الشخص التعود على نظام المكابح ومعرفة كيفية استخدامه ومعرفة أي المكابح تساعد على توقيف أي العجلات وبمجرد إيجاد الشخص للتوازن في تلك الطريقة يمكنه وضع كلتا قدميه على الدواسات والبدء بالتبديل ومعرفة أنه كلما ازدادت سرعة دوران عجل الدراجة كلما كان الحفاظ على التوازن أسهل بعدها يبدأ الشخص في التمرينات المتقدمة مثل التمرن على التوقف والإجادة التامة لنظام الفرامل ومعرفة كيفية استخدامه بكفاءة وبعدها يبدأ نظام التمرين على الانعطافات فيبدأ المتعلم التعود عن طريق المنعطفات البسيطة والسلسة والتي يميل فيها المقود بشكل بسيط بعدها يبدأ التمرن على المنعطفات الحادة والصعبة والتي تلزم تمرينا أطول وبعد تعلم قيادة الدراجات يجب عليك عزيزي القارئ المعرفة الجيدة والتامة لقواعد المرور لتجنب الأذى الشخص أو أذية المارة.

قيادة الدراجات في الطرق الوعرة والخطيرة

قيادة الدراجات قيادة الدراجات في الطرق الوعرة والخطيرة

تعد قيادة الدراجات في الطرق الجبلية الوعرة والخطيرة رياضة أوليمبية حديثه كما أنها هواية للعديد من محبي التخييم والسفر والرياضة بالإضافة إلى رؤية مناظر طبيعية جميلة عند القيام بممارسة الرياضة ويشمل نشاط الدراجات الجبلية اجتياز صخور وكافة أنواع الطرق الغير ممهدة الجبلية والزراعية والترابية كما تتميز تلك الرياضة بوجود دراجات مخصصة لها تلك الدراجات تكون بالقوة والمتانة بما يكفي لتحمل الاستخدام في الطرق الوعرة والغير ممهدة وتكون عجلاتها مفلطحة ومخصصة للثبات وتحمل العقبات وعند البدء في تعلم تلك الرياضة يجب عليك التحضير جيدا باقتناء تلك الدراجات المتينة كذلك العديد من الواقيات الجسدية بالإضافة للأدوات المعدة لتصليح تلك الإطارات بعدها تقوم بتنمية مهاراتك الأساسية في القيادة عن طريق التعود على النظر للأمام وليس للأسفل والتعود على نظام المكابح في المناطق المنخفضة والمرتفعة ومعرفة كيفية التبديل بين المكابح الأمامية والخلفية وصقل مهارات القيادة على تلك المنخفضات والمرتفعات بشكل تام وكذلك التأقلم على نظام نقل التروس وتعديلها وبعد صقل تلك المهارات الأساسية فلتبدأ بإيجاد الشريك المناسب والمتمرس في قيادة الدراجات الجبلية والبدء في رحلات مشهورة وممتعة سويا.

- إعلانات -