تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

تعليمات رعاية القطط حديثة الولادة وحمايتها من الموت

كيفية الاعتناء بـ القطط حديثة الولادة

تعليمات رعاية القطط حديثة الولادة تتمثل في مجموعة من الإجراءات الموصى بها من قبل البيطريين التي تضمن توفير الحماية اللازمة للقطط.

0 2٬151

القطط حديثة الولادة من أرق الكائنات الحية وأكثرها حساسية تجاه المؤثرات الخارجية مثل الملوثات ودرجة الحرارة واللمس وغير ذلك، وبناء على ذلك فإنها تحتاج عناية فائقة خاصة خلال الأسابيع الأولى من ولادتها لضمان الحفاظ على سلامتها ونموها بالشكل السليم، وقد أوصى أصحاب الخبرة في مجال تربية الحيوانات والأطباء البيطرين بعدد من التعليمات التي يمكن عن طريق اتباعها الاعتناء بـ القطط حديثة الولادة وحمايتها من مختلف المخاطر ومساعدتها على تجاوز تلك المرحلة الحرجة.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • ليتر بوكس.
  • زجاجة إطعام القطط أو سرنجة (حقنة.)
  • وعاء طعام.
  • طعام قطط مجفف.
  • وسادة حرارية.
  • قطع قماش.
  • قفاز مطاطي.

- إعلانات -

انظر إلى حالة القطط حديثة الولادة :

في البداية وقبل كل شيء يجب النظر إلى حالة القطط حديثة الولادة حتى يتمكن الراعي من تحديد الأسلوب الواجب اتباعه في الاعتناء بهم. من أبرز العوامل المؤثرة في أسلوب الرعاية الواجب الانتباه إليها ما يلي:

القطط حديثة الولادة انظر إلى حالة القطط حديثة الولادة

  • عمر القطط حديثة الولادة
  • الحالة الصحية للقطط
  • وجود القطة الأم من عدمه

يعتبر العامل الثالث المتعلق بمدى تواجد القطة الأم هو الأكثر تأثيراً في أسلوب رعاية القطط حديثة الولادة حيث أن غياب القطة الكبيرة سيضاعف من المسؤولية الواقعة على عاتق المعتني بهم، حيث سيكون في تلك الحالة مسؤولاً عن تنظيف القطط الصغيرة وإطعامهم والقيام بمختلف الوظائف التي كانت تقوم بها القطة الأم في الأوضاع الطبيعية.

انتظار عودة القطة الأم :

في كثير من الأحيان يشفق الناس على القطط حديثة الولادة الموجودة في الشوارع، ومن ثم يحملونها إلى المنزل ويبدأون في رعايتهم والاعتناء بهم وحمايتهم من المخاطر، لكن أصحاب الخبرة في مجال تربية الحيوانات ينصحون بعدم التعجل في القيام بتلك الخطوة، حيث أن القطة الأم قد تكون متواجدة في الأنحاء وستعود في وقت لاحق لرعاية صغارها وبالطبع ذلك هو الأفضل بالنسبة لهم، أما في حالة التأكد من أن القطة الكبيرة قد هجرت الصغار يمكن في تلك الحالة أخذهم ورعايتهم في المنزل.

القطط حديثة الولادة انتظار عودة القطة الأم

يمكن التغاضي عن تلك الخطوة في بعض الحالات المحددة التي تكون فيها القطط حديثة الولادة مهددة بالخطر، مثل خطر التجمد في ظل برد الشتاء القارس أو إذا كانت القطط متواجدة في قارعة الطريق مما يزيد من احتمالات دهس السيارات لهم وغير ذلك.

طلب المساعدة من المتخصصين :

عند التعامل مع القطط حديثة الولادة يجب العلم بأنهم كائنات بالغة الرقة وشديدة الحساسية، ومن ثم فإن رعاية تلك الكائنات اللطيفة لن تكون سهلة على الإطلاق خاصة إذا كان الشخص المتولي رعايتهم لا يمتلك خبرة كافية في مجال تربية الحيوانات والتعامل مع الصغار منها.

القطط حديثة الولادة طلب المساعدة من المتخصصين

بناء على ذلك يكون اللجوء إلى المتخصصين في مجال رعاية الحيوانات من الأمور الضرورية عند رعاية القطط حديثة الولادة ،يفضل اصطحاب القطط الصغيرة إلى الطبيب البيطري لتوقيع الكشف اللازم عليها وعلاج أي أمراض قد تكون أصيبت بها نتيجة الإهمال وتركها في الشارع لفترات طويلة دون رعاية، كذلك يمكن الاستفادة من نصائح الطبيب فيما يتعلق بنوع الطعام المناسب للقطة وكيفية إطعامها وحمايتها خلال تلك المرحلة العمرية الحرجة.

مأوى الحيوانات الأليفة من الخيارات الجيدة :

بدلاً من التوجه إلى الطبيب البيطري واستشارته حول كيفية الاعتناء بـ القطط حديثة الولادة وحمايتها، يمكن الذهاب إلى مأوى الحيوانات الأليفة وهي مؤسسات ربحية مخصصة لرعاية الحيوانات الأليفة وتدريبها وتأهيلها، توفر تلك المؤسسات الرعاية البيطرية اللازمة للحيوانات حديثة الولادة، كما أن بعضها يعمل على توفير أماً بديلة من القطط الكبيرة المتواجدة في المأوى مما يتيح الفرصة أمام القطط الوليدة لتلقي الغذاء منها مباشرة والنمو بشكل طبيعي وآمن.

القطط حديثة الولادة مأوى الحيوانات الأليفة من الخيارات الجيدة

توفير الطعام والمأوى للقطة الأم :

إذا كانت القطط حديثة الولادة تخص القطة التي تقوم بتربيتها في المنزل، يمكن في تلك الحالة رعاية القطط الصغيرة بشكل غير مباشر عن طريق الاعتناء بالقطة الأم التي ستقوم بدورها بالاعتناء بالصغار.

القطط حديثة الولادة توفير الطعام والمأوى للقطة الأم

رعاية القطة الكبيرة التي وضعت صغارها قبل فترة قصيرة من الأمور السهلة التي لا تتطلب وقتاً ولا جهداً، فالأمر يقتصر على توفير الطعام المناسب وتقديمه لها في أوقات محددة، حتى تتمكن من استعادة عافيتها ومن ثم التمكن من إطعام القطط الصغيرة ورعايتها.

بالإضافة إلى الطعام يجب توفير مأوى مناسب للقطة الأم والصغار وقد يتخذ ذلك المأوى عِدة أشكال، فقد يكون في هيئة ركناً من المنزل مخصصاً لمكوث القطط، أو في صورة صندوق من الكرتون ذو حجم مناسب، أما الليتر بوكس المخصص لإيواء القطط يعتبر أفضل الوسائل التي يمكن توفيرها في تلك الحالة، لكن يجب الحرص هنا على أن يكون الليتر بوكس كبير الحجم ومتسع بالقدر الكافي ليشمل القطعة الأم والصغار معاً، كما يفضل انتقاء الأنواع ذات الحواف المنخفضة حتى تتمكن القطط حديثة الولادة من الدخول إليها والخروج منه حين تبدأ في الحركة.

تحضير طعام القطط حديثة الولادة بنفسك :

يتولى المربي في بعض الأحيان مهمة إطعام القطط حديثة الولادة بنفسه، في حالة هجرة الأم للصغار أو إذا كانت حالتها الصحية بعد الولادة لا تسمح لها برعايتهم وإطعامهم بنفسها، وفي تلك الحالة يجب اختيار نوع الطعام الذي يناسب القطط حسب المرحلة العمرية التي ينتمون لها.

القطط حديثة الولادة تحضير طعام القطط حديثة الولادة بنفسك

يفضل استشارة الطبيب البيطري حول نوع الطعام المناسب للقطط الصغيرة، حيث في بعض الأحيان يوصي الأطباء بأحد الأطعمة الخاصة المتوفرة في الصيدليات البيطرية والتي تكون مدعمة بالعناصر الغذائية اللازمة للقطط في تلك المرحلة، لكن بشكل عام يعتبر اللبن خياراً جيداً مع الحرص على تجنب استخدام اللبن البقري حيث يصعب على القطط الوليدة هضمه.

طريقة إطعام القطط حديثة الولادة :

تختلف طريقة إطعام القطط حديثة الولادة وكذلك حصة الطعام المقدمة لهم حسب المرحلة العمرية التي يمرون بها، وقد قسم أصحاب الخبرة في رعاية الحيوانات طفولة القطط الصغيرة إلى ثلاث مراحل رئيسية على النحو الآتي:

القطط حديثة الولادة طريقة إطعام القطط حديثة الولادة

  • المرحلة الأولى : حين تكون القطط في عمر أسبوع: أسبوعين يتم إطعامهم مرة كل ساعتين تقريباً وذلك باستخدام زجاجة الإطعام أو بواسطة حقنة، حيث يتم ملأها باللبن ثم يتم دفعه برفق عبر فم القطة، حيث أن القطط حديثة الولادة خلال تلك المرحلة لا تكون قادرة على لعق الطعام بنفسها.
  • المرحلة الثانية : حين تبلغ القطط عمر ثلاثة: أربعة أسابيع تكون قادرة على لعق الطعام بنفسها، بناء على ذلك يمكن خلال تلك المرحلة تقديم اللبن المخفف بالماء في أطباق ذات حواف منخفضة حتى يمكن للقطط الوصول إلى قلبه بسهولة، على أن يتم ذلك بمعدل 4: 6 مرات يومياً.
  • المرحلة الثالثة : حين تصل القطط إلى عمر ستة: إثنى عشر أسبوعاً يمكن تقديم اللبن إلى القطط دون تخفيفه بالماء مع زيادة الكمية المقدمة منه لضمان وصول القطط لمرحلة الشبع، كما يمكن خلال ذات المرحلة البدء في تقديم طعام القطط المجفف على أن يتم ذلك بمعدل أربع مرات يومياً.

ابتداءً من الأسبوع الثالث عشر تكون القطط قد كبرت بالقدر الكافي الذي يمكنه معه البدء في معاملتها بنفس أسلوب معاملة القطط البالغة، حيث يمكنها تولي مهمة إطعام نفسها بنفسها وتقتصر مهمة المربي على توفير الطعام في أوعية مناسبة ووضعها في الركن المخصص والمعتاد لتناول الطعام.

قياس وزن القطط بشكل دوري :

أحد الحقائق التي يجب التسليم بها أثناء العمل على تربية القطط حديثة الولادة والاعتناء بها هي أن تناول القطط للطعام لا يعني أنها تنمو بالشكل السليم، أي لا يمكن اعتبار معدل استهلاك القطط للطعام دليلاً على نموها أو تحسن حالتها الصحية.

بناء على ذلك يوصي الأطباء البيطريين بضرورة القيام بقياس وزن القطة بصورة دورية مع الحرص على تسجيل تلك الأوزان في دفتر جانبي، لتتمكن من مراجعتها عند الحاجة ومن ثم احتساب معدلات النمو وزيادة الوزن. يؤكد الأطباء أن القطة الصغيرة في الأوضاع الطبيعية تكتسب وزناً زائداً يقدر بحوالي 1.75: 3.5 أونصة أسبوعياً، وإذا لاحظت أن القطة لا تكتسب ذلك الوزن يجب في تلك الحالة الرجوع إلى الطبيب البيطري لتوقيع الفحص الطبي حيث أن قد يكون عدم اكتساب الوزن راجع إلى إصابة القطة بمرض ما.

حمل القطط حديثة الولادة برفق :

عند التعامل مع القطط حديثة الولادة حتماً ستضطر إلى حملها بشكل متكرر لتتمكن من إطعامها وتنظيفها وغير ذلك، وفي تلك الحالة يجب الانتباه إلى ضرورة القيام بذلك برفق ولطف مع تجنب الضغط بالأصابع على جانبي القطة، حيث أن القطط الصغيرة تكون هشة وضعيفة وحملها بشكل خاطئ قد يتسبب في الإضرار بها ويعرضها للعديد من المخاطر الجسيمة.

القطط حديثة الولادة حمل القطط حديثة الولادة برفق

إذا كان يتواجد أطفال في المنزل يجب منعهم من العبث بالقطط الصغيرة، فقد ذكرنا سابقاً أن القطط حديثة الولادة تكون بالغة الضعف وشديدة الحساسية وحتى قبضة الأطفال الصغار قد تلحق بها الأضرار، ولذلك إن أراد أطفالك حمل القطط الصغيرة على أيديهم لابد أن يكون ذلك أثناء تواجدك وتحت إشرافك لضمان القيام به بالشكل الصحيح ودون إلحاق الأذى بتلك الكائنات الحساسة.

تدفئة القطط الصغيرة وتوفير سبل الراحة :

لعلك لاحظت أن القطط حديثة الولادة عادة ما تبقى متواجدة في كنف القطة الأم ولا تبتعد عنها إلا نادراً، ربما تعتقد أن الأمر يتعلق بعملية الرضاعة والحصول على الطعام منها، لكن الحقيقة أن ذلك ليس السبب الوحيد لتواجد القطط الصغيرة على الدوام في كنف القطة الكبيرة، بل في كثير من الأحيان تتخذ القطط تلك الوضعية طلباً للدفء والوقاية من الطقس البارد..

القطط حديثة الولادة تدفئة القطط الصغيرة وتوفير سبل الراحة

مما سبق نتبين أن المناخ الدافئ من الأمور بالغة الضرورة بالنسبة للقطط الصغيرة وبناء على ذلك في حالة غياب القطة الأم سيكون على المربي توفير ذلك المناخ بنفسه، ويمكن القيام بذلك بالأمر اعتماداً على العديد من الوسائل البسيطة مثل:

  • توفير وسادة حرارية يتم وضع القطط الصغيرة عليها خلال فترات النوم لتوفير الدفء اللازم لهم
  • وضع زجاجة مياه ساخنة ملفوفة داخل منشفة أو اي قماشة من حجم مناسب ووضعها داخل مأوى القطط لرفع درجة الحرارة المحيطة بهم
  • جعل مأوى القطط الصغيرة متواجداً في محيط المدفأة الكهربائية

ينصح الخبراء في مجال تربية الحيوانات الأليفة بشكل عام والاعتناء بـ القطط حديثة الولادة على الوجه الخصوص بضرورة الحرص على جعل درجة الحرارة في محيط القطط معتدلة، حيث أن الحرارة المرتفعة بصورة مبالغة قد تضر بصحة القطط كما هو الحال بالنسبة لدرجات الحرارة المنخفضة.

ينصح أيضاً عند تدفئة القطط وضعهم في مكان يسهل الخروج منه والابتعاد في حالة استشعارهم ارتفاع درجة الحرارة أكثر من اللازم، مع ضرورة تفقد وضع القطط من وقت لآخر للاطمئنان على راحتهم وتدفئتهم بالشكل السليم.

ساعد القطط الصغيرة على قضاء الحاجة :

من الحقائق التي يغفل عنها الكثيرين أثناء رعاية القطط حديثة الولادة هي أنها لا تكون قادرة على القيام بعملية الإخراج بنفسها، وأن الأمر يحتاج إلى مساعدة خارجية خلال الأسابيع الأولى من الولادة. في حالة تواجد القطة الأم يكون الأمر سهلاً، حيث تقوم تلك القطة بلعق المناطق الحساسة لدى القطط الصغيرة ومن ثم ترطيبها بواسطة اللعاب وذلك يحفزهم على التبول والتبرز بشكل طبيعي.

لكن في حالة غياب الأم سيكون على الشخص المشرف على الاعتناء بالصغار القيام بالأمر بنفسه ومساعدة القطط الصغيرة على الإخراج، ويتم ذلك عن طريق استخدام قماشة مبللة في مسح المناطق الحساسة لدى كل قط على حدة، على أن يتم ذلك برفق وبشكل متكرر إلى أن تقوم القطط بإخراج الفضلات.

يوصي الخبراء بضرورة استخدام قفاز مطاطي أثناء القيام بذلك العمل للوقاية من الجراثيم والممرضات، كما يجب القيام بغسل قطعة القماش المستخدمة في تدليك المناطق الحساسة لدى القطط فور الانتهاء وحفظها في مكان بعيد عن متناول الأطفال، مع ضرورة الحرص على تجفيف جسم القطط قبل إعادتهم إلى المأوى المخصص لهم مرة أخرى.

التدريب على استخدام الليتر بوكس :

من تعليمات رعاية القطط حديثة الولادة ضرورة البدء على تدريبهم على استخدام الليتر بوكس أو صندوق الفضلات، ويمكن العمل على ذلك ابتداءً من الأسبوع الرابع تقريباً حيث تكون القطط قد نمت بالقدر الكافي الذي يمكنها من استخدام ذلك الصندوق بنفسها.

يتم تدريب القطط على استخدام صندوق الفضلات عن طريق وضعها بداخله بعد تناول كل وجبة، حيث تقوم القطة بنبش الرمل المتواجد في قعر الصندوق ووضع فضلاتها وطمرها، ثم تتم إعادتها إلى مكان المعيشة الطبيعي وإدخال قطة أخرى إلى الصندوق وهكذا، ومع تكرار القيام بتلك العملية ستبدأ القطط في اعتياد الأمر وتمتنع عن إخراج الفضلات في أي مكان آخر بخلاف الليتر بوكس.

توقيت حموم القطط الصغيرة المناسب :

تحديد التوقيت المناسب الذي تحمم فيه القطط حديثة الولادة يتوقف على عامل واحدة، هل القطة الأم متواجدة برفقة الصغار أم أنها هجرتهم بعد الولادة؟.. في حالة تواجد القطة الأم ينصح الخبراء بالامتناع عن تنظيف القطط خلال الأسابيع التسعة الأولى، حيث أن ذلك قد يفقدهم رائحتهم وبالتالي يمنع الأم من التعرف عليهم بل وقد تهاجمهم في بعض الأحيان، أما في حالة غياب القطة الأم فيمكن أن تتعرض القطط الصغيرة للماء ابتداءً من الأسابيع الأولى وعلى وجه التحديد ابتداءً من الأسبوع الثالث أو الرابع مع الحرص على القيام بذلك بلطف ورفق.

القطط حديثة الولادة توقيت حموم القطط الصغيرة المناسب

استشارة الطبيب البيطري من وقت لآخر :

في النهاية تجدر بنا الإشارة إلى ضرورة التردد على العيادة البيطرية بشكل دوري وتوقيع الفحص الطبي على القطط الصغيرة، للتأكد من سلامتها الصحية وتلقي العلاج اللازم في حال تعرضها لأي إصابات، كذلك ينصح الخبراء بضرورة التعرف على جدول التطعيمات التي يجب إعطائها للقطط الصغيرة والالتزام به بشكل تام.

القطط حديثة الولادة استشارة الطبيب البيطري من وقت لآخر

بخلاف الزيارة الدورية للعيادة البيطرية يوصي الخبراء بضرورة التوجه إلى الطبيب المختص في حالة ملاحظة أي ظواهر غريبة، مثل امتناع القطة عن تناول الطعام أو عدم القيام بعملية التبول أو التبرز لأكثر من يوم، حيث أن تلك الأمور قد تكون مؤشراً على تعرض القطط حديثة الولادة لمرض ما أو أنها تعاني من انسداد شرجي أو غير ذلك من الإصابات التي تتطلب تدخل طبي سريع لحماية القطط نفسها وكذلك حماية المحيطين بها، حيث أن هناك العديد من الأمراض التي من الممكن أن تنتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوانات وخاصة القطط والكلاب.

- إعلانات -