تعليمات خطوة بخطوة وارشادات ونصائح وطرق حول كيف تعمل اي شيء ببساطة

كيفية الاستفادة من أوقات الانتظار بالخارج وجعلها أقل مللاً

تعليمات جعل أوقات الانتظار ذات فائدة

التعليمات والإرشادات الهامة بخصوص الاستفادة من أوقات الانتظار وإبعاد القلق والقيام بأنشطة جديدة ومفيدة على الجانبين الفكري والنفسي في أوقات الفراغ.

0 428

هناك العديد من الأنشطة التي يمكن أن تقوم بها لتضمن الاستفادة من أوقات الانتظار بالقدر الأكبر، لكن يجب أن تعلم أولاً أن القلق هو الفريسة التي يمكن أن تؤثر عليك بالسلب أثناء تلك الأوقات، لذا فإن لجوءك إلى الأنشطة التي تتطلب التفكير أو الإبداع أو الاندماج في شيء معين هو الحل الأمثل، وهذا ما سنعرضه لك بالتفصيل في الفقرات التالية مع أهم التعليمات التي تمكنك من الاستفادة من أوقات الفراغ بصفة عامة.

ماذا تحتاج لتنفيذ هذه التعليمات؟

  • تنفيذ كل التعليمات لتبتعد عن القلق.
  • تطوير مهاراتك الاجتماعية.
  • تحديد الأهداف.
  • التخطيط السليم.
  • تقييم تجاربك السابقة.

- إعلانات -

كيفية الاستفادة من أوقات الانتظار في الخارج

الاستفادة من أوقات الانتظار كيفية الاستفادة من أوقات الانتظار في الخارج

إذا كنت تنتظر شخص ما أو شيء معين فلا تجعل هذا الوقت يضيع بدون الاستفادة منه، لذا لابد من أخذ الاحتياط وأن تخرج وأنت تحمل حاسوبك المحمول أو هاتفك الذكي أو كتاب أو مفكرة كتابة لتستطيع القيام بنشاط من الأنشطة التالية:

  • استغل هاتفك الذكي أو حاسوبك المحمول في شيء مهم مثل الاستماع إلى محاضرة عن شيء تحبه أو تعمل فيه أو القراءة عن المجالات المعرفية المختلفة، وبالتحديد يمكنك مشاهدة محاضرات TED التي ستعطيك الطاقة الإيجابية والإلهام الذي تحتاجه لإبعاد القلق عن تفكيرك.
  • هناك العديد من المهارات التي يمكن أن تفيدك في حياتك الاجتماعية ويمكن أن تتعلمها لتضمن الاستفادة من أوقات الانتظار مثل تعلم لغة الجسد أو قراءة مقالات تبسيط علم النفس لغير المتخصصين أو تعلم لغة جديدة أو تقوية المفردات والقواعد في لغتك الخاصة.
  • إذا كنت تعمل في وظيفة فيمكنك وضع النقاط الأساسية الخاصة بمهماتك أو كتابة الأفكار التي يمكن أن تفيدك.
  • يمكنك أن تستمتع وتستفيد في نفس الوقت عبر تطبيق Google Street View لتتجول في أرجاء العالم أو تطبيق NASA لتتجول في الفضاء أو أن تقرأ الأحداث الجارية في العالم.
  • اقرأ كتاب يشجعك على التفكير ويعطيك الطاقة الإيجابية أو قصة لتندمج في أحداثها.
  • يمكنك كتابة الأشياء التي تفكر فيها على أي تطبيق متخصص لتنظم الأفكار أو في مفكرتك الخاصة.

كيف أقضي وقت الفراغ في البيت

الاستفادة من أوقات الانتظار كيف أقضي وقت الفراغ في البيت

بعيدًا عن النقاط التي تخص الاستفادة من أوقات الانتظار ، فكي تضمن الاستفادة من كل أوقات الفراغ فإنه بإمكانك أن تبدأ بأنشطة جديدة مثل زراعة النباتات داخل المنزل أو في فناء المنزل ويمكنك أن تقوم بتنظيف المنزل والاعتناء بغرفتك وترتيب متعلقاتك الخاصة، ويمكنك تعلم المهارات اليدوية مثل الخياطة أو بإمكانك تحضير وجبة من المطابخ العالمية المختلفة أو حتى ممارسة الأنشطة التأملية مثل اليوجا، في كل الأحوال فإن الفكرة الأساسية هي أن تتعلم من أجل التعلم وقتل الملل لتستطيع الاستفادة من أوقات الفراغ بالقدر الأقصى.

استثمار الوقت عبر التخطيط والتنفيذ

الاستفادة من أوقات الانتظار استثمار الوقت عبر التخطيط والتنفيذ

التخطيط هو الوسيلة الأهم لتحقيق النجاح على مختلف الأصعدة في الحياة لكن ليس كل منا يملك مهارة التخطيط السليم، وقد تكون الخطط بمثابة نقمة على الإنسان إذا بالغ في وضع الأهداف التي قد تكون شبه مستحيلة بالنسبة للظروف الحياتية الخاصة به وشخصيته وقدراته وطاقته لأنه سيشعر باليأس إذا لم يتمكن من تحقيق ما أراده، لذا فإن الأمر يتطلب دراسة لكافة المتطلبات والأهداف أولاً وضمان وجود تجارب سابقة ومتابعة النتائج الفعلية أولاً بأول. يجب أن تضع بعض العوامل الهامة في الاعتبار عند التخطيط والتنفيذ، وبعد ذكرنا لهذه العوامل فإننا سنتعرض إلى أهم النقاط التي يجب أن تقوم بها لتستفيد من وقت الفراغ بشكل كامل والتي يوجد من ضمنها الاستفادة من أوقات الانتظار ، وأهم العوامل هي التالية:

  • لا تؤجل أي نشاط مهم لسبب غير قهري.
  • ابدأ في تنفيذ المهمات وفق أهميتها وليس وفق ما تحبه.
  • بالنسبة للبعض فإنهم يحتاجون إلى وجود شيء إضافي أثناء القيام بالأنشطة المختلفة مثل سماع الموسيقى، قد تكون تلك الخطوة ضرورية لكنها في بعض الأحيان قد تتحول إلى هوس يبعد الإنسان عن خططه المفترضة.
  • كافئ نفسك بعد قيام الأنشطة المختلفة بالأشياء التي تحبها.
  • إذا كنت تقوم بأعمال روتينية فقد تحتاج في منتصفها إلى القيام بشيء يتطلب التفكير الإبداعي أو أي شيء آخر لكسر الملل.

ابتعد عن القلق

إذا أردت تحقيق الاستفادة من أوقات الانتظار بصفة كاملة فإنه عليك الابتعاد أولاً عن القلق، ففي أوقات الفراغ لا يجد العقل أي نشاط ليقوم به فيبدأ بالتفكير في مختلف الأشياء سواء كانت أحداث قديمة أو أشياء تحدث بالفعل أو الأمور المستقبلية، مع الأخذ في الاعتبار أن قيامك بالأنشطة الاعتيادية التي يتعرف عليها دماغك بشكل تلقائي مثل مشاهدة التلفاز أو ردود الفعل السريعة التي اعتدت عليها فإن عقلك سيظل يعمل وسيفكر في مختلف الأشياء وسيتسرب القلق إلى تفكيرك.

اخرج من منطقة الراحة

الاستفادة من أوقات الانتظار اخرج من منطقة الراحة

كل إنسان لديه منطقة خاصة به تعرف باسم منطقة الراحة وهي المساحة التي يقوم بها بالأنشطة الاعتيادية التي اعتاد على القيام بها منذ صغره، وفي كل الأوقات التي يقوم بها بتلك الأنشطة فإنه لا يشعر بالخوف من أي شيء لأنه يعرف كافة النتائج المحتملة ومستعد لتقبل النتائج السيئة وغالبًا ما تكون لديه حلول بديلة للتعامل مع الأضرار، وقد يصعب على الواحد منا الخروج من منطقة الراحة الخاصة به لأن الإنسان بطبعه يخاف من المجهول، ولكن في نفس الوقت فإن هناك الكثير من الأنشطة التي يمكن إضافتها لمنطقة الراحة وكل ما يتطلبه الأمر هو الشجاعة وحس المغامرة، فكر في كافة الأنشطة التي تخاف من القيام منها وابدأ بإنجازها تدريجيًا أو قم بالأنشطة التي كنت تقوم بها منذ وقت طويل جدًا لكنك توقفت عنها.

اشترك في الأعمال التطوعية

الاستفادة من أوقات الانتظار اشترك في الأعمال التطوعية

إذا كنت لا تحتاج إلى المال بصفة ملحة أو أنك بالفعل تعمل في وظيفة معينة ولديك وقت فراغ فقد تكون الأعمال التطوعية هي الخيار الأمثل، فأولاً ستتعرف إلى عدد أكبر من الناس مما سيوطد من مركزك الاجتماعي وثانيًا ستستفيد من مختلف الخبرات التي تعمل فيها وسيفيدك هذا في أغلب الأحوال في المستقبل بشكل أو بآخر، كما أنك ستشعر بالرضا حيال نفسك لمساعدتك من يحتاجون إلى المساعدة، لكن النقطة الأهم هي أن تعمل في مجال تطوعي متعلق باهتمامك كي لا تشعر بالملل، فمثلاً لو أنك محب للطبيعة والحيوانات فإنه بإمكانك العمل في أية منظمة بيئية أو حتى في حدائق الحيوان.

انطلق في الحياة الاجتماعية

عندما تجلس في منزلك دون فعل أي شيء أو عندما تقوم بالأنشطة الاعتيادية فإنك تعرض نفسك لأخطار أوقات الفراغ التي قد تؤدي في النهاية إلى التعلق بعادات سيئة على مختلف الجوانب الحياتية، لذا فإن الحل هو أن تخرج من المنزل وتنطلق لتتعرف على الأشخاص الذين يتشاركون الاهتمامات والهوايات الخاصة بك أو توطيد علاقاتك بأصدقائك ومعارفك، لكن حاول دومًا أن تقوم بشيء جديد أثناء خروجك مع الآخرين، فمثلاً إذا كنت تحب القراءة فإنه بإمكانك الذهاب إلى جلسات نقاشات الكتب، في كل الأوقات ستجد أشخاص مهتمين بالأشياء التي تحبها وبإمكانك الاستفادة وإفادتهم.

- إعلانات -